كتاب شعري للشاب الشاعر الأخ محمد ابونصير ” للوطن المسجون اغني “

0
269

كتب هشام ساق الله – زارني اليوم الشاب الشاعر محمد حماد ابونصير في البيت واهداني كتابة الشعري الأول بعنوان ” للوطن المسجون اغني ” ودار بيني وبينه نقاش جميل حول الثقافة والشعر والانتماء ومشاكل الوطن بشكل سريع وكان قد حدثني عنه صديقي الأسير المحرر المناضل أسامة ابونصير وعن تميزه ووجدت تطابق كبير بين ماعلمت مسبقا عنه ومآبين ما دار بيينا من حديث .

استغربت كثيرا ان هناك شاب يكتب الشعر والقصائد الغنائية حول الوطن والأسرى في هذا السن كنت اعتقد ان هناك فجوه بين الأجيال وان اهتمامات الشباب الان غير اهتمامات الشباب زمان والقليل جدا الذين يكتبوا الشعر وينظموا القصائد ولكن ربما عناصر الوراثة الجينية هي الت لعبت الدور الأول فهو من بيت والده شاعر ومترجم وكاتب وعضو سابق في اتحاد الكتاب أيام كان بالشتات وحين عاد الى ارض الوطن من السعودية عاد وانتظم وكان احد النشطاء في الاتحاد .

واهدى محمد كتابة الأول الى الذين رحلوا من الشهداء لأجل الوطن والى سجناء الماء والشموس والى مناضلين هذه الأرض المقدسة واهدى الكتاب الى امه تلك التي تسكن جنان الروح والى ابية النبع الصافي الذي لايدنو منه النضوب اهداء اعجبني فهو مميز لشاب ولد في السعودية وعاش فيها وعاد الى ارض الوطن لكي يكتب الشعر ويغني للوطن الجميل .

والكتاب جاء ب 86 صفحه تضمن مجموعة من القصائد الجميلة بعنوان ” محبوبتي غزه ومن غزه ورثاء لمحمود درويش ووداع للشاعر احمد دحبور صمود شعب والقدس العتيقة وللوطن المسجون اغني اسرى الحرية وفلسطين الهوى عاشق الأرض وحرية اسير ووطني الجميل وزمان الثرثرة والذكرى الأليمة ووطني الحزين وحصار شعبي لانهيار والى وطني وحكاية عاشق من فلسطين ووشروق الشمس و ورسالة غضب و وفلتفرحوا وورمة اوجاع والقدس يا حبيبتي و ةربيع العرب و وفتح و جرح اليرموك و احزان وطنية و الخالد ياسر عرفات و حريق النصيرات و وإرادة الله .

أمثال هذه النوعية من الشباب المثقف والذي يشغر منصب تنظيمي عضو منطقة عبد الفتاح حمود في إقليم الوسطى غير موجود وقليل جدا فينبغي على المكتب الحركي للكتاب والادباء ان ينمي فكر ونشاط هذه النوعية المميزه من الكادر الحركي المثقف وان يدفعة دفعا في كل اللقاءات الشعرية وان يتابع نشاطه ويهتم به فأمثال هذا الشاب الأخ محمد حماد ابونصير قليل في قطاعنا وبكل الوطن .

الأخ المناضل والشاعر محمد حماد ابونصير هو من مواليد المملكة العربية السعودية حيث كان يعمل والده عام 1985 درس في مدارسها وعادت كل الاسرة الى الوطن وتعلم في جامعة القدس المفتوحة لغة عربية وتخرج منها بدا بكتابة خواطر وطنية وقصائد واغاني للأسرى منذ بداياته الأولى في بيت شاعر فلسطيني بالشتات وهذا باكورة انتاجة وكتابة الأول كلي امل ان يصبح شاعر كبير بمصاف الشعراء الكبار بهذا الوطن .

والده الأخ حماد ابونصير شاعر ومترجم واديب ومثقف اله نشاطات ثقافية وادبية وهو عضو في اتحاد الكتاب والشعراء الفلسطينيين في الشتات وحين عاد الى الوطن واصل عضويته في الاتحاد.

شاعرنا الشاب متزوج ولدية من الأبناء ركان وحماد وعبد الله واحمد

تمنياتي له بالتوفيق والنجاح ومزيدا من الكتب والقصائد الشعرية فهذه النوعية من الكادر مميزه جدا وينبغي ان يتم تنميتها وتشجيعها والاستفادة من هذه النوعية المفقودة الان .