انا لا اثق بالوزراء جميعا واصدق كل شيء عليهم حتى لو كان الخبر كاذب ومفبرك انقطعت الثقة فيهم

0
98

كتب هشام ساق الله – وصلني اليوم اخبار مفربكة احدهم عن الناطق باسم وزارة المالية الفلسطينية يقول انه تم صرف رواتب الوزراء والمسئولين الكبار بنسبة 100 بالمائة نظرا للالتزامات الكبيرة الملقاة على عاتقهم وانا اعرف ان الخبر من اوله لاخرة مفبرك ولكني صدقت كل ماورد فيه فالاستباقيات التاريخية لوزرائنا الفلسطينيين تقول ان بطونهم واسعه ويبحثوا عن زيادة دخولهم المالية حتى لو على حساب الشعب الغلبان الطفران.

اعرف ان الخبر من اوله لأخرة مفبرك ولكن دائما انا شخصيا اشك فيهم وبانتمائهم وبكل تصرفاتهم ففترة وزارتهم هي فترة للاغتناء من الشعب الفلسطيني وهؤلاء الوزراء فقدوا ثقة الجماهير كل الجماهير باستثناء مجموعة تطبل لهم وتجعلهم انهم خارقين حارقين ومفش منهم للاستفادة بدرجة هنا او هناك.

والخبر الاخر المفبرك الذي وصلني ان ه تم صرف رواتب كاملة لقيادات التنظيم في الأقاليم وبعض النشطاء الفاعلين في قطاع غزه إضافة الى بعض ضباط الأجهزة الأمنية وانا أقول ان الخبر مفبرك من اوله لاخره فقد سالت صديقي الكادر التنظيمي في البكسة وقال لي انه تقاضى راتب 1750 شيكل وتم خصم القرض الي علية ونزل فقط في حسابة 450 شيكل فقط لأغير.

وانضمت سلطة النقد الى قافلة الكذابين الرسميين فهي تدعي انها تقود وتسيطر على البنوك الفلسطينية لا تصدقوا كل بياناتها فالبنوك مثل تاجر البندقية يقوموا باخذ أموالهم من لحوم أبناء شعبنا ويخصموا ما يريدوا من خصومات ويضربوا عرض الحائط كل التعليمات وبالنهاية بتروح على الموظف الغلبان .

هناك من يقوم بالفبركة لضرب اسفين بين أبناء شعبنا من اجل ان يكتب خبر هكذا وبالنهاية هو لا يقدر ان خبره لا احد يصدقه فنحن في قطاع غزه جميعا من اكبر مرتبة حتى اصغر مرتبة مش على بال قيادتنا الفلسطينية احنا مش بالحساب للأسف وتم اسقاطنا من كل الحسابات.

من يقوموا بالفبركة يوزعوا الاخبار فيما بينهم وهذا يضيف سطر وذاك يضيف كلمة وتصلنا بعد ثواني على الواتس اب او تقرأها في المواقع المشبوهة ومن لدية خبره يعرف ويستطيع التمييز بين الخبر المفبرك والخبر الصحيح وللأسف قوى الفبركة من اقصى اليمين حتى اقصى اليسار يعملوا معا وهدفهم القيادة الفلسطينية وحركة فتح .

الذي يشجع قوى الفبركة المختلفين المتفقين ضد حركة فتح ضعف اعلام حركة فتح لايوجد اعلام مركزي وكل إقليم او مجموعة يطبلوا لجماعتهم ولا احد يقوم بدوره وعملة القصة مشروع اظهار قادة ومسئولين ليس الا .