بقلم لواء ركن عرابي كلوب رحيل الرائدة التربوية أليس إلياس سعد رئيس الاتحاد النسائي العربي في بيت ساحور

0
77

(1939م-2020م)

 

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب 9/7/2020م

قبل شهر بتاريخ 2/6/2020م غادرتنا إلى الرفيق الأعلى الرائدة التربوية والمناضلة والإنسانة وإحدى قيادات العمل الوطني والنسوي وإحدى مؤسسات الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية بالوطن الأخت المناضلة/ أليس إلياس سعد.

المناضلة/ أليس إلياس سعد من مواليد بيت ساحور عام 1939م. عاشت في كنف عائلة مكونة من عشرة أفراد، والدها كان يعمل فلاحا يحرث الأرض ويزرعها لعشقه بها. أنهت دراستها الابتدائية في مدرسة اللوثرية ومن ثم انتقلت للدراسة في مدرسة بيت لحم الثانوية للبنات وهناك انخرطت في تنظيم المظاهرات ضد العدوان الثلاثي على مصر عام 1956م وقبلها حلف بغداد.

بعد حصولها على شهادة الثانوية العامة ، حيث كانت من الأوائل ، عملت مدرسة في قرية أذنا بالخليل وشاركت في تنظيم دورات للإسعافات الأولية وتنظيم المسيرات ، حيث كانت ملتحقة سابقا بحركة القوميين العرب.

بعد تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية، شاركت في تأسيس الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في عام 1965م ، وشاركت في المؤتمر التأسيسي للاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في مدينة بيت لحم.

انتقلت للعمل في مدارس القدس، وبعد حرب عام 1967م ، رفضت التدريس بسبب اعلان سلطات الاحتلال الاسرائيلي ضمها للقدس وتغيير الخارطة ، واصلت عملها مدرسة في بيت لحم.

ساهمت في العمل التربوي والسياسي والنسوي منذ مطلع شبابها وحتى رحيلها.

انضمت الى تنظيم حركة فتح وانخرطت بفاعلية ومسؤولية في نشاطات الاتحاد النسائي في بيت ساحور والاتحاد العام للمرأة الفلسطينية واتحاد لجان المرأة للعمل الاجتماعي والهلال الأحمر الفلسطيني.

تعرضت للملاحقة من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي لنشاطها الوطني وفصلت من وظيفتها كمعلمة.

كانت من الأخوات المناضلات اللاتي شاركن في الانتفاضة الاولى المباركة عام 1987م والانتفاضة الثانية عام 2000م.

هي عضو المكتب التنفيذي للجان المرأة للعمل الاجتماعي ورئيسة الاتحاد النسائي العربي في بيت ساحور.

كانت المناضلة/ أليس سعد أخت مناضلة بعطائها اللامحدود منذ سبعينيات القرن الماضي وتاريخها النضالي الطويل يشهد على ذلك، وكانت كادرا فتحاويا هاما في الحركة النسوية الفلسطينية ، فهي إحدى مؤسسات الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية وعضو المكتب التنفيذي في اتحاد لجان المرأة للعمل الاجتماعي وأحد قيادات العمل الوطني والنسوي الفلسطيني والتي لم تفارق أهالي الأسرى والشهداء ولم تقف يوما عن المشاركة الميدانية الوطنية.

أليس سعد إنسانة نشطة وطنية حرة، مناضلة بإمتياز، تاريخ حافل بالعطاء، وقامة وطنية، صاحبة القلب النظيف والمتواضع الدائم الذي تجسد في سلوكها وجمال كلماتها التي تنبعث من أمومتها ، فهي أم للجميع بعطاها وحنانها وحبها والتضحية من أجل الوطن والمواطن، كانت دائما بالميدان ، لا تعرف إلا العمل منذ أن كانت في ريعان شبابها.

كان حلمها دائما أن ترى دولة فلسطين مستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

يوم الجمعة الموافق 5/6/2020م فاضت روحها إلى بارئها وشيعت في مدينة بيت ساحور إلى مثواها الأخير..

الرب أعطى والرب أخذ وليكن اسم الرب مباركا.

لروحها الرحمة والسكينة والسلام.

ونعى الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية فرع بيت لحم بمزيد من الحزن والأسى أختهم المناضلة وإحدة مؤسسات الاتحاد العام بالوطن الأخت الأسطورة بالعطاء والتضحيات والتاريخ النضالي الطويل منذ تشكيل (م.ت.ف) والحركة النسوية الفلسطينية وإحدى مؤسسات اتحاد لجان المرأة للعمل الاجتماعي وإحدى قيادات العمل الوطني النسوي بالانتفاضة الاولى والثانية الأخت القائدة الوطنية/ أليس إلياس سعد وتقدم الاتحاد لذويها واخوتها وأخواتها وعائلة سعد الكرام بأحر التعازي والمواساة.

طوبى لروحك الطيبة مع الشهداء والصديقين أيتها المناضلة.

ونعى الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية بأمانته العامة ومجلسه الإداري وفروعه في الوطن والشتات الأخت/ أليس سعد التي انتمت للحركة الوطنية الفلسطينية في الخمسينيات ، حيث تعرضت للملاحقة والإقامة الجبرية في ذلك الوقت وبعد الاحتلال الاسرائيلي ، عام 1967م.

تعرضت للملاحقة وفصلت عن عملها كمعلمة. من الذين أسسوا الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية منذ الستينات مع المرحومة/ سميحة خليل ،و ريما ترزي وغيرهن ، انتمت لحركة فتح ومارست العمل السري مع مناضلين في تلك الفترة ، أسست الاتحاد النسائي العربي في بيت ساحور لسنوات وبنت مؤسسات عدة تابعة للاتحاد.

كان بيتها محطة للمناضلين والمطاردين من قبل الاحتلال ، هي عضو في المكتب التنفيذي للجان المرأة للعمل الاجتماعي لسنوات، وعضو في الهيئة الادارية للهلال الاحمر الفلسطيني، شخصية اعتبارية على مستوى المحافظة.

تغمدها الله بواسع رحمته وألهم أهلها الصبر والسلوان.