اللجنة المركزية لحركة فتح منذ انقلاب حماس هدفها تدمير الحركة في قطاع غزه واضعافها

0
107

كتب هشام ساق الله – سالت أصدقائي في أقاليم قطاع غزه هل يوجد كابونات لتنظيم حركة فتح في قطاع غزه هل يوجد في الطريق أي شيء لمساعدة أبناء الحركة ومناصريها قيل لي لا شيء بالافق حتى الان لم نسمع ولا أي شيء بهذا الخصوص جفاف جفاف يا ابوشفيق للأسف العام الماضي احضروا لنا قسيمة شرائية وزعنها باخر أيام شهر رمضان الفضيل هذا العام لايوجد أي شيء .

للأسف الشديد تنظيمات صغيره تعبت وهي توزع كابونات ولجان اللاجئين وزعت كابنوات وحماس وزعت عبر القطريين وجماعة التيار الإصلاحي الدحلاني وزعوا قسائم شرائية تنيظمات صغيره وكبيره ومتوسطة باحجام مختلفه دعمت أبنائها ووزعت كابونات واحنا اكبر تنظيم والتنظيم المسيطر بالسلطة حركة فتح لا يوجد شيء لنا في قطاع غزه .

كذب هذا صندوق وقفة عز فهو صندوق خاص بالضفة الغربية يدعمه من يسرقوا الوطن واسقطوا قطاع غزه من كشوفاتهم التي توزع ونشرت عبر الانترنت بالاخر مسئول الصندوق الي بعرفش اسمة وبديش اذكره بيقول انه خلل فني العن ابوه هذا الخلل الفني الذي يطاردنا منذ سنوات طويله أخطاء تعلن عنها وبالاخر تكون حقائق قرارات ضد قطاع غزه وابنائه .

الوزارات التي وزعت وزارة الشئون الاجتماعية ووزارة العمل وزعت عبر تسجيل عبر الانترنت بشكل مباشر ويبدو انهم مستوطين حيطة حركة فتح فكل وزير يدعم تنظيمه للأسف وحركة فتح التي متهمة ان الحكومة كلها يقودها من تحت الطاولة فتح ومن فوق الطاولة يتم اسقاط أسماء فقرائها .

اللجنة المركزية منذ بداية الانقسام الداخلي اخذت قرار بأضعاف حركة فتح في قطاع غزه وتسليمها لحركة حماس لذلك وضعت قيادة خرساء لا تتكلم ولا تطالب ولا تتحدث وليس لها علاقة باي شيء أبناء حركة فتح المدموغين على قفاهم انهم فتح محرومين من كل المساعدات ولا احد يتحرك لكي يقدم أي شيء او يطالب باي شيء لحركة فتح يضعفوا حركة فتح بقطاع غزه لصالح محمد دحلان المفصول من حركة فتح وهناك من يكتب التقارير الكيديه ان استفاد احد أبناء الحركة من دحلان وحصل على قسيمة كابونية ويتم بالاخر فصلة وقطع راتبة حتى يزيد كوم دحلان .

أتمنى خلال الأيام الفضيلة ان ينتخي احد باللجنة المركزية او يقول شيء للاخ الرئيس محمود عباس بان يقدم أي شيء لابناء حركة فتح في قطاع غزه والفقراء المدموغين علىها والذين يتم استثنائهم من كل انوع المساعدات فقد اصبح الانتماء لهذه الحركة العظيمية تهمة وقيادتهم لا تطالب لهم باي شيء يكفيهم ان يحملوا المسميات الكذابة بدون ان يطالبوا بحقوق أبناء الحركة.