بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب ذكرى الشهيد العقيد طيار غسان ياسين عبدالرحمن حسين شهداء الفداء الفلسطيني – شهداء القوة الجوية

0
105

(1957م – 1992م)

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب                                                        8/4/2020م

الشهيد/ غسان ياسين عبدالرحمن حسين من مواليد بلدة صانور قضاء نابلس عام 1957م، أنهى دراسته الأساسية والإعدادية والثانوية ومن ثم غادر البلدة إلى الأردن ومنها إلى سوريا ولبنان حيث ألتحق بحركة فتح عام 1976م ورشح لدورة طيران في الباكستان، تخرج من الكلية الجوية الباكستانية والتحق مباشرة بالقوة الجوية الفلسطينية القوة (14) التابعة لحركة فتح ومن ثم حصل على دورات طيران مدني، وأصبح فيما بعد كابتن طائرة الرئيس/ ياسر عرفات.

ليلة الثامن من نيسان عام 1992م وعندما كانت الطائرة من طراز (أنتينوف 26) قادمة من السودان إلى ليبيا وعلى متنها الأخ/ أبو  عمار ومرافقيه حيث كان ينوي زيارة قواتنا العسكرية في منطقة الكفرة بليبيا بمناسبة عيد الفطر المبارك، وحوالي الساعة التاسعة مساء يوم 7/4 فقد الأتصال مع الطائرة وذلك بسبب العاصفة الترابية وسوء الأحوال الجوية آنذاك فحاول قائد الطائرة الهبوط اضطرارياً إلا أنه لم يشاهد المدرج بسبب الأتربة وسوء الأحول الجوية فحاول تغيير المسار إلى أقرب نقطة مأهولة قد يتمكن من الهبوط فيها، إلا أن الوقود أقترب من النفاذ، فأتخذ قرار بالهبوط الأضطراري وسط الرمال وهذا ما كان، الطائرة ذات محركات مروحية وهذا أملى على قائدها الهبوط بطريقة تجعل مقدمتها ترتطم بالرمل وحرص على توجيهها يدوياً لتتم العملية بنجاح فيما دفع المرافقون الرئيس/ ياسر عرفات إلى مؤخرتها لزيادة احتمالات النجاة، وكان أن افتدى الرجال الثلاثة قائد المسيرة بأرواحهم، حيث أستشهد على الفور كل من الكابتن طيار / غسان ياسين والكابتن/ طيار/ محمد زكي درويش والمهندس الروماني/ جورجي تيودور وذلك فوق الصحراء الليبية وأصيب الأخ/ أبو عمار ومرافقيه بإصابات مختلفة.

لقد قدم هؤلاء الشهداء حياتهما فداء لأخواتهما ووطنهما بروح التفاني والسمو والرفعة التي يتميز به أبطال ومناضلي شعبنا العظيم.

هذا وشيعت جماهير الشعبين الفلسطيني والأردني يوم 12/4/1992م جثمان الشهيدين العقيد طيار/ غسان ياسين والعقيد طيار/ محمد زكي درويش إلى مثواهما الأخير في مقبرة سحاب شرق العاصمة الأردنية عمان، وشارك في تشييع الشهيدين المسؤولون الفلسطينيون المتواجدون في عمان وعدد من المسؤولين الأردنيين ومن أعضاء البرلمان وكذلك كوادر المنظمة المتواجدين في عمان، حيث حمل جثامين الشهداء على سيارات عسكرية تابعة لجيش التحرير الفلسطيني وأخترقت شوارع العاصمة عمان من المدينة الطبية وحتى مقبرة سحاب وكان على رأس المشيعين الأخ/ ياسر عمرو والمطران/ إيليا خوري عضوي اللجنة التنفيذية لـ (م.ت.ف) والأخ/ الطيب عبدالرحيم واللواء/ نصر يوسف عضوي اللجنة المركزية لحركة فتح وعدد من أعضاء المجلس الوطني الفلسطيني وكوادر حركة فتح وقائد جيش التحرير في عمان، حيث ألقيت الكلمات التأبينية مشيدين بالفارسين الشهيدين الذين قدما حياتهما فداء للأخ/ أبو عمار.

هذا وقد حيث اللجنة التنفيذية لـ (م.ت.ف) في بيان لها أرواح الشهداء الأبطال قادة الطائرة وعبرت عن شكرها لبطولة الأخوة مرافقي الأخ/ أبو عمار الذين بذلوا رغم جراحهم كل جهودهم وطاقاتهم وأظهروا بطولة وبسالة فائقة في أقسى الظروف، كما عبرت اللجنة التنفيذية عن تحيتها لبطولة وأستشهاد المهندس الروماني/ جورجي تيودور وتقدمت بالتعازي والمواساة لأسرته ولبلده الصديق.

رحم الله الشهيد العقيد طيار/ غسان ياسين حسين ورفاقه الشهداء الأبطال وأسكنهم فسيح جناته.