التفاوض عرف التاريخ البشري بقلم اللواء الأسير المحرر هلال جرادات

0
310

الأخ المناضل الأسير المحرر هلال جرادت اسير محرر امضى 27 عام ومبعد الى مدينة غزه وحاصل على ماجستير بالعلوم السياسية وناشط ومحلل سياسي ومجتمعي

المفاوضات في حل النزاعات ولعل اول تفاوض حصل بين هابيل وقابيل اخوه افضت لفشل حل اول نزاع بشري الى استخدام القوة لحسم الامور.. وهكذا تدرج البشر في التفاوض حتى بين الله وسيدنا ابراهيم افضت الى ايمان واقتناع. اما بين القبائل والحكومات فقد تطورت الى ان القوة امر ضروري في انتزاع الحقوق ولا تؤخذ منه ولا توهب لذا لا بد ان يكون القائد لديه المهارات في ادارة المفاوضات من اجل التوصل الى صيغة تحافظ فيه الاطراف الى مصالح وقواسم مشتركة او رفضها والتجربة بذلك تعود الى عوامل القوة فقد تسلم دولة وتتراجع عن خطوات حسب ميزان القوة كما حصل مع المغول والتتار حيث كانت القوة هي اساس لغة القوة واستعراض ذلك بكافة الوسائل الاعلامية والذبح الشرس والمجازر حتى يرهب الخصم وهكذا تم اجتياح معظم الكرة الارضية ولعل تفسير ذلك هو اساس هذه السياسة المفزعه جاءت بعد معلومات قد قمعت عن الحكام والحاشية الفاسدة التي تحيط بالحكام والمصير الذي ادى بالحكام وهو القتل العمد امام الناس ولعل طلب المغول ان يسلم الخليفة العراق والا تم اجتياحها بالقوة ومال رسل جنكيز خان اعطاء فرصة للتفاوض حيث عرض عليهم الخليفة ان لا يدخلوا بغداد وفعلا تم تسليم العراق بالكامل وبعد اسبوع فرض الحصار على بغداد ونفس الشيء طلب المغول ان يدخلوها ونفس الامر طلب الخليفة ان لا يدخلوا قصره فوافق المغول ودخلوا بغداد وحوصر القصر وسلم نفسه للمغول بعد وعد ان لا يقتلوه وافقوا على طلبه بعد ان ارتكب المغول مجازر في بغداد ودمروا الكتب والقوها بنهري دجلة والفرات وامسكوا بالخليفه ووضعوه امام المشنقه وطلب منهم استفسار لماذا اخلفتم وعدكم معي وانتم اعطيتم الامان لي فردوا عليه هل وفرت الامان لشعبك فقتل الخليفة .وكذلك التجربة اليابانية حيث وافق الامبراطور على تسليم البلاد بعد ان قصفت اليابان بالقنابل النووية في هيروشيما ونكزاكي ولكن قال الا التعليم سيبقى بايدينا وبعد وقت قصير استطاعت ان تعيد اليابان مجدها والالمان كذلك لهم تجارب غاية في الروعه وان المفاوضين هم وطنيين بامتياز وهم قادة ومعظم دول العالم وخاصة فيتنام فاوضوا اثناء المعارك وقادتهم لا يملوكون قصور ولا اموال خاصة. وشعبنا فاوض الانجليز وفشل لاسباب عدة وهي فرقة القوى الفلسطينية وانتهت بنكسة ولم ندرس التجارب فجاءت م .ت.ف لتفاوض في اعقاب الانتفاضة الاولى وكانت السلطة ثمرة مفاوضات لا تحميها قوة ولا ذوي اختصاص وقد صرح شامير انه لن يعطي الفلسطيني اي شيء خلال عشرين عام وكان التفاوض بين الطرفين من اجل استغلال الوقت لنهب الارض وقتل لروح الثورة وخلال هذه الفترة انشغل قادة الفصائل ببناء الفلل والقصور في غزة والضفة والفساد يجري مجرى الدم بالعروق وقال كبير المفاوضين صائب مفاوضات حتى اخر رمق في حياته والنتيجة روض الحمساوي بالدولار والفتحاوي بالدينار فضاعت القضية لان العدو يخطط ويدبر اما نحن نقتل كل قدرة وكفاءة