اعتذار شركة اديداس العالمية لا يكفي يتوجب ان تقوم بعمل كبير تكفيري لجريمتها

0
193


كتب هشام ساق الله – اعتذار شركة اديداس العالميه للأدوات الرياضية لا تكفي حتى وان كان رسالة رسميه منها يتوجب ان تقوم بالاعتذار بحجم الجرم الذي ارتكبته وهي اعطاء شرعيه للكيان الصهيوني في مدينة القدس المحتله ويتوجب قبل قبول اعتذارها ان تقوم بعمل مساند للقضيه الفلسطينيه بحجم الجرم الذي ارتكبته .

الخطوة التي قام بها وزارء الرياضه العرب بفرض عقوبات على هذه الشركه المتواطئه والداعمه للكيان الصهيوني يتوجب ان يتم احترامها ولايتم قبول تلك الرساله التي تعتذر فيها الا من خلال مؤتمر جديد للوزراء الرياضه العرب فهي الجهه الرياضيه الرسميه التي فرضت المقاطعه عليها .

واقولها بان بات من المعروف والواضح ان هذه الشركه المتواطئه مع دولة الكيان الصهيوني تريد ان تخرج من دائرة المقاطعه العربيه والاسلاميه بخسائر اقل بالاعتذار عبر رساله رسميه منها دون ان تقدم مقابل الجرم الذي ارتكبته حتى تمرر مصالحها في دورة الالعاب الاولمبيه المنعقده في لندن خلال الاشهر القادمه .

خسائر اديداس باتت معروفه من جراء المقاطعه العربيه لاول مره في تاريخ الرياضه هو خطوه كبيره لمعاقبة من يمس بالخطوط الحمراء للامه العربيه والاسلاميه فكيف ان كان هذا المس يتعلق بمدينة القدس ذات المكانه الاسلاميه الكبيره ويتوجب ان يتضرر اقتصاديا بالدرجه الاولى وهذا الاعتذار هو اعتذار تكتيكي يتوجب رفضه وان يتم فرض عمل كبير مساند للقضيه الفلسطينيه يتم في القدس او بفلسطين ترعاه شركة اديداس يرضى عنه العرب كلهم بما فيهم وزراء الرياضه العرب اصحاب الذين اقروا المقاطعه ضد هذه الشركه المسانده للكيان الصهيوني.

اقولها للواء جبريل الرجوب الحاكم العام للرياضه الفلسطينيه بشقيها الشعبي والحكومي انت لست صاحب قرار نهائي وحدك بهذا الامر فقد ساندك وزاراء الرياضه العرب اعد لهم القرار مره اخرى من خلال اجتماع دوري لهم بشرط ان تقدم عمل رياضي كبير تدعمه هذه الشركه كخطوه تكفيريه عما اقترفته بتمويل مارثون صهيوني بمدينة القدس المحتله والتي خالفت بموجبه قرارات الامم المتحده التي تعتبر هذه المدينة محتله عام 1967 .

وكانت قدمت شركة أديداس إعتذارها الرسمي للواء جبريل الرجوب رئيس إتحاد الكرة و وزارة الشباب و الرياضة و مجلس وزراء الشباب و الرياضة العرب بعد أن أقدمت الشركة على رعاية مارثون أورشليم في إسرائيل .

جاء ذلك خلال على هامش إجتماع الجمعية العمومية للإتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا و الذي يعقد في دولة المجر و يحضره اللواء الرجوب و نائبه إبراهيم أبو سليم .

و عقد الرجوب إجتماع ودي مع الوفد إتحاد الكرة المصري و الذي يحضر إجتماعات الفيفا و أكد للوفد المصرى أن الأزمة كانت فى رعاية الشركة لماراثون القدس الذي أقامته سلطات الإحتلال الإسرائيلي .

و أبلغ الرجوب الوفد المصري الذي يواجه إنتقادات كثيرة بشأن رعاية الشركة للمنتخب المصري بأن الازمة إنتهت مع الشركة التي تقدمت بإعتذار رسمي عن ما صدر عنها .

وكانت قد اطلقت صفحات عربية ونشطاء على الفيس بوك، اليوم، حملة لمقاطعة بضائع شركة “أديداس” العالمية حتى توقف رعايتها لمارثون رياضي في القدس المحتلة بالشراكة مع شركات “إسرائيلية” .

يذكر أن البلدية الإسرائيلية تستعد مدينة القدس لتنظيم ماراثون رياضي جديد سيتم خلاله اختراق الأحياء والبلدات العربية في المدينة،وهو ما اعتبرته مؤسسات فلسطينية وسيلة جديدة لتهويد القدس من خلال الجانب الرياضي، بعدما دأبت إسرائيل طوال السنوات الماضية على تهويدها سياسياً وثقافياً.

ومن المقرر أن يتم تنظيم الماراثون في السادس عشر من الشهر المقبل، برعاية شركة أديداس العالمية وعدد من الشركات الإسرائيلية المحلية والدولية، ويُنتظر أن يشارك فيه متسابقون من إسرائيل وخارجها.

وكان قرر وزراء الشباب والرياضة المجتمعون الاربعاء في السعودية مقاطعة شركة “اديداس” الرياضية الراعية لماراتون اسرائيلي في القدس الشرقية المحتله .

واعلن الامير نواف بن فيصل، الرئيس العام لرعاية الشباب ورئيس الدورة الحالية لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب، مقاطعة جميع الشركات الراعية للماراتون الاسرائيلي خصوصا “اديداس”.

كما اعلن الامير نواف في مؤتمر صحافي في ختام اجتماعات الدورة الخامسة والخمسين لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب الاربعاء اقامة ماراتون عربي يحمل شعار “القدس لنا” في جميع الدول العربية، وذلك تزامنا مع اقامة الماراتون الاسرائيلي في القدس الشرقية.

وقال “تحاول اسرائيل التضليل والتزوير وايهام الرأي العام ان القدس عاصمة الدولة اليهودية وذلك انتهاكا لكافة الاعراف والقوانين الدولية وقرارات الامم المتحدة ذات العلاقة وتدعم محاولاتها في هذا المجال باقامة انشطة مختلفة في ذات التوقيت”.