أبناء حركة فتح في قطاع غزه نحن من نعاني الانقسام نحتاج ان نصدق أكثر من المؤتمرات وتشابك الايدي والكلمات

0
399

كتب هشام ساق الله – اعلن الأخ جبريل الرجوب امين سر اللجنة المركزية لحركة فتح انه اتفق مع حركة حماس على إقامة مهرجان وخرج الدكتور خليل الحية عضو المكتب السياسي لحماس وايد ماجرى وقيل انه يجري الترتيب لهذا المؤتمر وسيلقي الأخ الرئيس محمود عباس كلمة وقيل ان إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي سيلقي كلمة أيضا بهذا المؤتمر .

انا أقول باسمي واسم كل أبناء حركة فتح ان كل مايقال عن هذه الاتفاقات هو كذب مالم نشعر نحن أبناء الحركة بالأمان ولا يتم استدعاء أبنائنا ولا اعتقالهم ولا الاحتكاك بهم دعونا نصدق ان هناك انفراج بموضوع المصالحة وليطلقوا سراح كل المعتقلين السياسيين من أبناء الأجهزة الأمنية وهم جميعا أبناء لحركة فتح كيف تريدوا ان نصدق ان هناك خطوات للمصالحة وهؤلاء سيقدموا للمحاكم العسكرية خلال نهاية الشهر الجاري .

كل ما يقال من أكاذيب ان هناك مصالحة وان هناك اتفاق ولا يريد هؤلاء ان يتحدثوا بالمواضيع المختلف عليها ويريدوا ان يعززوا المواضيع المتفق عليها وبمقدمتها مواجهة الخطوات الصهيونية بالضم هذا كله كذب نريد ان نقتنع ان هناك تغيير بخطوات تجري على الأرض بوقف الاعتقالات والاستدعاءات والافراج عن كل المعتقلين من أبناء حركة فتح المعتقلين في سجون حركة حماس.

هؤلاء من يتفقوا ويتحدثوا عن اتفاق ومصالحة ويتحدثوا مع بعضهم البعض أيديهم بالماء البارد ونحن أبناء حركة فتح في قطاع غزه من نعاني من حركة حماس وضربها عرض الحائط لكل الاتفاقيات التي تم توقيعها سابقا لن اقتنع باي مهرجان او مؤتمر او تشابك ايدي بين قادتها حتى نرى بوادر إيجابية باطلاق كل المعتقلين من أبناء حركة فتح من أبناء الأجهزة الأمنية المعتقلين في سجون حماس .

لم نرى أي خطوه من حركة حماس تخطوها لتقنع جماهير حركة فتح في قطاع غزه ان هناك تغيير وان هناك اتفاق على مواضيع معينة فلم نرى الا الخطف والاستدعاء والاعتقال والمحاكم فاقليم شرق غزه نظم ندوه قبل أسبوع ونصف في ديوان ال الودية الكرام تم الغائها من قبل الامن الداخلي كيف تريدوا ان نقيم مهرجان معا ونقتنع كابناء حركة فتح ان هناك شيء إيجابي يتم على الأرض.

انا أقول للاخ جبريل الرجوب امين سر اللجنة المركزية طالما تتحدث وتسهر مع قيادات حماس على التليفون وتتناقشوا نريد ان نسمع اخبار جيده قبل المهرجان المذكور حتى نصدق ان هناك شيء إيجابي يتم على الأرض والا كل ماتقوم به من خطوات واتفاقات هي اتفاق مصلحي وسيعود العي عي والصي صي فنحن أبناء حركة فتح ممنوعين من العمل السياسي والتنظيمي وكلنا مطلوب لحركة حماس كبيرنا وصغيرنا.

الافراج عن كل المعتقلين السياسيين سيكون الخطوة الأولى نحو تعزيز الثقة ان هناك شيء إيجابي يحدث على الأرض وسيشجع الجماهير الفتحاوية للمشاركة باي فعالية وسنصدق ان مايجري هو صحيح وسيعطي الثقة لكل جماهير شعبنا ان هناك شيء إيجابي يحدث على الأرض غير ذلك لن نصدق ولن نقتنع ان نضع أيدينا بأيديهم بمهرجانات كذابة فقط للاعلام .