سوق الأربعاء الأسبوعي في خانيونس انتقل امام شركة الاتصالات الفلسطينية بسبب قطع خطوط الانترنت عن الموظفين

0
699

كتب هشام ساق الله – اتصل بي صديقي من محافظة خانيونس وقال لي لو ترى ان سوق الأربعاء بخانيونس انتقل امام شركة الاتصالات الفلسطينية بسبب قطع الانترنت وخط النفاذ عن الموظفين الذين لم يدفعوا فواتير الاتصالات عن شهر ابريل بسبب عدم تقاضيهم رواتبهم وهناك مئات المراجعين امام فرع الشركة بخانيونس وبكل محافظات الوطن .

انا أقول لصبيح المصري وعماره العكر ومنهم للوزير اسحق سدر من اين يأتي الموظفين بأموال حتى يدفعوا فاتورة الانترنت هؤلاء لايملكوا خميره مثلكم وحقوقكم لا تذهب ولن تذهب فاتخذوا حقكم كامل ولكن ان تقوموا بقطع الانترنت عن هؤلاء الموظفين فهذه سفالة مابعدها سفالة واجراء مش محترم .

صديقي يقول انه لم يدفع وذهب للمراجعة وقيل له من موظفة الشركه انه لن يعود الانترنت له للبيت حتى يدفع قيمة الفاتوره وصديقي يقول انه مشترك معهم منذ سنوات طويلة ولم يتاخر فهو يقبض ويدفع ثاني يوم لا يؤخر عليهم أي فاتورة وانه مواطن محترم لايريد ان يستدين حتى يدفع قيمة فاتورة الاتصالات وخط النفاذ .

وانا أقول للسيد رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية ان يتدخل ويحمي موظفينة يكفي مواقف سلبية منه ومن وزيره الدكتور اسحق سدر الذي باع نفسه لعمار العكر وصبيح المصري ويتخذوا قرارات خدمة لهذه الشركة الاحتكارية فهؤلاء الموظفين هم أساس ارباحهم .

انا أقول لصديقي وكل الموظفين ان يبحثوا عن بديل لهذه الشركة فهناك شركات صغيره تقوم بعمل تمديدات لخطوط الانترنت بالشوارع وهذه الشركات توصل النت بسعر اقل من شركة الاتصالات وخطوط النفاذ وتعطيك خدمة على مدار الساعة وهذه الشركات وهؤلاء الشباب موجودين بكل مكان .

انا شخصيا مشترك مع شركة تعطي خطوط هوائية وهناك شركات مثلها في غزه تقوم بتوصيل الانترنت للعمارات وكذلك البيوت والمشتركين المتعددين بأسعار كثيره فانا لست ممن يقوم بعمل دعاية لتكل الشركات وهذه الشركات افضل بكثير من خط النفاذ التابع لشركة الانتصالات وادعو كل قراء صفحتي لايجاد البديل حتى يعرفوا ان الله حق وان شعبنا وموظفينا يعاقبوا هذه الشركة على قيامها بقطع خطوط الانترنت والاتصالات عنهم .

واوجه ندائي لصبيح المصري رجل الاعمال العابر للحدود وأقول له يكفيه عمار العكر سنوات ادارته فقد استنفذ كل أفكاره باحتقار شعبنا والتعدي على حقوق المواطن وأقول للاخ رئيس الوزراء انا اطالبك باسم هذه الجماهير ان تقيل هذا السدر الذي سلم الوزارة لال المصري وعمارهم العكر يكفي تساهل بحقوق المواطن الفلسطيني وكيفي اتستر على استقواء مجموعة الاتصالات الفلسطينية على السلطة الفلسطينية التي هي مدعومه ومسنوده من شركات الاحتلال الصهيوني والتي تستفيد منها وتربح كثيرا .

اقطعوا التنسيق مع مجموعة الاتصالات الفلسطينية بكل شركاتها فهم جزء من الاحتلال الصهيوني ويبيعوا خدمات لنا اكس بيرد بأسعار كبيره .