اضم صوتي الى صوت الأستاذ إسماعيل هنية وادعو الى إطلاق سراح كل فلسطيني في كل العالم

0
115

كتب هشام ساق الله – العالم كله يعيش ظروف عصيبة ومؤلمة وموت محقق ومرض صعب وحالة من الخوف والهلع والفزع ونحن أبناء الشعب الفلسطيني المعذبين في كل مكان اكثر شعوب الأرض نعاني من الاعتقال فلدينا الاف الاسرى المعتقلين في سجون الاحتلال ولدينا معتقلين في دول عربية وإسلامية وقبل ان نتضامن مع احد ينبغي ان نطلق نحن سراح جميع الاسرى المعتقلين لدينا سواء في غزه او بالضفة الغربية المتهمين بتهم سياسية.

اضم صوتي الى صوت الأستاذ إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ونعلي الصوت بان يتم اطلاق سراح كل المعتقلين الفلسطينيين المعتقلين على خلفية سياسية في المملكة العربية السعودية من أبناء حركة حماس بدون محاكم وكل شعبنا متضامن معهم .

وأيضا أطالب الأستاذ إسماعيل هنية ان يامر الأجهزة الأمنية في قطاع غزه بأطلاق سراح أبناء حركة فتح المعتقلين لدى الأجهزة الأمنية التابعة لحركته والمعتقلين على خلفية مواقف سياسية وتهم التواصل مع رام الله .

كيف تريدوا ان يرحمنا الله ونحن نعذب بعضنا البعض ونعطي مثالا سيئا اننا نعتقل بعضنا البعض كيف تريدوا ان يطلق سراح أبناء حماس في السعودية ولا يتم اطلاق أبناء حركة فتح في قطاع غزه المعتقلين لدى أبناء شعبهم من حركة حماس بتهم لها علاقة بالانقسام الداخلي .

وحتى أكون حيادي فانا أطالب بأطلاق سراح كل أبناء حركة حماس المعتقلين لدى الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية في تهم ملفقة من اجل اعتقالهم على خلفية جنائية او امنية فهؤلاء جزء من حالة المعاناة التي يعانيها أبناء شعبنا من الاعتقال .

واطال دول العالم الذي يعاني من الموت والكورونا والمرض ويعيش حالة من الهوس والرعب ان يتدخلوا لأطلاق الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني المعتقلين على خلفية نضالهم من اجل تحرير فلسطين هذا الوقت المناسب للتدخل من اجل اطلاق سراح الأطفال والشويخ والنساء الاسرى إضافة الى المعتقلين المرضي ومن ثم يتم اطلاق سراح كل الاسرى في سجون الاحتلال .

قبل ان نطالب الغير باطلاق سراح أبناء شعبنا المعتقلين في كل دول العالم دعونا نعطي مثال حي بان نطلق نحن سراح أبناء شعبنا المعتقلين لدينا على خلفية خلافات سياسية ويتم تغليف قضاياهم بتهم امنية وجنائية من اجل اعتقالهم ومناكفة كل طرف للطرف الاخر واثبات انه قادر على كشف خيوط المؤامره التي تعشش في عقول رجال الامن فقط والسياسين المنتفعين من تعذيب أبناء شعبنا الفلسطيني .

انشر نداء الأستاذ إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الموجه للملكة العربية السعودية بانتظار ان يصدر تعليماته بأطلاق سراح أبناء حركة فتح والمعتقلين على خلفيات آرائهم وضميرهم ونشاطهم المجتمعي كفانا ان نعذب أبناء شعبنا على خلفية الانقسام .ط

طالب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” إسماعيل هنية، الملك السعودي، بالإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين في السجون السعودية.

ووجه هنية رسالة عاجلة للملك سلمان بن عبد العزيز قال فيها: “في ظل وباء كورونا الذي يجتاح العالم، وخشية على حياة الإخوة الأكارم، وانطلاقا من كل الأبعاد الإنسانية والدينية للمملكة العربية السعودية في التعامل مع قضية فلسطين وأبنائها الذين عاشوا سنوات طويلة على أرض المملكة يقومون بكامل واجباتهم والتزاماتهم العروبية والإسلامية تجاه الشعب السعودي الشقيق فإن إطلاق سراح الفلسطينيين يصبح ضرورة إنسانية وقومية، وكلنا ثقة أن جلالة الملك لن يتردد في القيام بها”.

وأضاف هنية: “في ذكرى الإسراء والمعراج التي ثبت فيها المولى عز وجل هذا الرباط المقدس بين أرض الحرمين وأرض فلسطين فإننا ندعو خادم الحرمين إلى اتخاذ قرار طال انتظاره بإخلاء سبيل أبناء شعبنا من السجون التي ما جُعلت لأمثالهم من الرجال الذين خدموا قضيتهم وشعبهم، وبما يتمشى مع الدور الرئيس للمملكة وشعبها المضياف”.

وكانت المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض، عقدت أولى جلساتها لمحاكمة 68 فلسطينيا وأردنيا، وبعض من كفلائهم السعوديين، في الثامن من آذار/ مارس الجاري، ووجهت لهم تهم الانتماء إلى جماعة إرهابية (قال الأهالي إن المقصود بها حركة حماس)، وتقديم الدعم المالي لها، إضافة إلى تهم أخرى في النطاق ذاته.