لا داعي للاحتفال بعيد العمال في قطاع غزه فهم باجازه دائمه وعلى طول قبل وبعد الكورنا

0
270

كتب هشام ساق الله – العمال في إجازة وعطلة دائمه في قطاع غزه قبل وبعد الكورونا اما عمال الضفة فالامر مثله والعمال الذين بعماوا داخل الكيان الصهيوني عادوا جميعا مع عيد الفصح عند الصهاينة وجلبوا معهم الكورونا وهاهم سيعودوا لاعمالهم خلال الأيام القلبله الاقدمة مع تنسيق فحص العمال مع عودتهم بعد شهر الى بيوتهم والسلطة الفلسطينية صرفت لهم مساعدات مالية عبر وزارة العمل .

 

النقابات العمالية الفلسطينية هي نقابات صورية شكلية بالدرجة الأولى وهي مطالبه بعد انتهاء ازمة الكورونا ان تتواحد لصالح عمالنا الا يكفي فرقة وينبغي ان يتوحدوا حتى يرفعوا قضايا على الهستدروت الصهيوني يطالبوه بحقوق العمال الذين توقفوا عن العمل خلال فترة الكورنا وينبغي ان يتوحدوا حتى يقدموا خدمات للعمال العاطلين عن العمل في كل الوطن الفلسطيني الفرقة هلكتنا اين الكادحين من اليسار الفلسطيني اصبحوا طبقة برجوازيه يلبسوا ثوب العمال .

 

للأسف لا يوجد لدينا نقابات عماليه فإدارات هذه النقابات ليس لها علاقه بالعمال سوى انها تمثلهم غصبن عنهم أي بدون خاطرهم وتستفيد على قفاهم وحسابهم ويسافورا يمينا وشمالا ويتقاضوا البدلات والمهمات باسم العمال والعمال اخر مايهمم وتوجهات هذه النقابات هي سياسيه فقط .

 

للأسف يوجد لدينا ثلاثة اتحادات للعمال ان لم يكن اكثر ولا احد منهم يمثل العمال ولا حتى يتعاطى معهم باي شيء والعمال يعانوا من ظلم اصحاب الاعمال ولا احد يدافع عنهم او يعمل لهم أي شيء سوى ان هؤلاء يلبسوا البدل والقرافات ويحضروا المؤتمرات الدوليه باسم العمال والعمال اخر من يعلم .

 

وهناك من يدعي ان لدينا في حركة فتح قاعدة عمالية لا اعرف لماذا لاينضموا هؤلاء الى كل النقابات الفلسطينية ويمارسوا عملهم النقابي العمالي الم يتعبوا بعد من التحضير واعداد كوادر دون ان يكون لهم عمل نقابي على الأرض او ينضموا الى النقابات ويقوموا بتوحيد النقابات المفتته الحزبية ويقدموا خدمات للعمال .

 

هذا العام لايوجد احتقالات ولا مسيرات ولا ندوات ولا أي شيء له علاقة بالعمال مطلوب ان يتم انقاذ العمال الذين لايعملوا وتقديم مساعدات مالية لهم في بيوتهم لا يكفي ان نتغنى بالعمال والطبقة العامله دون ان نقدم له أي شيء هؤلاء اكثر من ظلموا بالحصار المفروض على قطاع غزه والانقسام وكذلك الكورونا كان الله في عونكم عمالنا البواسل .

 

يوم العمال العالمي ,عيد العمال أو عيد الشغل، هو احتفال سنوي يقام في دول عديدة احتفاءً بالعمال وهو يوم عطلة رسمي في العديد من الدول مدفوعة الاجر والثمن يرتاح فيها العمال اما عمال فلسطين وخاصه في قطاع غزه بالسجن الكبير فهم معطلين طوال السنه تقريبا ويزيد عددهم عن نصف الايدي العامله ان لم يكن اكثر .

 

وعن الاسباب التي دعت للاحتفال في عيد العمال العالمي فالقصه ترجع بالاصل الى شيكاغو حيث النزاعات العمالية لتخفض ساعات العمل في هاميلتون في الحركة التي تعرف بحركة الثمان ساعات، ثم في تورونتو في 1886s، مما أدى إلى ظهور قانون الاتحاد التجارى، الذي أضفى الصفة القانونية، وقام بحماية نشاط الاتحاد في عام 1872 في كندا.

 

وتمت المسيرات كدعم لحركة التسع ساعات، كما أن إضراب عاملي الطباعة أدى إلى الاحتفال السنوي في كندا. في عام 1882، شهد زعيم العمال الأميريكى بيتر ج. ماكغواير إحدى الاحتفالات بعيد العمال في تورونتو واستلهاماً من أحداث الاحتفالات الكندية في تورونتو الكندية، فقد عاد إلى نيويورك ليقوم بتنظيم أول عيداً للعمال يحتفل به في نفس اليوم، في الخامس من سبتمبر من كل عام.

 

أول عيد للعمال في الولايات المتحدة الأمريكية تم الاحتفال به في الخامس من سبتمبر، عام 1882 في مدينة نيويورك وفي أعقاب وفاة عدد من العمال على ايدي الجيش الأمريكي ومارشالات الولايات المتحدة خلال بولمان سترايك أو اضراب بولمان عام 1894، وضع الرئيس جروفر كليفلاند تسويات مصالحة مع حزب العمل باعتباره أولوية سياسية عليا. وخوفاً من المزيد من الصراعات، تم تشريع عيد العمال وجعله عطلة وطنية من خلال تمريره إلى الكونجرس والموافقة عليه بالإجماع، فقط بعد ستة أيام من انتهاء الإضراب.

 

وكان كليفلاند يشعر بالقلق لتوائم عطلة عيد العمال مع الاحتفالات بيوم مايو الدولي، والذي قد يثير مشاعر سلبية مرتبطة بقضايا هايماركت عام 1886، عندما أطلق أفراد شرطة شيكاغو النار على عدد من العمال أثناء إضراب عام مطالبين بحد أقصى لعدد ساعات اليوم الواحد لا يزيد عن ثماني ساعات، وقد راح ضحية تلك الحادثة العشرات من أولئك العمال. وقامت الخمسون ولاية أمريكية بالاحتفال بعيد العمال كعطلة رسمية.

 

شكل الاحتفال بعيد العمال تم ايجازه في المقترح الأول للعطلة: مسيرة تعرض في الشارع للجمهور، حيث “قوة وروح العمل الجماعي لدى المنظمات التجارية والعمالية”، يلى ذلك احتفال للعمال والأسر. وأصبح هذا شكل الاحتفال بعيد العمال. كما ظهرت الخطابات في وقت لاحق لرجال ونساء متميزين، لتأكيد مكانة العطلة الاقتصادية والمدنية. وفي وقت لاحق، وبموجب قرار من الاتحاد الأمريكي لاتفاقية العمل عام 1909، تم اعتماد يوم الأحد الذي يسبق عيد العمال كأحد العمل وتم تكريس جوانبه الروحية والتربوية للحركة العمالية.

 

ووفقاً للتقاليد، يتم الاحتفال بعيد العمال من قبل معظم الأميركيين، كرمز لبداية فصل الصيف. وتعد العطلة غالباً كيوم للراحة والمسيرات أو المواكب. والخطب أو المظاهرات السياسية هي أكثر خضوعاً للقيود عن الاحتفالات بالأول من مايو كعيد للعمال في معظم البلدان، وعلى الرغم من أن الأحداث يتم تنظيمها من قبل منظمات العمال، إلا أن في كثير من الأحيان يتم عرض مواضيع سياسية من قبل المرشحين للمناصب، وبخاصة في السنوات الانتخابية. وأشكال الاحتفال تتضمن نزهات، وحفلات الشواء، وعروض الألعاب النارية، والرياضات المائية، والفعاليات الفنية العامة. والأسر التي لديها أطفال في سن المدرسة، تعتبر تلك العطلة بمثابة الفرصة الأخيرة للسفر قبل أنتهاء العطلة الصيفية. وبالمثل، فإن بعض المراهقين، والبالغين من الشباب يرون أنه تلك هي العطلة الاسبوعية الأخيرة قبل العودة إلى المدرسة.

 

يوم مايو يمكن أن يشير إلى العديد من الاحتفالات العمالية المختلفة التي أدت إلى الأول من مايو كذكرى لاحياء النضال من أجل الثمان ساعات في اليوم. وفي هذا الصدد يسمى الأول من مايو بالعطلة الدولية لعيد العمال، أو عيد العمال. بدأت فكرة “يوم العمال” في أستراليا، عام 1856. ومع انتشار الفكرة في جميع أنحاء العالم، تم اختيار الأول من أيار / مايو ليصبح ذكرى للاحتفال بحلول الدولية الثانية للاشخاص المشتركين في قضية هايماركت 1886.

 

قضية هايماركت وقعت نتيجة للاضراب العام في كل من شيكاغو، إلينوى، والولايات المتحدة التي شارك فيها عموم العمال، والحرفيين والتجار والمهاجرين في أعقاب الحادث الذي فتحت فيه الشرطة النار على أربعة من المضربين فتم قتلهم في شركة ماكورميك للحصاد الزراعى، وتجمع حشد كبير من الناس في اليوم التالى في ساحة هايماركت. وظل الحدث سلمياً إلى أن تدخلت الشرطة لفض الاحتشاد، فألقى مجهول قنبلة وسط حشد الشرطة. وأدى انفجار القنبلة وتدخل شرطة مكافحة الشغب إلى وفاة ما لا يقل عن اثنى عشر شخصاً بينهم سبعة من رجال الشرطة .

 

وتلى ذلك محاكمة مثيرة للجدل، حيث تمت محاكمة ثمانية من المدعى بسبب معتقداتهم السياسية، وليس بالضرورة عن أي تورط في التفجير أدت المحاكمة في نهاية المطاف إلى إعدام عام لسبعة من الفوضويين. حادث هايماركت كان مصدرا للغضب للناس في أرجاء العالم. في السنوات التالية، ظلت ذكرى “شهداء هايماركت” في الذاكرة ضمن العديد من الإجراءات والمظاهرات الخاصة بالأول من مايو

 

واليوم أصبح الأول من مايو احتفالاً دولياً للانجازات الاجتماعية والاقتصادية للحركة العمالية. وعلى الرغم من أن الأول من أيار / مايو، هو يوم تلقى وحيه من الولايات المتحدة، فإن الكونجرس الأميركي قد خصص الأول من مايو كيوم للوفاء عام 1958، نظراً للتقدير الذي حظى به هذا اليوم من قبل الاتحاد السوفياتي. ووفقاً للتقاليد، فإن عيد العمال يحتفل به في الولايات المتحدة أول يوم اثنين في أيلول / سبتمبر. وفي كثير من الأحيان يتخذ الناس هذا اليوم كيوم للاحتجاج السياسي، مثل احتجاج مليون شخص في فرنسا وتظاهرهم ضد مرشح اليمين المتطرف جان ماري لوبان، أو كيوم للاحتجاج على بعض الإجراءات الحكومية، مثل مسيرات الدعم للعمال الذين لا يحملون وثائق في جميع أنحاء الولايات المتحدة احتفالات عيد العمال في بلدان العالم

 

 

 

الأول من مايو يعد إجازة رسمية في كل من البحرين,مصر, ألبانيا، أرمينيا، الأرجنتين، الجزائر، أروبا، النمسا، بنغلادش، بيلاروسيا، بلجيكا، بوليفيا، البوسنة، البرازيل، بلغاريا، الكاميرون، تشيلي، تونس، كولومبيا، كوستاريكا، الصين، كرواتيا، كوبا، فلسطين، قبرص، جمهورية التشيك، جمهورية الدومينيك، الإكوادور، مصر، السلفادور، فرنسا، ألمانيا، اليونان، جواتيمالا، هايتي، هندوراس، هونغ كونغ، هنغاريا، آيسلندا، الهند، العراق، إيطاليا،إسرائيل، ساحل العاج، الأردن، كينيا، لاتفيا،ليبيا، لتوانيا، لبنان، لوكسمبورغ، ليبيا، مقدونيا، ماليزيا، مالطا، موريشوس، المكسيك، المغرب، موريتانيا، ميانمار، نيبال، نيجيريا، كوريا الشمالية، النرويج، باكستان، بنما، الباراغواي، بيرو، بولندا، الفلبين، البرتغال، رومانيا، روسيا، سنغافورة، سلوفاكيا، سلوفينيا، كوريا الجنوبية، جنوب أفريقيا، إسبانيا، سريلانكا، صربيا، السويد، سوريا، تايلاند، تركيا، أوكرانيا، اليمن، الأوروغواي، فنزويلا، فيتنام، زامبيا، زيمبابوي.