4 أعوام من نضال الحرك ضد شركات الاتصالات ولازالوا في البدايات والنضال سيستمر حتى تحقيق أهدافهم كلها

0
161

كتب هشام ساق الله – صادفت ببداية شهر مارس الذكرى الرابعه لبدء الحراك ضد شركات الاتصالات الذي تداعى له مجموعة كبيرة من الرافضين للخنوع والامر الواقع واستغلال شعبنا الفلسطيني من قبل شركات الاتصالات التي تستغل وتحتكر هذه الخدمة وتترجمها الى أرباح تذهب الى جيوب أصحاب المال وينتفع منها المستفيدين والمرتشين من مختلف المستويات القيادية حالة من الفساد من اجل ان يربحوا ويحلبوا شعبنا الفلسطيني ويستغلوه.

الذي يصعب مهمتكم اخوتي في الحراك انكم تناضلوا ضد الفساد الداخلي وكبح أصحاب الاستثمارات المالية العابرة للحدود والذين يزايدوا على شعب يناضل ويضحي ويقدم الشهداء والجرحى والأسرى باسم الوطن والذين هم يتعاملوا انهم اعلى من باقي الشعب يغلفوا خدمات الاحتلال الصهيوني ويبيعوا بضاعة شركات الاحتلال بانها منتج وطني ويستغلوا الحكومة والوزير والوزارة حتى يربحوا اكثر بعيدا عن تطبيق القانون على الجميع هنا تكمن صعوبة نضالكم اخوتي الاحرار بالحراك.

هؤلاء الشباب وهو يعرفوا انهم ينحتوا الصخر ويواجهوا قوه اقتصادية جباره عابره للحدود مسنودة من شركات الاحتلال الصهيوني وأصحاب المال فيها فهناك تحالف مالي ضد الشعوب مدعومين جميعا من الحكومة الفلسطينية التي يفترض انها من يدافع عن شعبنا وتم تعيين وزير مش فاهم اقل ما يقال انه اصبح أداة لهذه الشركات يتخبط ويتم قيادته وتوجيهه الغى الوزارة وابعد الاشراف من أبناء شعبنا كي يتحكموا به وبشعبنا يرفعوا الأسعار كما يريدوا ويزدوا ارباحهم دون ان يقدموا خدمات محترمة في ظل ثورة التطور التكنلوجي التي حولنا .

مجال التكنلوجيا وثورة المعلوماتية فالعالم دخل الجي 5 والجي 4 ونحن في الضفة الفلسطينية بالجيل الثالث وبقطاع غزه بالجيل الثاني وشركات العالم تقوم بتخفيض الأسعار ومجانية الانترنت وهؤلاء الظلمة يقوموا برفع الأسعار بشكل كبير مستغلين ان الوزير والحكومة والأجهزة الأمنية معهم سمحوا لهم بسرقة أبناء شعبنا واستغلاله.

الحراك ضد شركات الاتصالات هذه الظاهرة النبيلة التي تهدف الى توعية الجمهور بشكل حضاري وعلى مستوى عالي من الثقافة والفكر والفهم الوطني والمجتمعي والاقتصادي يناضلوا من اجل حماية حق شعبنا بقانون عصري للاتصالات وبتحرير هذا المجال الهام وبتخفيض الأسعار ووقف الاستغلال والمساواة مع جيراننا من دول العالم .

هؤلاء الشباب الرائعين يريدوا ان يسود القانون ويمارسوا حقهم وسط خطف المجتمع المحلي ومؤسساته والمؤسسات الإعلامية ورشوتهم بدعايات شركات الاتصالات التي تدفع من دم شعبنا الفلسطيني وعدم وجود مجلس تشريعي بعد حله ليدافع عن حق شعبنا وكل المؤسسات الحكومية تم شراء موقفهم وهم جميعا يعملوا لصالح أصحاب الأموال الذين يتعاملوا انهم اشتروا مع استثماراتهم شعبنا كله يتغذوا باستمرار الانقسام الداخلي ويستغلوه ليربحوا اكثر.

الحراك يكبر في كل يوم وبعد انطلاقته ودخوله العام الرابع اقاموا 177 وقفه أسبوعية في دوار المناره واقاموا وقفات بكل محافظات الضفة الغربية واصبح عدد أعضاء الحراك 280 الف قائد يدير عملهم منسق من اجل انتظام العمل ليس من اجل ان يقودهم حسب الفهم الخاطئ هو الأخ جهاد عبدو ومعه كوكبة من المناضلين أبناء شعبنا الذين يفعموا عملهم اكثر من الوزير ورئيس الوزراء المنساقين والذين يجروا خلف أصحاب المصالح .

الحراك منذ انطلاقته يدعم الوعي الفكري وحق الشعب الفلسطيني بأعلاء صوته ضد الظلم بمختلف نواحيه فهم اول من دق الخزان وجهر بموقفة ضد شركات الاتصالات وقال لهم بكفي ينبغي ان تقوموا بدوركم الوطني والحضاري ووقف استغلال أبناء شعبنا والتعامل مثل باقي شعوب الأرض بتخفيض الأسعار وليس لرفعها وطالبوا بوقف استغلال شعبنا بربط الخط الهاتف الأرضي بخدمة الانترنت وطالبوا بتسريع الانترنت ووقف احتكار الهامور لشعبنا والمقصود به عائلة مسيطره على الاستثمار الفلسطيني ومعهم أدوات يعملوا ليس لهمعلاقة بشعبنا الفلسطيني سوى استغلاله الربح منه اكثر وقهر الجماهير الفلسطينية  .

وانا أقول للأخ رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية هذا الرجل المتفتح الفاهم لقضايا شعبنا والذي نتوخى فيه الكثير من الامل ان هذا القطاع الهام ينبغي ان تقوم بأول تغيير وتبديل في تشكيل حكومتك وان تضع الرجل المناسب بالمكان المناسب الرجل الذي لا يتوجه للعرف العشائري ويطالب الناس الذين يمارسوا حقهم بالنقد والتعليق الى حقوق عشائرية كان علية ان يلجا الى القضاء الفلسطيني النزية فهو وزير الاتصالات وتكنلوجيا المعلومات.

 

واخر نشاطات الأخوة في الحراك قاموا بتوجية رسالة للاخ الرئيس القائد العام محمود عباس ورئيس الوزراء الأخ الدكتور محمد اشتية املين ان يأخذ  بمواقفهم ورايهم وان يتم اجراء التعديل الوزاري الأول ويبدا في وزير الاتصالات نفسة ومن ثم تغيير كل الوزراء الذين لا يعملوا من اجل صالح شعبنا الفلسطيني والغارقين بمكتسباتهم المالية والشخصية ان أوان التغيير والتبديل اخي الرئيس ابومازن .

 

السيد الرئيس ابو مازن حفظه الله،،،

دولة رئيس الحكومة د. محمد إشتية حفظه الله،،،

تحية طيبــــة و بعـــــد،،،

الموضوع : شكوى على الوزير السدر وزير الاتصالات

مع شديد الاسف بالامس اطل علينا الوزير السدر من خلال ارسال 8 وسطاء من طرفه لممارسة الضغط الاجتماعي بسبب منشور ينتقد الوزير على الفيس بوك على ابن الحراك واحد مؤسسيه والمعروف بابو نسيم القيسية من مدينة الظاهرية بحكم علاقاته الشخصية وعلاقات اسرته مع هذه المجموعة المحترمة والمرسلين من طرف الوزير.

لذا فاننا نتقدم لسيادتكم بهذه الشكوى على هذا الوزير وحيث نؤكد هنا على ما يلي:

اولا: هذا الوزير قد جافى الصواب عندما خلط بين البعد الشخصي وبين منصبه كوزير وقد غاب عنه أنه في منصب عام والمنصب العام قد يتعرض للمديح والانتقاد اللاذع والكلمات القارصة من الناس وخصوصا اننا اليوم نعيش العالم المفتوح عالم وسائل التواصل الاجتماعي والتي تعتبر اليوم من اهم وسائل التفريغ وطرح المواقف المختلفة والمتناقضة وكان يجب عليه ان يدرك انه يقود وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتي يثار عليها الجدل والملاحظات والمناشدات بحكم ممارسة الشركات غير القانونية والاخلاقية اتجاه الناس.

ثانيا: عندما يلجأ الوزير لتحريك الضغط الاجتماعي من خلال الاصدقاء والاقارب لمطالبته بحق شخصي وفردي عند شخص مارس حقه في انتقاد مسؤول برتبة وزير تحت شعار الحكومة (حرية الراي سقفها السماء) فانه قد عكس ضعف فهمه لدور الدولة ومؤسساتها المدنية وعلى وجه الخصوص قطاع العدالة الذي نثق به جميعا ونستغرب ونستهجن قيام هذا الوزير بممارسة الضغط الاجتماعي على حساب دور و أهمية مؤسسات الدولة التي يقود احداها هو شخصيا، من هنا يبرز سؤال ما هو المانع ليتحرك باتجاه القضاء؟! فحق التقاضي مكفول للجميع بالدستور والقانون،وهنا لا بد من الاشارة ان قيام الوزير بهذا التصرف نعتبره بمثابة إساءة له أولا بحكم انه وزير وشخصية عامة وثانيا إساءةلحكومته التي هو فيها عضوا،فقد ترك مؤسسات الدولة وذهب باتجاه الحلول الاجتماعية والعشائرية والضغط الاجتماعي للاسف

ثالثاً: نحن أكدنا ومازلنا نؤكد ان خلافنا مع هذا الوزير ليس خلاف شخصي على الاطلاق فنحن لا نعرفه قبل ان يصبح وزيراً فقد مارسنا حقنا بتوجيه الانتقاد للوزير الذي سبقه وقد أرسلنا كتاب في حينه لفخامة الرئيس ابو مازن طالبنا فيه باقالته وهذا يؤكد ان خلافنا مع هذا الوزير ليس فردي او شخصي ما عاذ الله فقد دعمناه خلال اول 6 شهور من تكليفه لادارة الوزارة برغم من قيامه بعدم الاعتراف بالحراك أو الاجتماع به او حتى الرد على كتبنا المرسل له،وهنا فاننا نحذر وبصوت عالي – ان تحويل الخلاف بالراي الى مسارات شخصية وعائلية وعشائرية سيجلب مزيدا من التوترات وسيعرض أمن البلد للخطر ونحمله مسؤولية اي تداعيات على السلم الاهلي واثارة الفوضى او الخلافات بالبلد الواحد او المحافظة الواحدة.

رابعًا: إنطلاقا من مسؤوليتنا اتجاه قطاع الاتصالات ومصالح الناس المتضررة بممارسات شركات الاتصالات نجد لزاماً علينا تسجيل الملاحظات التالية امام سيادتكم.

1- نتأمل من سيادتكم بعد عام من تسلمه للوزارة تقيم اداءه الفاشل بكل المقاييس وخصوصا انه لم يستطيع تنظيم هذا القطاع اوالتأثير على رضى الناس بشكل ايجابي لا على العكس تماماً فالحكومة والسلطة تخسر كل يوم من ثقة الناس نتيجة عدم لجم شركات الاتصالات الظالمة والتي تعتدي على كافة القوانيين المعول بها وعلى حقوق الناس الواضحة وضوح الشمس.

2- لم يستطيع هذا الوزير من ادخال رؤوية استرتيجية لاعمال وتوجهات الوزارة للاسف فدور الوزير الناحج يعتمد بالاساس على قدرته ببناء استرايجيات عمل جديدة تخدم اهداف وبرامج الحكومة

3- نعتقد أنه من المناسب مراجعة قراراته الادارية داخل الوزارة فقد تم استبعاد الكفاءات من صناعة التوجهات والعمل، مما انعكس على انتاجية الوزارة واداءها بشكل خطير ولافت.

4- لقد وثقنا مسار قراراته حيث تبين لنا تخبطه والتسرع باتخاذ القرارات والتعليمات وعدم درايته او تقديره للعقبات الجدية امام تطبيقها على الناس او على الشركات فكان همه هو الوحيد الظهور امام وسائل الاعلام دون اي انجازات حقيقة ولدنيا دراسة مؤشرات بذلك مستعدين لتسليمها لمكتب مجلس الوزراء وهي جاهز لحين الطلب.

5-  نطالب رئيس الحكومة بعقد جلسة مساءلة داخلية مع هذا الوزير حول القضايا التالية:

– مطالب حراك بكفي ياشركات الاتصالات.

– تعزيز الاحتكار

–التناقل الرقمي.

– تعليمات المنافسة بنهاية العام الماضي.

– مشكلة حراك خرسا ضد برج جوال

– غضب اهلنا في غزة

– سقوط ألاعمدة على الناس والسيارات.

– مراجعة وتحليل شكاوى مركز الشكاوى بشركة ريتش المخصص للوزارة

– اصدار فواتير على الناس بعد فصل الخدمة و لشهور طويلة والقائمة طويلة وتطول

بصراحة هذا الوزير بالنسبة لنا غير مناسب لهذا الوزارة ونرفض استمرار عمله وادارته لهذه الوزارةالمهمة.

و تفضلوا بقبـــــــول فائــــق الاحتــــرام و التقديــــــر،،،

منسق الحراك

جهاد عبدو 2/3/2020