الى فصائل المقاومة وقف التنسيق الأمني الطريق مفتوح امامكم دعونا نرى عملياتكم النوعيه

0
118

كتب هشام ساق الله – أوقف الأخ الرئيس محمود عباس التنسيق مع دولة الكيان واوقف العمل بكل الاتفاقيات خطوه ضد نية دولة اليمين الصهيونيه ضم مناطق فلسطينية لدولة الاحتلال ومنع إقامة دولة فلسطينية مترابطة وانسحب الضباط الفلسطينيين على المناطق المتفق عليها واصبح الطريق مفتوح امام فصائل المقاومة كي ينفذوا عملياتهم دعونا نرى المقاومة تفعل فعلها.

الخطوة ليست تكتيك سياسي وبإمكانكم ان تجربوا وتفضحوا كل النوايا التكتيكية ننتظر ان تجربوا وتفرجوا عن مجموعاتكم ليضربوا دولة الاحتلال الصهيوني ويوجعوهم حتى يعرفوا ان هناك فعلا مقاومة تقول وتفعل فكل شعبنا سيكون معكم والى جانب المقاومة.

ما نريده في فصائلنا الفلسطينية وكل مكونات شعبنا ان نعرف مصلحة شعبنا الفلسطيني ونخدم قضيته العادلة ونتبادل الأدوار والمواقف وكل طرف يقوم بدوره كحد ادنى من الاتفاق الضمني الفلسطيني لا ان يخطط كل طرف ان يتخذ مواقف فردية من اجل استمرار مصالحة الحزبية الخاصة.

انا شخصيا أقول ان كل ما يقال عن اطلاق يد المقاومة هو كذب وادعاء ونغمة المقاومة الفلسطينية بكل مسمياتها هي نغمة ارزقية من اجل مصالحهم الخاصة والتمترس حول تلك الكلمة قولا وليس فعل والكل ينتظر ويتربص لبعضة البعض من اجل استرار مصالح كل تنظيم .

لن تكون مقاومة حقيقية في الضفة الغربية الا بانطلاق المارد الفتحاوي الأسمر يقاوم ويضرب الاحتلال بكل ارجاء الوطن فحركة فتح هي صمام الأمان لاي مقاومة شريفة وحقيقية ليس لها أي ابعاد حزبية لها فقط بعد واحد هي مصلحة القضية الفلسطينية وشبعنا الغلبان وكل ادعاءات المقاومة بدون مقاومة حركة فتح هي كذب وكذب كبير واقصد بمقاومة فتح ليس طخيخة الافراح والمدعين فهؤلاء فقط للاستعراض انما فتح العاصفة كتائب شهداء الأقصى هؤلاء الرجال الذين حملوا ويحملوا ارواحهم على اكفهم .

شدي حيلك يا بلد والله يستر المؤامرة كبيره وكبيره جدا ولن نستطيع تجاوزها الا بنوايا صحيحه وحقيقية بأنهاء الانقسام الداخلي والعمل معا كفريق واحد نتفق على برنامج سياسي ونضالي مقاوم من اجل تحقيق أحلام واماني وتطلعات شعبنا الفلسطيني والله من وراء القصد .