تابي السفالة ان تفارق شركة جوال التي قامت بفصل فواتير مشتركيها اليوم

0
104

كتب هشام ساق الله – ارسل لي صديق عزيز رسالة يقول فيها انه من مشتركين شركة جوال نظام الماكس وانه لم يدفع فاتورته للمرة الأولى وان تصنيفه ماسي لدى هذه الشركة التي تسرق أبناء شعبنا وتربح الملايين من بيع الهواء لزبائنها قاموا بفصلها اليوم ولم يراجعوا اني زبون محترم ومداوم على الدفع بسبب الظروف التي تمر فيها البلد فانا محجور بالبيت وملتزم وللأسف تستغل هذه الشركة حاجتنا للاتصال.

سبق ان طالبت صفحة بكفي لشركات الاتصالات بان يتم عدم اصدار الفواتير لشركة الاتصالات وجوال وتأجيل هذه الخطوة بسبب أحوال الناس الاقتصادية وناشدت عبر مئات البوستات ولازالت تتلقى ردود على صفحتها على الفيس بوك بهذا الشأن وانا متابع جيد لهذه الصفحة ولكن للأسف شركة الاتصالات وجوال تضرب بعرض الحائط كل المناشدات باختصار محمية من الحكومة والسلطة.

الوزير سدر مفقود وليس له علاقة بالاتصالات ولا تكنلوجيا المعلومات باع نفسة لهم ولا يمارس عملة لا الحكومي ولا من أي ناحية أخرى ولا يتدخل باي شيء لقد اشتروا موقفه لاستمرار منصبة ومكانة فهو لا يتدخل لحماية المواطنين الذين يفترض ان يحميهم من تغول هذه الشركات الاحتكارية .

لمن نتوجه لحماية المواطن الفلسطيني طالما هذه الشركات المحتكرة اشترت الحكومة والوزارة ويتم اطلاق يدها كي تفعل ما تريد في أبناء شعبنا تفصل الخطوط وتقطع الشرائح وتفعل كل افاعيلها الوسخة والقذرة لمن نتوجه اذا كانت محمية من كل المستويات القيادية والوزير سدر في جيبتهم ولا يهش ولا ينش .

انا اناشد كل ذي ضمير حي في بلدنا وكل من هو حر ان يتدخل من اجل كبح استغلال هذه الشركات المتغوله على أبناء شعبنا والمستغلة لحاجتنا للتكنلوجيا وان يتم مراقبة أدائهم والزامهم بتاجير القطع وإصدار الفواتير حتى نمرر هذه الازمة التي نعيشها ازمة الكورونا .

انا اناشد الأخ الدكتور محمد اشتية رئيس الحكومة الفلسطينية ان يمارس صلاحياته في الطوارئ وان يصدر تعليماته بعدم قطع خطوط الجوال والاتصالات والانترنت لعدم الدفع من اجل تعزيز صمود شعبنا بمواجهة الكورونا وان يتدخل شخصيا لمتابعة هذا الموضوع وان يتابع إعادة الخطوط ويوقف تغول مجموعة بال تل المحتكرة لهذه الخدمات الهامة .

وانا أقول ان كذبة رفع السرعات لا احد يشعر بها ويلمسها وانها كذبة مثل الكذبات السابقة وان الانترنت ضعيف ليس في قطاع غزه فقط بل في كل الوطن الفلسطيني والانترنت لدينا بقطاع غزه يزحف وضعيف جدا ويتم سرقتنا عيني عينك .