عام على إطلاق النار على الأخ القائد ابو ماهر حلس رغم معرفة الجناة سجلت القضية ضد مجهول

0
172

كتب هشام ساق الله – عام مضى على اطلاق النار على سيارة الأخ القائد احمد حلس مفوض مكتب التعبئة والتنظيم لحركة فتح في المحافظات الجنوبية وعضو اللجنة المركزية من مجهولين معلومين لم يتم اتخاذ أي إجراءات بحقهم والسبب انه قائد حركة فتح للأسف الشديد الامن لحركة حماس فقط في هذا القطاع المناضل وأبناء حركة فتح مستهدفين يتم اعتقالهم والمزايدة عليهم وطنيا .

اعيد نشر مقالي الذي كتبتة العام الماضي لاذكر قرائي بما جرى واذكر بحالة الرفض الفتحاوي والالتفاف الجماهيري بزيارة مقر قيادته بحي الشجاعية واتذكر حملة التضامن التي جرت معه انشر مقالي لا لاهز الذنب له ولا لأتملق كما يفعل الاخرين فعلاقتنا قديمة أساسها الاحترام والتقدير والأخوة الحقة في حركة فتح رغم اني لا اراه كثيرا ولا التقية فانا خارج البكسة التنظيمية كما يعرف الجميع ولا اعلم ان كان يقرا مقالاتي او لا .

وأقول للأخ ابوماهر القائد الفتحاوي بهذه المناسبة كلنا جنود بهذه الحركة المناضلة نهدف الى إعادة تاريخها وامجادها نكتب لنذكر الناس بالشهداء وبطولتها ونقف الى جانب الابطال المناضلين المظلومين في قطاع غزه لا ننازع احد ولا نهدف الى تبوء أي موقع تنظيمي وقيادي كنا ولازلنا جنود لهذه الحركة المناضلة نهدف الى رفعتها وعودتها حركة مناضلة تقاتل من اجل الحق الفلسطيني بكل الطرق والوسائل المسموح بها دوليا .

اعيد نشر المقال الذي كتبتة لحظة اطلاق النار على الأخ احمد حلس للتاريخ والتوثيق .

ليسمح لي اخي الصحافي الكبير الأستاذ حسن جبر ان استعير بوسته الذي نشره على صفحته فطوال الوقت تراودني أفكار كي اكتب عن اطلاق النار على الأخ القائد احمد حلس مفوض مكتب التعبئة والتنظيم وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح فما جرى تتحمل مسئوليته بشكل مباشر حركة حماس وأجهزتها الأمنية كونها من يسيطر على قطاع غزه .

 

اطلاق النار رساله قويه جدا هدفها المساس بحركة فتح باستهداف قائد الحركة في قطاع غزه وهذه الرسالة ومحاولة الاغتيال ينبغي ان يتم كشف خيوطها بأسرع وقت ممكن لأنها رساله قاتل مجرم يهدف الى خلط الأوراق الفلسطينية كلها باستهداف القائد احمد حلس ابوماهر ينبغي التحقيق وإعلان النتائج بأشرف لجنة من كل فصائل الثورة الفلسطينية بمقدمتهم الجبهة الشعبية لشعبيه ولجبهه  الديمقراطية وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية حتى يكون رقابه واشراف على ما جرى .

 

نطالب اللواء ابونعيم وأجهزة امنه والقوى الوطنيه والاسلاميه الوقوف عند مسئولياتهم جميعا وان يكثفوا فورا تحقيقاتهم ويكشفوا عن المسئول عن هذه المحاوله ويقدموهم للعدااله حتى نعرف من يخلط الأوراق في قطاع غزه .

 

تم تمرير محاولة اغتيال الأخ رئيس الوزراء الأخ رامي الحمد الله ووضع عبوه له وللوفد المرافق له و الاعتداء على التلفزيون الفلسطيني وتحطيم كل موجوداته لوقف بثه ولم يفعلوا شيء وقبلها تم تهديد الأخ المحافظ احمد نصر ومحافظين قطاع غزه ولم يتم فعل أي شيء هذه المرة تطور الامر رسائل بالرصاص لزيادة وتيرة الفلتان الأمني والمستهدف بكل المرات هو حركة فتح وقياداتها ينبغي ان يتم حل طلاسم ما يجري واعتقال المجرمين القتله بأسرع وقت ممكن .

 

انا اشفق على اخي احمد حلس عضو اللجنة المركزيه لحركة فتح الذي يواجه وحده من بين أعضاء اللجنة المركزيه كل المهام والمسئوليات ويوضع في كل مره بدائرة الخطر هو وقيادات حركة فتح في قطاع غزه يواجهوا جميعا قطع الرواتب واسر الشهداء والأسرى وكذلك تفريغات 2005 وكل الإجراءات والخطوات التي تتخذ ضد قطاع غزه وعدم القيام بعمل تحويلات هؤلاء القادة بقطاع غزه يتحملوا سواد الوجه ويتحملوا كل شيء اين باقي أعضاء اللجنة المركزيه لحركة فتح اين هم الذين فازوا عن قطاع غزه من تحمل المسئولية اين هم من الحضور ا لى القطاع وتحمل مسئولياتهم .

 

انا أطالب كوادر الحركة في كل المستويات التنظيمية الحيطة والحذر والاخذ بالأسباب حتى لايتم استهداف احد منهم فالطلق الغادر المجرم الذي يطلق تجاه أي منهم يهدف الى خلط الأوراق وارباك الساحة الفلسطينية وخاصه بعد الإشارات الإيجابية التي تلقتها لجنة الانتخابات بامكانيات نجاح الانتخابات والانتهاء من هذا الانقسام من خلال صندوق الاقتراع .

 

الف سلامه للأخ القائد احمد حلس مفوض مكتب التعبئة والتنظيم وعضو اللجنه المركزيه لحركة فتح الف سلامه للأخوة الذين كانوا يرافقوه بالجيب الف سلامه لحركة فتح خذوا الحيطه والحذر يا أبناء الفتح الميامين .

 

الأخ المناضل احمد حلس التحق في صفوف حركة فتح وهو طالب بالجامعات المصريه وتخرج من كلية الآداب لغه عربيه وعمل في ليبيا والتحق في اتحاد المعلمين وتلقى دورات عسكريه شارك في معركة الليطاني عام 1978 وبقي في ليبيا حتى عاد الى ارض الوطن بالانتفاضة الأولى وعمل في كلية العلوم والتكنلوجيا  اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني عدة مرات منها اعتقال اداري تم تكليفه كعضو باللجنة الحركية العليا قبل عودة السلطة الفلسطينيه وتم تكليفه امين سر اللجنة الحركية العليا بعد وفاة الأخ صلاح القدوه ابومشرف وبقي على راس مهامه التنظيمية عضو بالمجلس الثوري لحركة فتح في المؤتمر الخامس وتم انتخابه عضو باللجنة المركزيه في المؤتمر السابع وتكليفه مفوض لمكتب التعبئة والتنظيم في المحافظات الجنوبية وقائد لحركة فتح في قطاع غزه .