كتب الشيخ محمود سالم ثابت ابوالسعيد لعن الله الفتنة ولعن مؤججيها .

0
138

حول ما حدث في مدينة رفح ومحاولة البعض الاصطياد في المياه العكرة ،وبث الفتنة والفرقة وتمزيق ما تبقى من نسيجنا المجتمعي وتلاحمنا وترسيخ تبعات الانقسام اللعين ،واللعب على وتر الفئوية والعشائرية وأيقاظ النزعات الجاهلية أقول :

– نحن شعب واحد وأصحاب قضية واحدة وحلم واحد وثمن مشترك تم دفعه ولازال يدفع لتحقيق هذا الحلم .

-نحن في بادية فلسطين مكون رئيسي من مكونات هذا الشعب ،وقدمنا الكثير أسوة بباقي شرائح المجتمع ،وتربطنا علاقات طيبة ومصير مشترك مع مجتمعنا الفلسطيني ولن ندع للمفسدين مجالا لأثارة الفتنة .

– نحن حريصين على الامن والسلم المجتمعي ،وعلى أصلاح ما أفسده الأنقسام البغيض وكان لنا دورا ملموسا ولازال في تحقيق الامن والسلم المجتمعي .

– نحن وبصراحة وعلى الملأ ضد ممارسة العدالة الفردية ،وضد اخذ الحقوق باليد وضد ترويع المجتمع ؛ولكن كان هناك استحقاقات على ولي الامر للقيام بها لاقفال الطريق على هذه الممارسات وردات الفعل .

– في المؤتمر العام للمصالحة ٢٠١١ تقدمت بملحق خاص بالفقرة الرابعة بأتفاق المصالحة والخاصة بالمصالحة المجتمعية ،لأنني كنت أعي ما سيحدث ،نالت اعجاب وموافقة طرفي الخصومة والفصائل المجتمعة وراعي المؤتمر؛ وقد ناقشتها شخصيا مع المسؤلين وقدمت المداخلة انا شخصيا وارفقت كملحق لوثيقة المصالحة الوطنية .

– ،هذا الملحق كان ينص على ان تلبس حركتي حماس وفتح والفصائل ثوب الحق لكل من تضرر من ابناء الشعب الفلسطيني على يد منتسبيها ابان الأنتفاضة وخلال الأقتتال الداخلي والذي كان نتيجته الانقسام البغيض .لحصر وتضيق الخصومة بحيث تصبح بين المتضرر والفصيل وأعفاء عاقلة الجاني من المسؤلية الجنائية .

_طالبنا بتشكيل ديوان مظالم يستقبل الشاكوي والتظلمات لاننا على يقين ان هناك أخطاء ارتكبت خطأ اوقصدا وهناك تجاوزات أبان الأنتفاضة واحداث الأنقسام دفع أثمانها مظلومين .

– طالبنا ان تكون هناك تحقيقات لرد الأعتبار لمن قتل ظلما ولأهله وعشيرته . لأننا نعرف ثقافة هذا الشعب وعاداته وأعرافه التي تكونت في ظل غياب الدولة وادواتها .

– نحن مع سيادة القانون وأنفاذه والضرب بيد من حديد على كل من يحاول العبث بهذا الوطن وامنه ولكن بالتوازي لابد من تفعيل ديوان المظالم لرفع الظلم ان وجد .

– نحن مع مؤتمر عام لاقفال هذا الملف الشائك وتكليف ولي الامر بهذا الشان .

– نحن مع رد الاعتبار ورفع العار عمن اتهم ظلما له ولعائلته وابنائه وعشيرته ،ولاندافع بالمطلق عمن ادين بالبينات وأخذ عقابه .

لكن الان هناك قانون وقائمين على هذا القانون ،عليهم أنفاذه على الجميع .

حما الله شعبنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن ورحم الله شهداؤنا وسدد الله إلى الخير خطانا .