موقف عارضة الأزياء بيلا حديد اقوى من وزير الاتصالات وتكنلوجيا المعلومات

0
447

كل الاحترام للفلسطينية عارضة الأزياء بيلا حديد هذا موقفها في الصحف الامريكية ووزير الاتصالات وتكنلوجيا المعلومات الدكتور اسحق سدر يدعو لمقاطعة جوجل والتعامل مع المتصفح الروسي والصيني والله شيء بيخزي .

 

عارضة الأزياء العالمية ذات الأصول الفلسطينية بيلا حديد ترد على جوجل وآبل بغضب بعد حذفهما خارطة فلسطين..!

السبت 18 يوليو 2020

واشنطن – وكالات

 

إنتابت الكثيرين من الفلسطينيين والعرب والأجانب المناصرين للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة صدمة كبيرة بسبب قيام غوغل وآبل بحذف اسم فلسطين من الخرائط التابعة لهما،وهو ما يعبر عن إنحيازهما للرواية الاستعمارية العنصرية الصهيونية. وفورصدور قرار الحذف ،إنفجرت موجة كبيرة من الغضب والاعتراضات تجاه هذا القرار، مثلما ظهر على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخراً، حيث حرص الكثيرون على وضع صورة باسم فلسطين على الخريطة.

عارضة الأزياء العالمية ذات الأصول الفلسطينية بيلا حديد بدورها لم تقف صامته تجاه الأمر، وإنما اعترضت عليه بغضب .وفي خطوة احتجاجية منها من خلال حسابها الرسمي على موقع إنستجرام، وتحديداً عبر خاصية الاستورى قامت بنشر صورة لخريطة عليها اسم فلسطين، وهو الموقف الذى ذكر الكثيرين بما فعلته فى السابق قبل أيام عندما أثارت أزمة كبيرة مع موقع إنستجرام حينما هاجمت إدارة الموقع بعدما حذف صور جواز سفر والدها رجل الأعمال الفلسطينى الشهير محمد حديد، نظراً لما يتضمنه من كتابة فلسطين بصفتها محل ميلاده، وهو الأمر الذى دعاها لإطلاق سيل من الهجوم على انستجرام واصفة إياه بالتنمر.

كما لم تقف بيلا حديد عند هذا الحد، وإنما واصلت دعم فلسطين بعد اعتذار إنستجرام، بنشر صورة لخريطة تبين كيف تقلصت مساحتها على إثر العدوان الاسرائيلي المتواصل.

فقد شاركت عارضة الأزياء العالمية بيلا حديد جمهورها ومتابعيها صورة لخريطة فلسطين عبر حسابها الشخصي بموقع “إنستغرام”، وتظهر في الصورة 3 نسخ من خريطة الأراضي الفلسطينية، واحدة في عام 1918 وتشمل كامل الأراضي الفلسطينية قبل الاحتلال الإسرائيلي، وواحدة في عام 1948 وتشمل عام النكبة واحتلال جزء من الأراضي الفلسطينية، والأخيرة مؤرخة بالعام الجاري 2020 وتوضح مساحة الأراضي المتبقية للفلسطينيين بعد تطبيق سياسات الاستيطان ومخطط الضم المزمع تنفيذه.

وكانت بيلا حديد، قد وجهت انتقادات لموقع التواصل الاجتماعي “انستغرام” بعد أن أقدم على حذف قصة قامت بنشرها، تتضمن صورة جواز السفر الأمريكي الخاص بوالدها، وعبارات تؤكد أنه من فلسطين.

وقالت بيلا حديد: إن “انستغرام أزال قصتي التي قلت فيها فقط أبي ومسقط رأسه فلسطين، مع صورة لجواز سفره الأمريكي”، في إشارة لوالدها تاجر العقارات محمد حديد.

وأضافت موجهة حديثها لإدارة إنستغرام: “في أي جزء بالضبط من كوني فخورة بوالدي ومسقط رأسه فلسطين تعدّونه تنمراً وبلطجة، أو مضايقة، أو تعرياً جنسياً؟، ألا يُسمح لنا بأن نكون فلسطينيين على إنستغرام..؟ هذا بالنسبة لي هو البلطجة والتنمر، لا يمكنكم محو التاريخ عن طريق إسكات الناس، لا تسير الأمور على هذا النحو”.

وتفاعل الآلاف من متابعي الموقع مع تغريدات بيلا حديد، حيث يتابعها على حسابها أكثر من 31.4 مليون شخص، فيما عبر كثيرون عن دعمهم لما تعرضت له من تجربة محاربة المحتوى الذي يشير إلى فلسطين، قبل أن تقدم الشركة اعتذارها لها.

وقالت إدارة موقع التواصل الاجتماعي في اعتذارها: “لقد استعدنا المحتوى واعتذرنا لبيلا عن هذا الخطأ”.

وقال متحدث باسم المنصة المملوكة لشركة “فيسبوك”: إنه لحماية خصوصية مجتمعنا، لا نسمح بنشر معلومات شخصية مثل أرقام جوازات السفر على الانستغرام”.

وأضاف: “في مثل هذه الحالة، تم حجب رقم جواز السفر لذلك لا يجب إزالة هذا المحتوى. لقد استعدنا المحتوى واعتذرنا لـ بيلا على هذا الخطأ”.

ولم تكن هذه المرة الأولى لتباهي “حديد” بأصولها الفلسطينية عبر نشر التراث والأكلات الفلسطينية. وكانت لها في الوقت عينه مواقف داعمة للقضية الفلسطينية.

ففي العام 2017، عقب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده في إسرائيل إلى القدس معترفاً بها، خلافاً للمواثيق والقوانين الدولية، عاصمة لدولة الاحتلال، شاركت بيلا في احتجاج داعم لفلسطين أمام البيت الأبيض.

وأضافت عبر حساباتها على منصات التواصل: “يوم حزين جداً. مشاهدة الأخبار ورؤية ألم الشعب الفلسطيني يجعلني أبكي من أجل أجيال عديدة من فلسطين. القدس هي موطن لجميع الأديان. معاملة الشعب الفلسطيني غير عادلة وأحادية الجانب ويجب عدم التسامح معها. إنني أقف مع فلسطين”.