حدث في غزه خالص العرض امس احه واحاه مجعلكه

0
575

كتب هشام ساق الله – اليوم كنت صائم وقررت ان افطر خارج المنزل واخترت بعقلي احد المطاعم الجديده في مدينة غزه ووصلت قبل المغرب ب ربع ساعة وحضر لي احد الموظفين قلت له اني قرات اعلان لكم على الانترنت ان لديكم وجبة بثلاث قطع دجاج ب 17 شيكل فقال ان العرض انتهى امس واصبح الان سعر الوجه 22 شيكل استفزني وقال ان هناك عروض أخرى وذهبت مسرعا لاجد مطعم اخر اتناول فيه طعام الإفطار.

ذهبت الى محل اخر وطلبت وجبة دجاج مسحب مع خبز وكل احتجاجات الصائم وحين سالته عن الحساب قال لي 10 شيكل يبدو ان الدجاج الذي تناولته دجاج غزاوي والدجاج الذي يقدمه ذلك المطعم دجاج امريكي دارس دراسات عليا على اعلى المستويات.

هؤلاء أصحاب المطاعم الذين يدفعوا أموال طائلة على الديكور ومحملينا جميلة انهم افتتحوا مثل هذه المحلات لاهل غزه يطلبوا أسعار عالية وعالية جدا لا تتناسب مع دخل اهل البلد يطلبوا أسعار عالية وعالية جدا على الرغم من ان هناك مطاعم مثلها تقدم نفس الخدمة وبعدد قطع دجاج اكثر وارخص منهم .

يبدو ان الدجاج الذي يقدمه هذا المطعم متعلم لغات وحاصل على دورات بالية عشان هيك قطع الدجاج لدية بترقص ومشدودة اكثر ونوع الخلطه الموجوده في اجنبي مش مزوره وهي ماركة عالمية والي بدو يدفع بياكل والى بدوش الله يسهل عليه .

انا أقول لأصحاب مثل هذا المطعم ان يعيدوا تقيم اسعارهم بما يتناسب مع الوضع الاقتصادي في غزه فأسعار الدجاج الذي يستخدموه بالنازل اليوم سعر الدجاج بمدينة غزه ب 7- 8 شيكل يتم تقسم الدجاجة الى قطع كثيره نحن لانطلب منهم ان ينزلوا اسعارهم كثيرا ولكن ان يرحموا الناس ويتعاملوا بأخلاق مع زبائنهم .

وعليهم ان يدربوا موظفيهم على كيفية التعامل مع الزبائن عيب كثيرا مايجري فهناك منطق في عرض العروض والاسعار والنوعيات واذا صحاب المطعم لا يدير مطعمه ولا يكون على راس كل قصة وحكاية في المطعم ينبغي ان يقوم بتسكير محلة ويروح فلا يجوز ترك الموظفين يردوا بهذه الأساليب الفجه ويتركوا الزبون يذهب غير راضي .

والله خلص العرض احه واحه مجعلكه كما كان صديقنا رحمه الله يقولها دائما بجلساته الخاصة فالعرض في غزه يستمر عقود وسنوات ويبقى كما هو هدل يعملوا العرض أيام ويخلص الله يزيد عليهم الخير يبدو ان زبائنهم من هنلولو مش غزازوه وهم مستغيين عن كل الزبائن الغزاوه راجعو أنفسكم وتعاملوا مع الناس باحترام .