رحل المقاتل والقائد الطلابي والإعلامي والدبلوماسي ورجل الدولة القائد الوطني الطيب عبد الرحيم رحمة الله

0
320

كتب هشام ساق الله – من الصعب جدا ان يتم الحديث عن رجل مثل الأخ القائد المناضل الطيب عبد الرحيم ابن الشهيد عبد الرحيم محمود وما اعطى لفلسطين فهذا الرجل الخلوق المؤدب الدبلوماسي  والاعلامي المتميز ورجل الدوله وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح ورجل المهام الصعبة الذي كلف بمهام كبيره وعديده من الشهيد القائد ياسر عرفات ومن القائد الرئيس محمود عباس مهام عديده وكثيره كان رحمة الله نصير الصحافيين والمدافع الأول عنهم في القياده الفلسطينية .

الأخ ابوالعبد من الصعب حصر ذاتيته والحديث عنه بمجرد مقال وكلمات فهو تاريخ يروي مسيرة شعبنا الفلسطيني كان جزء منها منذ ان ولد الى الحياة واستمرت مسيرته حتى رحيلة اليوم في القاهره رحمة الله واسكنة فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا .

حركة فتح خسرت احد ابرز قياداتها المقاتل الذي اصبح القائد الطلابي النقابي و حمل البندقية مع انطلاقة الثورة الفلسطينية  وتخرج من الكلية الحربية من الصين الشعبية وعاد ليعمل في الاعلام وإذاعة الثورة الفلسطينية ثم انتقل للعمل بالعمل الدبلوماسي واصبح سفير في اهم دول العالم مسيرة طويلة نضالية واصبح رجل دولة فهو الأمين العام للسلطة الفلسطينية .

تلى رحمة الله رئاسة وعضوية لجان كثيره في حركة فتح منذ انطلاق الثورة لعل اخرها لجنة تحقيق في انقلاب حركة حماس وكان عضو بلجنة رصدت مهام واعمال الشهيد القائد خليل الوزير ابوجهاد ولجنة في انشقاق حركة فتح ولجان كثيره مختلفة لايعرفها امثالي فيعرفها اكثر من كانوا في دائرة القرار بحركة فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية الأخ ابوالعبد تاريخ طويل ومهام مستمره .

ولد الطيب عبد الرحيم في بلدة عنبتا بطولكرم عام 1944 لعائلة فلسطينية ، والده المناضل والشاعر الفلسطيني عبد الرحيم محمود والذي استشهد وهو يقود الثوار دفاعا عن قرية الشجرة. كان الطيب عبد الرحيم من أوائل الملتحقين بحركة فتح سنة 1965 فقد كان طالبا في كلية التجارة في القاهرة ورئيسا لاتحاد طلبة فلسطين في القاهرة وتتلمذ على يد الشهيد الراحل ياسر عرفات.

كان الطيب عبد الرحيم من أوائل الطلبة الذين التحقوا بالكلية العسكرية في جمهورية الصين الشعبية، ومن ثم استلم إدارة إذاعة صوت العاصفة في الفترة 1969-1970 , ثم مديرا لإذاعة منظمة التحرير 1973-1978 ، ثم عين مفوضا سياسيا عاما فترة انشقاق طرابلس، ثم عين سفيرا لعدد من الدول كالصين الشعبية ويوغسلافيا وجمهورية مصر العربية والمملكة الأردنية الهاشمية , وهو عضو المجلس الوطني الفلسطيني منذ عام 1977, وعضو المجلس الثوري لحركة فتح منذ عام 1980، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح في مؤتمرها الخامس عام 1988  ، وقد خاض كافة معارك الثورة ضد الاحتلال ودفاعا عن استقلال القرار الفلسطيني. وعاد إلى الوطن مع الرئيس الراحل ياسر عرفات وتولى منصب امين عام للرئاسة وكان من اقرب القيادات الفلسطينية للرئيس ياسر عرفات .

الطيب عبد الرحيم من مؤسسين السلطة الوطنية الفلسطينية عام 1993 وقد كان موضع ثقة الرئيس الراحل أبو عمار والقيادة الفلسطينية . عين من قبل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات مسئولاً عن شؤون الرئاسة في السلطة الفلسطينية وأوكل له رئاسة اللجنة الوطنية للتحقيق في الفساد عام 1997، ترأس لجنة عينها ياسر عرفات للإشراف على الحوار مع جماعات المعارضة الفلسطينية عام 1996, وعضو المجلس التشريعي الفلسطيني المنتخب عن فتح عن دائرة طولكرم في انتخابات يناير 1996 .

 

وكذلك تولى رئاسة الحملة الانتخابات للرئيس أبو مازن وعين امينا عاما للرئاسة حتى الآن، وأوكل له رئاسة اللجنة الوطنية للتحقيق في أسباب التقصير في مواجهة سيطرة حماس على قطاع غزة عام 2007.

يحظى باحترام محمود عباس فقلده أعلى وسام فلسطيني وهو وسام نجمة الشرف عام 2007.

1- منحه رئيس يوغسلافيا الاتحادية الاشتراكية وسام العلم اليوغسلافي مع الشرف يوم 22 ديسمبر 1989 لخدماته في تطوير وتقوية التعاون السلمي وعلاقات الصداقة بين جمهورية يوغسلافيا الاتحادية الاشتراكية ودولة فلسطين.

2- منحه الملك حسين بن طلال ملك المملكة الأردنية الهاشمية وسام الاستقلال من الدرجة الأولى عام 1994، تقديراً للصفات الحميدة التي إتصف بها.

3- منحه الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين وسام نجمة الشرف الفلسطينية من الدرجة العليا يوم 11/12/2007، لنضاله الدؤوب ونزاهته والتزامه وتفانيه في تنفيذ المهمات الموكولة له طوال مسيرة الثورة والسلطة الوطنية الفلسطينية ومثابرته على أداء واجباته في خدمة قضايا الشعب الفلسطيني وأهدافه الوطنية.

4- قلده الوزير سيرجي ستيباشن، رئيس هيئة الرقابة والمحاسبة ورئيس الجمعية الإمبراطورية الأرثوذكسية، وسام الشرف الروسي يوم 14/12/2011، تقديرا لجهوده في تعزيز علاقات الصداقة التاريخية القائمة بين روسيا وفلسطين.

5- قلده الرئيس الصيني شي جين بينغ وسام جائزة المساهمات البارزة للصداقة الصينية العربية يوم 20/1/2016 تقديرا للمساهمات البارزة التي قام بها من أجل تعزيز العلاقات بين الشعبين الفلسطيني والصيني وسبل تطويرها، وكان من جملة الـ10 شخصيات العربية التي عملت على تحسين العلاقات العربية الصينية السيد بطرس غالي الأمين العام السابق للأمم المتحدة.