الحق النقابي يعلو على التوجه السياسي وأول خطوات نجاحة الوحدة الداخلية للاطار النقابي

0
126

كتب هشام ساق الله – نجحت نقابة الأطباء في القدس بخطواتها النقابية رغم كل الحملة التي شنت عليها من كل المستويات وكانت بالاول والأخر حملة سياسية بالدرجة الأولى وسبب نجاحهم ان لهم حق نقابي توحد علية كل الأطباء أعضاء النقابة وتم اتخاذ الخطوات النقابية بعد دراسة الحاجة الى زيادة العلاوات المالية للأطباء وفعلا خاضوا الاضراب ولم يلتفتوا لكل ردود الأفعال التي واجهتهم واستمروا في تهديدهم وخطواتهم واليوم نجحوا وسيوقعوا الاتفاق مع وزيرة الصحة الفلسطينية.

الحاجة الى اتخاذ إجراءات الاضراب تحددها مصلحة اغلبية الأعضاء والذي ينجح هذه الخطوة وحدة المنظومة القيادية والنقابية في النقابة والايمان بحق الأعضاء وعدم تسيس الخطوة التي تم اتخاذ الاضراب فيها اكيد سوف تنجح الخطوة وهذا ما حدث مع نقابة الأطباء في القدس نجحوا نجاح نقابي كبير بعيدا عن السياسة وحققوا مطالبهم كاملة كل الاحترام لهم .

التنظيم او الجهه النقابية المسيسة لا تستطيع ان تخطوا خطوات نقابية صارمة والسبب انها تفكر بمصلحة الحزب والتنظيم والحكومة التي ينتموا اليها باختصار قلبهم رقيق يحتاج الى موقف صارم باتخاذ خطوات الاضراب بعيدا عن السياسة بحالة وحدة وطنية ونقابية يتم تحديد الخطوات والمضي قدما نحو نجاحها.

هذه التجربة تدعوني ان أقول للمكتب الحركي المركزي للأطباء اعرف ان وضعكم صعب انتم بين المطرقة والسنديان بين نار حماس التي لا تبالي بخطواتكم السياسية ولديها البديل في داخل المستشفيات ووزارة الصحة برام الله التي اسقطت قطاع غزه كله من حساباتها وحسابات الحكومة والسلطة ولا تابي بالتزامكم وبانتمائكم للعمل الطبي يعرفوا انكم لن تخطوا خطوات نقابية ضد الجهتين.

تجربة نقابة الأطباء في القدس ونجاح خطواتهم النقابية تدعوني أقول ينبغي فصل النقابات عن العمل التنظيمي والحزبي وان يتم تربية جيل نقابي يناضل من اجل مصلحة الأعضاء المالية والنقابية وينبغي ان تتحرر النقابات من العمل التنظيمي والحزبي حتى نستطيع ان نبني نقابات تدافع عن مصالح حقوقها.

منذ بداية السلطة من قتل العمل النقابي هو العمل التنظيمي الحزبي والاغراق فيه وتفضيلة عن العمل النقابي الحر والتركيز علية بالدرجة الأولى ومن يتحمل المسئولية بهذا الامر هو الأطر التنظيمية الحزبية ليس بحركة فتح فقط وانما بكل التنظيمات الفلسطينية اغرقوا وتمادوا بالعمل السياسي والتنظيمي لذلك ربطوا خطواتهم بالسياسة لذلك لا يوجد لدينا عمل نقابي .

دروس نجاح نقابة الأطباء في القدس تدعوا جميع النقابيين من كل النقابات الى التفكير مليا والابتعاد عن العمل التنظيمي الحزبي والتفكير بمصلحة أعضاء النقابة والظلم الواقع عليهم وضرورة الوحدة الداخلية والنقابية حتى يستطيعوا الانتصار وتحقيق مطالبهم العادلة بعيدا عن السياسة.

ينبغي ان يعتذر الجميع عما احدثوه من ضجة ضد خطوة اضراب نقابة الأطباء في القدس والتفكير مليا بضرورة إعادة صياغة نقاباتنا وابعاد العمل التنظيمي والحزبي عن مجريات العمل النقابي والتفكير فقط بمصلحة الأعضاء وضرورة التوحد خلف المطالب النقابية العادلة التي هي موجوده وينبغي ان يناضلوا من اجل انصاف اعضائهم في نقابة الأطباء او المهندسين او المعلمين او العمال او غيرهم من النقابات المهنية وينبغي ان يقود تلك النقابات نقابي حر مؤمن بالعمل الجماعي بغض النظر عن انتمائه التنظيمي والحزبي  لايوجد له مصالحة مادية وشخصية .