اكلوهم لحم وبدهم يرموهم عظم هكذا حال القيادات الميدانية بحركة فتح

0
409

 

كتب هشام ساق الله – مجموعة من كوادر حركة فتح من أعضاء قيادات المناطق والشعب ربطوا حياتهم ومصيرهم بتنظيم حركة فتح على الرغم من انهم غير مفرغين ولا يتقاضوا أي مخصصات وان تقاضوا يتقاضوا الفتات ومسئوليتهم احشدوا لعزاء او لسهرة عريس او لمهرجان هنا وهناك هم من يتواصلوا بالقاعدة يتصلوا على حسابهم الخاص واصبحوا محروقين الامن الداخلي يعرفهم وهم اول من يتم اعتقالهم وللأسف التنظيم لا حمدا ولا شكورا .

هؤلاء تم انتخابهم انتخاب مباشر من القاعدة الفتحاوية من خلال مؤتمرات وهم من انتخبوا لجان الأقاليم وقياداته وهم من يتحملوا الجزء الأكبر من العمل الميداني ولا حمدا ولا شكورا ولا أي تقدير بشكة قلم يتم اقالة اللجنة مخالفين النظام الأساسي والذي يقول انه لو تم اقالة اقل من ثلث اللجنة فهذا مسموح ضمن قيود ولكن ان يتم ابلاغ المناطق بانكم مسيري اعمال وان هناك حديث عن تغيير في مناطق كثيره يجري بدون عقد مؤتمر المنطقة والحجة دائما ان حماس تمنع اجراء الانتخابات.

أصبحت قضية التعيين الكامل هي السائدة في كل يوم يتم تعيين مكاتب حركية بدون اجراء الانتخابات ويتم تسمية اللجنة والمصادقة عليها بدون ان يكون هؤلاء على مستوى الحدث ومعروفين لديهم واسطة واقارب قياديين بحركة فتح يمرروا أسمائهم .

هؤلاء الأخوة أصبحت حياتهم تنظيم حركة فتح لا يستطيعوا ان يتركوا عملهم ومهامهم فهم الاعرف والاقدر القيام بالمهام الميدانية يتم هكذا تغييرهم بشكة قلم ويتركوهم هكذا وهم غير مفرغين وغير محميين ويتم تشميسهم هكذا بدون ان يحصلوا على حقوقهم التنظيميه باختصار هذا زمن التعيين والترقيع وهذا زمن من له واسطة وعلاقات ويسحج بداخل حركة فتح .

هؤلاء الاخوه انا احترمهم واحترم دورهم وعطائهم الكبير وأقول لهم لا يوجد انتخابات للإقليم حتى يتم العوده لكم واستقطابكم والقضية تعيين بتعيين وانتم من تحملتم المسئولية خلال السنوات الطويلة الماضية لكل واحد منكم درع تتسلموه بحفل يقيمة الإقليم او الهيئة القيادية .

لمن يسالوا عن لجنة الرقابة وحماية العضوية أقول لهم انه تم تجميد عملها ولا ياخذوا بقراراتها او بتوصياتهم ولا يوجد حماية للعضوية في حركة فتح سوى التسحيج والتصفيق وهز الذنب والي بدو يخرج عن هذه الدائرة سيتم تغييره بشكة قلم دون احترام انه منتخب من المؤتمر فلا انتخابات بالمنظور القريب القادم كلها تعيين وترقيع .

انا أطالب واناشد هؤلاء الذين يغيروا ويبدلوا ان يضعوا انفسهم في وضع هؤلاء الاخوه الذين ابتليوا بتنظيم فتح وأصبحت حياتهم العمل التنظيمي ان يمنحوا هؤلاء الاخوه فرصة جديده للعمل وان لا يتركوهم هكذا بدون أي نوع من الحماية المعنوية والمالية وان يحترموا النظام الأساسي لحركة فتح المهتوك عرضة بتغيير اقل من الثلث حتى يتم عقد مؤتمر المنطقة وتجري انتخابات حره ديمقراطية.

زمان كانت هرمية حركة فتح خلية ثم حلقة فجناح فشعبة فمنطقة فاقليم كان كل واحد باي مستوى من المستويات يعتز بدوره ومكانته وكان يطبق النظام الأساسي لحركة فتح على الجميع ويتم احترام المراتب وكان لا يصعد احد الا بالتراتبية والتدرج يرحم هديك الأيام الجميلة التي كانت فيها حركة فتح قوية بأبنائها الشرفاء