في اليوم العالمي لحرية الصحافة .. ذكرى إغتيال الصحفي الفلسطيني حنا مقبل.عزيز المصري

0
595

من صفحة #مبدعون_فلسطينيون_الصفحة_الرسمية

الثالث من مايو 1984 اغتيال الصحفي الفلسطيني القيادي في منظمة التحرير الفلسطينية في نيقوسيا القبرصية حنا مقبل بأربع رصاصات كاتم للصوت واختلفت الروايات حول مسؤولية الموساد وجماعة ابونضال البنا حول اغتياله …

 

من اقوال الشهيد الراحل “أن تكون فلسطينياً يعني أن تكون مقاتلاً .. ففي الوقت الذي يحاولون فيه الفصل بين القضية والثورة ..يكون الانتماء للثورة هو المعيار الوحيد للمواطنة .. فالثورة في غياب الوطن هي الوطن”.

 

ولد حنا مقبل عام 1939م في قرية الطيبة، وترعرع فيها حيث أكمل دراسته وعمل في مجال الصحافة بعد تخرجه من الجامعة في القدس في جريدة فلسطين، وجريدة الدستور في الأردن.

 

التحق مقبل بحركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” بعد هزيمة حزيران عام 1967م؛ حيث عمل في مجال الإعلام وتبوء على امتداد حياته العديد من المواقع النضالية والمهنية البارزة، أهمها إسهامه بشكل فعال في تأسيس أولى الدوريات الفلسطينية وهي صحيفة “فتح” كلسان حال حركة فتح، التي كانت تصدر في العاصمة الأردنية عمان، حيث كان مديراً لتحريرها؛ وساهم في تأسيس الإعلام الموحد الفلسطيني، وعمل مسؤولاً تنفيذياً في قيادة الجهاز عند تـأسيسه.

 

تولى حنا عيد مقبل رئاسة تحرير مجلة “فلسطين الثورة” في بيروت؛ وذلك بعد استشهاد رئيس تحريرها الأول (الشهيد كمال ناصر)، حيث استمر فيها حتى تشرين ثاني 1973م؛ ومن خلال هذه المجلة عمل حنا مقبل على نشر ثقافة الوحدة الوطنية والديمقراطية والمقاومة، وكانت “فلسطين الثورة” لسان حال الثورة الفلسطينية.

 

في عام 1978م بدأ حنا مقبل في إنشاء مؤسسة تحمل اسم “القدس برس”؛ حيث قال آنذاك: “سأحاول أن أضخ إلى الناس من خلالها ما يمكن أن يساهم في جلاء الحقيقة”؛ وكان يفكر ويطمح إلى إنشاء مجلة عربية قومية اسمها “دفاتر عربية”.

 

انتخب حنا مقبل عام 1979 أميناً عاماً لاتحاد الصحفيين العرب بصفته ممثلاً لفلسطين؛ وجدد انتخابه عام 1983 لأربع سنواتٍ أخرى.

 

كان حنا مقبل أحد مؤسسي “الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين”، وتولى أمانة سر الأمانة العامة للاتحاد حتى عام 1980م.

 

وكان مقبل عضوًا في اللجنة الدولية لحماية الصحفيين، المنبثقة عن منظمة الصحفيين العالمية (I.O.J) ومديرًا لوكالة “قدس برس” للخدمات الصحفية في بيروت، ووكالة “الشرق برس” في نيقوسيا.

 

حضر المؤتمر العام الرابع للاتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين في صنعاء أوائل شهر مارس 1984م.

 

اغتيل حنا عيد مقبل في نيقوسيا صباح يوم الخميس الموافق 3/5/1984م الساعة الثامنة والنصف صباحاً بينما كان متوجهاً إلى مكتبة ترافقه مديرة المكتب “ريموندا فران”؛ حيث أقدم مجهولون بإطلاق النار عليهما من مسدس كاتم للصوت؛ فاخترقت رصاصة قلبه، بعد أن مزقت بطاقة الصحافة التي كان يحملها في جيب قميصه، كما أصيبت السكرتيرة، ونقلا إلى المستشفى، حيث استشهد حنا مقبل؛ فيما تعافت سكرتيرته من جروحها البليغة؛ ونقل جثمان مقبل إلى عمان، حيث ووري الثرى في مقبرة أم الحيران بالأردن.