التوقيع على الأطار العام لقضية المغدورة /صفاء كمال شكشك على يد زوجها / أحمد أكرم الفالح .

0
476

من صفحة الشيخ محمود سالم ثابت ابوالسعيد

 

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات .

تم بحمد الله وبجهود الخيرين من رجالات المجتمع المدني ورجال الأصلاح التوقيع على الأطار العام لقضية المغدورة /صفاء شكشك ؛ بطريقه حققت الأمن والسلم المجتمعي وحفظت الحقوق وأمنت الأبرياء .

وقد كان لسيف العرف العشائري الكلمة العليا في ظل غياب تطبيق شرع الله وامام عدالة عرجاء وبطء في أنفاذ القانون وذالك كما يلي :

1 أهدار دم الجاني ورفع الغطاء العشائري عنه بواسطة عاقلته ومطالبتهم لولي الامر بتفيذ القصاص العادل بحقه .

2 أقرار ولي الجاني بحق ولي الدم في ممارسة العدالة الفردية بحق الجاني ان لم يقم ولى الأمر بمسؤلياته ولادية ولا ثار للجاني

وبالتالي وضعت الكرة في ملعب ولي الامر واصبح تحقيق الامن والسلم المجتمعي من واجباته .

3 اعفاء عاقلة الجاني باستثناء عائلة الجاني النووية الضيقة من المسؤلية الجنائية وأبقائهم تحت المسؤلية المادية والمعنوية وبشروط مذكوره بالاطار والبيان .

4 جلوس ولي الجاني بعد القصاص اما بواسطة ولي الأمر واما ثأرا لحقوق ولي الدم الأخرى وفي عرض كفلاء وفاء وحسب الاعراف والتقاليد العشائرية وحسب ما هو مبين بالاطار .

5 تم ذكر كل ما هو مطلوب في مثل هذه القضايا في البيان والاطار بكفالة الكفلاء ورحة كفلاء الوفاء وشهادة الشهود وتوقيع طرفي الخصومة .

مثل ولي الجاني بجاهته الشيخ / ابو سلمان المغني ،كل الشكر والتقدير له على جهوده وحرصه على تحقيق الامن والسلم المجتمعي .

مثل ولي الدم والمجتمع المدني الشيخ / ابو السعيد ثابت .