نحن بقطاع غزه بحاجة الى صندوق مالي او تدخل عائلي سريع يدعم طلاب الثانوية العامة المتفوقين والفقراء

0
314

كتب هشام ساق الله – دائما تفتح نتائج الثانوية العامة وجع الفقراء الذين لايستطيعوا ان يدفعوا رسوم الجامعات الفلسطينية وخاصة المتفوقين فيها والكثير منهم يقوم بكتابة مناشده هنا ومناشده هناك للاخ الرئيس محمود عباس رئيس السلطة او لفاعلين الخير وانا اقترح ان يكون هناك صندوق خاص يدعم المتفوقين والمميزين من خريجين الثانوية العامة وكذلك الفقراء المتفوقين.

دائما هناك تقصير من أبناء قطاع غزه من رجال الاعمال والرأسماليين والشركات التي تعمل بقطاع غزه دائما خيرهم واموالهم تتجه نحو أي شيء الا الاهتمام بأبناء قطاع غزه المحروم من أشياء كثيره والمحاصر والذي أبنائه بحاجة الى ان تمد لهم ايدي خيره تساعدهم وتساندهم من خلال صندوق لقطاع غزه او دعم ومسانده بشكل فردي .

من اين يأتي ولي امر عاطل عن العمل لابنة او ابنته برسوم تصل الى اكثر من 1500 دينار اذا ارد ان يدرس طب او طب اسناء او صيدلة او أي تخصص فالأمر يحتاج استقرار اقتصادي واشخاص يعملوا بانتظام فهناك الكثير من أبناء شعبنا من أولياء الأمور مقهورين اصبحوا يفكروا بأشياء أخرى غير معدلات أبنائهم .

قولي ماذا يفعل طالب او طالبة حصل على معدل فوق التسعين ووالده يعمل بالمياومة يوم يعمل وايام لا يعمل ماذا يفعل اذا أراد ابنة ان يدرس حسب معدلة والجامعات الفلسطينية تفرض دفع رسوم الفصل الأول ماذا يفعل ولي الامر الذي لا يملك أي شيكل من هذه الرسوم لا احد يستطيع مساعدته لكي يبدا ابنة .

انا أطالب الجامعات الفلسطينية ان تفكر بدراسة أوضاع طلاب لا يستطيعوا دفع رسوم الجامعات في الفصل الأول وان يتم تشجيع صندوق الطالب وان يعطوا منح لهؤلاء حتى تتم المساواة ويتم اخذ أوضاع هؤلاء الفقراء ويبدوا الدراسة بدون ان يدفعوا كامل رسوم الفصل الأول .

هناك مشاكل وغصة في قلوب أولياء الأمور الذين لا يستطيعوا ان يدفعوا رسوم الجامعات لأبنائهم تحولت نتيجة الثانوية العامة لهم الى كابوس وحالة قلق فهم لا يستطيعوا التوجه الى احد ولا يوجد في قطاع غزه احد يمكن اللجوء الية فلا احد يحسم ولا احد لدية السلطة والقوه ان يحل مشاكل الفقراء الكل يتهرب منهم .

ينبغي عمل أي شيء لهؤلاء الفقراء من الطلاب الذين يبحثوا عن المستقبل والحياه من أبناء قطاع غزه ويكون لهم يد حانية سواء بداخل عائلاتهم من الميسرين او رجال الاعمال او الشركات او الجامعات ان تسرع لاستيعابهم بدون ان يدفعوا رسوم الفصل الأول حتى يتم حل هذه المشكلة الكبرى التي تواجة العديد من عائلات قطاع غزه ويمكن ان نقول انها تخص الأغلبية في هذا القطاع الفقير.