البعض في حركة فتح يعيشوا ازمة اخلاق يبحثوا يريدوا سرقة التاريخ ويهبشوا بعيدا عن الاخلاق

0
138

كتب هشام ساق الله – البعض من اصبحوا قيادات في غفلة من التاريخ يعيشوا ازمة اخلاق فلا يهمهم الأخوة الحقة والمحبة والايثار وغيرها من المسلكيات الثورية فؤلاء لم يقروا ولم يعرفوا اخلاق أبناء قتح الشهداء الذين مضوا وهؤلاء من جيل يبحث عن المكاسب والمكتسبات يريدوا ان يهبشوا مواقع ومناصب في غفلة من التاريخ والوصول الى المناصب والمواقع الزائلة .

الغريب الناس بايش وهما بايش  فنحن نعيش محنة والعالم كله لم يسبق ان عشناها ابدا ونحتاج الى اخوه ومحبة وتعاضد فيما بينا وليس هجوم وتفتيت وانتهازية غير مسبوقة وهؤلاء لا يعرفوا ان النهاية هي الموت والدخول الى داخل القبر وحينها سيحاسبهم الله وحين يموتوا سنعاهم أبناء حركة فتح ويقولوا عنهم أشياء كانت لهم واشياء تم الصاقها فيهم وهم لا يعرفوا عنها بل مروا بها مروا دون ان يكونوا في داخل الحدث .

اليوم اشتعلت صفحات الفيس بوك بالتعازي للاخ القائد المناضل عبد الله ابوسمهدانة أبو اياد من اتفقوا معه ومن اختلفوا معه ومن يحبوه ومن لايحبوه الجميع كتب عنه ونسى الكثير من هؤلاء الهجمة التي تعرض لها المحافظين وهو واحد  منهم ولكن لا احد استطاع ان يتجاوز تاريخ الرجل النضالي وعطائه لحركة فتح وكان احد الاخوه الذين مارسوا محبة فتح .

هناك من يحب الكادر بحركة فتح حين يموت فقد تم اقصائه وابعاده عن المواقع التي يهدد فيها مراكزهم ومواقعهم ويكون فيها اكثر من يعرف حقيقة هؤلاء .

اعرف اني أتكلم واتحدث بلغة لا يعرفها من هم الان في قيادة الحركة فهذا زمان توزيع التورته والحصول على المكاسب والمناصب والامتيازات هؤلاء ضمنوا انهم أدوات للغير وهناك من يلفق التاريخ ويبحث لهم عن أماكن ومواقع لا يستحقوها.

هناك من يستغل الأوضاع الصعبة والحرجة التي يعيشها شعبنا وانشغال قيادتنا ليحرفوا الأنظار عن أشياء كثيره ولعل اكثرها من لا يتمتعوا بأخلاق ويستغلوا الأوضاع ويهاجموا بعضهم البعض من اجل التعهير والهجوم وهؤلاء انما يطبلوا لمن لا يستحقوا ان يكونوا باي موقع .

انا أقول من يعتبروا انفسهم قاده ان يترفعوا عن الصغائر وان يأمروا كل من يثيروا الكراهية والاحقاد في داخل الحركة ان يوقفوا كل ما يقوموا فيه ان هذا الوقت الصعب والحرج هذه الصغائر ليس بوقتها ومكانها .