رسالة الى الذين يهاجموا المحافظين في قطاع غزه

0
586

كتب هشام ساق الله – كتبت هذا المقال دفاعا عن أصدقاء لي من المحافظين في قطاع غزه من مجمل المحافظين الموجودين فمن يقوموا بالهجوم عليهم ويتهموهم للأسف هم أبناء حركة فتح وهؤلاء للأسف الشديد لا يعرفوا الظروف الصعبة التي يعاني منها هؤلاء المحافظين والمناضلين الذي يحاولوا ان يعملوا أي شيء في ظل منع حركة حماس لهم رسميا لممارسة أي نشاطات لهم وكذلك عدم وجود إمكانيات في أيديهم لكي يعملوا فيها .

لو تهجمت عليهم حركة حماس لقلنا ان هجومها بهدف سياسي وتريد ان تتهجم على ممثلين الأخ الرئيس القائد محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية ولكن للأسف من يتهجموا عليهم من أبناء حركة فتح وينسوا انهم يتهجموا على الأخ الرئيس القائد محمود عباس شخصيا وهؤلاء للأسف مدفوعين من جهات تريد ان تقيل هؤلاء وتفتعل توتير بالقطاع ويريدوا ان يحرفوا الأنظار عمن يقصر بأداء مهامه التنظيمية في قطاع غزه ويتوارى من الكورولا .

المنطق الذي يأتوا به هؤلاء الذين يتهجموا هو منطق الهجوم من اجل الهجوم والإساءة لحركة فتح بالدرجة الأولى وخاصة في الظروف الصعبة التي يعيشها قطاعنا الحبيب في ظل حالة الخوف المرعب من الكورونا وحالة القلق والانتظار التي نعانيها  لماذا هؤلاء لا يتحدثوا عن الاعتقال السياسي وأبناء حركة فتح المعتقلين بسجون حركة حماس ويطالبوا بالأفراج عنهم بدل التهجم على المحافظين من اجل اتهجم فقط .

انا تربطني علاقة اخوه وصداقة وتاريخ نضالي مع ثلاثة منهم هم قائدي المناضل والاسير البطل القائد احمد نصر واعرف من يكون واعرف تاريخه النضالي العريق واخي وجاري وصديقي المناضل الكبير إبراهيم ابوالنجا هذا المناضل الذي كان من أوائل الذين من التحقوا في صفوف حركة فتح وقاد تنظيم حركة فتح في اصعب واحلك الظروف التي عانت منها الحركة وهو معروف بمواجهته وبطولته واخي وصديقي وعزيز الأخ المناضل عبد الله ابوسمهدانة البطل الفتحاوي الذي اعرفة منذ التحاقي بالجامعة الإسلامية كقائد بحركة فتح ومناضل كبير اعتقل عدة مرات وحرق سجن عسقلان ليحمي مطالب الاسرى في ظل هجوم مصلحة السجون علية وابعدته قوات الاحتلال واحد قادة حركة فتح المشهود لهم .