بقلم الأخ اللواء ركن عرابي كلوب ذكرى رحيل المناضل طه محمود خليل الفسفوس (أبو زياد)

0
80

(1937م – 2014م)

 

رجل من رجالات فلسطين المناضلين الأوائل، ابن دورا الخليل البار، وكان من التنظيم السري وأحد المؤسسين لجبهة تحرير فلسطين الأوائل (ج.ت.ف) سابقا، ورمز من رموز النضال والثورة الفلسطينية المعاصرة من زمن العمل الفدائي الجميل وقوات العاصفة.

المناضل/ طه محمود خليل الفسفوس من مواليد قرية اللويبدة أحدى خرب غرب دورا قضاء الخليل عام 1937م، درس حتى الصف الرابع ببلدته في دورا ومن ثم انتقل مع العائلة إلى الأردن بعد نكبة عام 1948م، أنهى دراسته الثانوية بمدينة الزرقاء الأردنية، التحق بالجيش العربي الأردني عام 1956م بأول دورة مرشحين وتخرد منها وبقي بعمل بالجيش الأردني حتى تم الاستغناء عن خدماته، وتم تسريحه عام 1963م برتبة الملازم أول وذلك بعد انقلاب كل من سوريا والعراق على أساس اتهامه بأنه ينتمي إلى حزب البعث وهو وسبعون ضابط من الجيش الأردني وتم إعادة معظم الضباط إلى عملهم باستثناء ثلاثة من الضباط وقد تم التحقيق معه بالاستخبارات العسكرية الأردنية من قبل رجل الاستخبارات القوي آنذاك/ محمد رسول الكيلاني ولم يثبت عليه أنه ينتمي إل حزب البعث.

تقدم بشكوى إلى رئيس الوزراء الأردني آنذاك/ وصفي التل وتقدم بطلبات توظيف لعدة جهات حتى تمت الموافقة على ذلك.

عمل أبو زياد ممثل طبي لمستودع أدوية النابلسي وكان ذلك غطاء على تحركاته بين الضفتين.

تزوج في سن مبكرة وأنجب عشرة من الأبناء (ستة أولاد وأربعة بنات).

التحق المناضل/طه الفسفوس مع تنظيمه ج.ت.ف بحركة فتح عام ١٩٦٨ وشارك في الدفاع عن الثورة الفلسطينية وقرارات الوطني المستقل.

انتقل بعد أحداث ايلول إلى سوريا حيث عمل كضابط كبير في العمليات المركزية التابعة لحركة فتح في دمشق

غادر سوريا إلى الأردن بعد الانشقاق عام ١٩٨٣م. واستقر هناك.

بعد توقيع اتفاقية أوسلو عام 1993م آثر على نفسه البقاء في الأردن، حيت لم يقتنع المناضل أبو زياد بالعودة إلى أرض الوطن وفضل البقاء في الأردن.

لقد كان المناضل/ أبو زياد الفسفوس مدرسة بالنضال والنقاء الثوري، دمث الخلق، عزيز النفس.

كان أبو زياد أبا حنوناً وقائداً فذا وإنساناً لكل ما تعنيه الكلمة من معنى، مضحيا من أجل الوطن والقضية لم يريد منها مقابلا، بل على العكس، أنخرط في العمل النضالي والكفاحي بالإحساس العالي من المسؤولية.

لقد كان مثالاً يحتذى به في الوحدة والصمود والإخلاص للقضية الوطنية والثورة الفلسطينية التي آمن بها منذ مطلع شبابه، حيث كان مؤمناً بالكفاح المسلح طريقاً لتحرير فلسطين.

كان المجاهد الكبير من القادة الأوائل المؤمنين بإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

انتقل المجاهد الكبير/ طه الفسفوس (أبو زياد) إلى رحمة الله تعالى يوم الأثنين الموافق 3/6/2014م بعد صراع طويل مع المرض ووري الثرى بعد الصلاة عليه في مقبرة الهاشمية في مدينة الزرقاء.

لقد ترك المناضل الكبير/ أبو زياد الفسفوس خلفه مسيرة طويلة من النضال والكفاح ومن الذين وهبوا حياتهم في سبيل الله والوطن.

رحم الله المجاهد الكبير/ طه محمود خليل الفسفوس (أبو زياد) وأسكنه فسيح جناته…