يا عالم ياهو احنا تقاعدنا بدنا نقبض زينا زي كل المتقاعدين امثالنا

0
114

كتب هشام ساق الله – خنقونا وذلونا وخوزقونا وذبحونا من الوريد للوريد يفترض اننا اصبحنا متقاعدين وينبغي ان نشعر مثلنا مثل باقي المتقاعدين بكل العالم نرتاح ونتلقى رواتبنا ونحن نعيش براحة نفسية ونتمتع ونتنزهه لكن يتم التعامل معنا مثل الموظفين الذين على راس عملهم ونتقاضى معهم الرواتب ولا لزوم ان يتم احتسابنا متقاعدين بالاسم فقط منذ ثلاثة سنوات  .

يفترض اننا نتقاضى راتبنا من هيئة التامين والمعاشات التي قمنا بعمل أوراق تقاعدنا فيها من صندوقة وليس لنا علاقة بالمشاكل المالية للسلطة المالية فنحن انتهى امرنا ولكننا لازلنا نتقاضى رواتبنا من وزارة المالية وهيئة التامين والمعاشات هيئة وسيطه ليس لها علاقة بنا سوى تنظيم ملفات.

لدى هيئة التامين والمعاشات أموال طائلة يتم استثمارها في بنوك ومشاريع مختلفة لماذا لا نتقاضى رواتبنا منها وهي تقوم بمحاسبة السلطة الفلسطينية لماذا نعاني نحن المتقاعدين عسكريا ونتقاضى نصف راتب ليس لنا ذنب بان السلطة لم تدفع ما عليها من مخصصات فهم بالأول وبالأخر جماعة بعض ونحن ينبغي ان يتم دفع رواتبنا كاملة مثلنا مثل باقي المتقاعدين الذين لا يتم تأخير أي شيكل عليهم .

ان حالة الظلم الذي نتعرض له وطريقة حساب المتقاعدين في قطاع غزه المختلفة عن الضفة الفلسطينية والتمييز الواضح الذي يتم لو قارنت بين المتقاعد بغزه وزميلة بالضفة بنفس الدرجة والرتبة ستجد ان هناك فرق ليش هذا الفرق ينبغي انصاف الكل في شريحة واحده وطريقة حساب واحده.

نحن تم تسريحنا واحالتنا للتقاعد من اجل توفير ثلث راتبنا على موازنة السلطة وقلنا نحن جنود هذا الوطن وملتزمين بكل الأوامر ولكننا نريد ان نشعر اننا تقاعدنا ونتقاضى رواتبنا بانتظام وكاملة لا ان يتم ربطنا بالأزمات المالية المتكررة والتي يفترض اننا ليس لنا علاقة بها ونتقاضى رواتبنا من هيئة التامين والمعاشات.

ماذا عن المتقاعدين الماليين الذين يتقاضوا نصف النصف من الراتب بالازمات المالية وهؤلاء الذين تم احالتهم بالدفاتر واوروقة وزارة المالية الفلسطينية بدون ان يكون لهم أسماء في هيئة التامين والمعاشات وليس لهم أي حقوق حتى هذه اللحظة والاجراء الذي اتخذ بحقهم اجراء غير قانوني .

لماذا تصمت هيئة التامين والمعاشات وتمارس ممارسات غير قانونية لماذ يسكت أعضاء مجلس إدارة الصندوق فيها وادارتها لماذا لا يتحدثوا عما يجري من ظلم بحق كل الموظفين في قطاع غزه لماذا لا يتم توحيد نظام الصرف فيها ويتم حل مشاكل كل المتقاعدين هؤلاء فقط يتقاضوا دولارات عن كل جلسة يعقدونها على الدفاتر ولا احد منهم يتحدث ومن يتحدث لا احد يسمع له .

ما دفعني لكتابة هذا المقال اني مخنوق ومعي كل المتقاعدين ونتساءل متى سنعيش حالة من الاستقرار النفسي والمالي ومتى سنعيش مثل المتقاعدين بكل العالم حالة من السكينة الهدوء نستمتع بحياتنا التقاعدية هل سنظل هكذا مرتبطين بالأزمات المالية للسلطة المتلاحقة والمفتعلة فنحن يجب ان نتقاضى راتبنا كما غيرنا سواء دفعت السلطة ماعليها من التزامات او لم تدفع فالمفترض انها تدفع مثل كل دول العالم.

هؤلاء يسرقونا ويستغلونا ويذبحونا كي يزيدوا دخلهم فهم ليس لهم علاقة بالازمات ويعيشوا حياتهم معهم مايصرفونه ونحن من نعاني ونخنق ونعذب وبالنهاية الفسده واللصوص يزايدوا علينا باسم الوطن  لم اعد شخصيا اثق بكل التجمعات والمسميات كل واحد منهم يبحث عن مصالحة واخر همهم جميعا نحن الذين نذبح والمظلومين باختصار عارفين انهم لن يعاقبوا ولن يتخذ بحقهم أي اجراء وهم على راس مهامهم الى الابد .