بيان صادر عن لجنة تنسيق الحراكات الفلسطينية

0
201

تحتاج البلاد إلى حوارات لا اعتقالات

فقد أصبح من غير المفهوم قيام حكومة اشتية باستدعاء الحراكيين والتحقيق معهم ومحاكمتهم على خلفية حرية الرأي والنشر على مواقع التواصل الإجتماعي، وأصبح السؤال المُلِح والقائم حالياً:

هل تدرك حكومة اشتية حساسيّة الحالة الراهنة، والتي تستدعي منها أولا وقبل كل شيء فتح حوار مع الحراكات الفلسطينية المطلبيّة في ظل عمليّة الضّم القادمة؟ وهل هذا التّصعيد ضد الحراكيّين سيخدم الحكومة والسلطة في مواجهة الإحتلال؟ وهل ينسجم ما تقوم به الحكومة مع ما قاله رئيسها بأن الحرية سقفها السماء.

على كل الأحوال، ما دفعنا لإصدار هذا البيان هو الحرص على عدم توتير الأجواء المشحونة أصلاً، كما نؤكد ما يأتي:

أولاً: نبشّر شعبنا بالإعلان عن تشكيل (الّلجنة الموحّدة للحراكات الفلسطينيّة) الموقِّعة على هذا البيان.

ثانياً: ندعو حكومة اشتية إلى وقف الملاحقات للحراكيين فوراً، ونرى أي استدعاء أو توقيف لأي حراكي من أي حراك ممثّل للشّعب تعدّياً على كل الحراكيّين وكل الحراكات المتّحدة.

ثالثاً: ندعو لحوار شامل بين الحكومة وحراكاتنا الشعبية على قاعدة أنّ البلاد بحاجة إلى حوارات وليس اعتقالات.

 

عاشت تجربة الحراكات الحقيقية المطلبيّة الممثّلة للشعب.

 

الموقّعون:

#حراك_أبناء_الخليل #حراك_بكفي_يا_شركات_الاتصالات

#الحراك_الفلسطيني_الموحد

#الحراك_العمالي_الفلسطيني

#حراك_أرضنا

#الحراك_الفلسطيني_ضد_الفساد

#الحراك_الشبابي_العمالي_في_بيت_لحم