نحن مع الرئيس القائد محمود عباس ولكننا نناشده المساواه وهي يحدد نسب الرواتب بين أبناء الوطن كله

0
173

كتب هشام ساق الله – سيخرج علينا وزير المالية شكري بشارة سيتلقوى التعليمات من الأخ الرئيس مباشره بعد اطلاعه على مافي خزينة السلطة وسيتم تحديد نسب الرواتب فقد بشر البوم من القيادات بان الرواتب لن تكون كاملة نناشد الأخ الرئيس القائد العام محمود عباس ان يساوي بين أبناء الوطن وهو يتخذ القرار وان كل الموظفين هم ابنائك فلا يجوز ان يتم عمل نسب مختلفة بين أبناء الوطن الواحد في الضفة والقدس وقطاع غزه .

انا مقتنع ان مجلس الوزراء ورئيسها الدكتور محمد اشتية ليس له دخل بهذا القرار وانه مثل شكري بشارة يتلقى التعليمات وانه ومجلس وزاراه مجر شكل ورجلين كراسي مخصصين يقوموا بتنفيذ التعليمات وليس لهم دخل بكل شيء هم مجرد موظفين كبار يجمعوا أموال وجلستهم الأسبوعية مجرد ديكور للاعلام وهم يستفيدوا فهذا موسمهم والله يستر يسربوا شيء يزيد من رواتبهم فهم على روسهم ريشه وهم لايتاثروا بالازمات المالية .

نحن مع الأخ الرئيس محمود عباس القائد العام في كل معاركة ضد قرارات الضم التي تنوي حكومة الاحتلال الصهيوني ضم مناطق من السلطة الفلسطينية ومع مواجهة كل الازمات المالة وغير المالية ومع كل شيء يرسخ حقنا في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ومواجهة العدو الصهيوني ولكننا ننشد المساواه ونطالب ان نكون متساوين بالمواطنة وفق النظام الذي قامت علية السلطة فلا يجوز ان يتم إعطاء نسب بالرواتب في الضفة والقدس ونسب أخرى لقطاع غزه كما حدث في الازمة الماضية .

نذكر الأخ الرئيس ابومازن بموظفين قطاع غزه الذين يعانون وموعودين بإلغاء التقاعد المالي الظالم الذي لايوجد له أي ذكر بالقانون الفلسطيني  كما تحدث الدكتور محمد اشتية رئيس الوزراء نطالب بان يتم التعامل معهم كما باقي الموظفين فقط انهكهم الظلم الذي يمارس عليهم منذ ثلاثة سنوات افقرهم وهذه الازمة المالية ستزيد في معاناتهم اكثر اذا تم استمرار الظلم عليهم .

أي قرارات ظالمة بحق قطاع غزه واختلاف في النسب تعرضنا اخي الرئيس ابومازن الى مزايده من كل الحاقدين علينا الذين يشمتوا فينا من المغرضين وأصحاب الاجندات الخاصة ويزايدوا علينا ونحن نعلم ان حركة فتح في قطاع غزه لن تتحدث كما العادة ولن يقول احد منهم أي كلمة انتصارا لأبناء فتح الذين يشكلوا الغالية العظمى من الموظفين فمصالحهم مثل الوزراء ونترياتهم ومكتسباتهم مضمونه بضمان سكوتهم .

في كل الأحوال اخوتي الموظفين في قطاع غزه الازمة ازمة والبوم من الفسده حول الأخ الرئيس بشروا بها وتسابقوا ليقولوا لنا ان هناك خصومات ادعوكم الى الصبر والاحتساب فالازمة ازمة وقادمة ليس لنا حول ولا قوه ولن نخرج على قيادتنا ولا نتوقع مواقف مختلفة من التنظيم وغيره فهم جميعا أدوات ضد أبناء حركة فتح .