وزارة داخلية حماس تحقق وتؤكد على ان الشهيد عصام السعافين هو شهيد وتتحمل المسئولية

0
292

كتب هشام ساق الله – جميل ان تسرع وزارة الداخلية وتعلن نتائج التحقيق الداخلي بموضوع استشهاد المعتقل عصام احمد السعافين في سجونها للمرض وعدم ومعالجة الامر بشكل صحيح ونتمنى عليها ان ياخذوا العبر والعظات ويوقفوا الاعتقال السياسي بتهمة التواصل مع رام الله واطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين في سجونها من ضباط الأجهزة الأمنية الذين تتهمم بالاتصال في رام الله الي حالقه لهؤلاء المعتقلين ولا تعتبرهم ضباط بعد اعتقالهم .

الأجهزة الأمنية برام الله موقفها سلبي وسلبي جدا تجاه أبنائها فهي تمصهم وتشغلهم وتقوم بتركهم هكذا يعانوا ويواجهوا الموت والعذاب والبعد عن اسرهم بدون ان تقف الى جانبهم باي حالة من الأحوال حتى تسال عنهم وعن اسرهم بعد اعتقالهم او بعد الافراج عنهم .

وأقول لحركة فتح التي لم تقف بالشكل المطلوب الى جانب اسرة الشهيد عصام السعافين بعدم زيارة بيت العزاء سوى العدد القليل منهم وعدم تسليط الأضواء والاعلام على قضيتة العادلة التي اعترفت فيها حركة حماس ووزارة الداخلية فيها .

وأقول للواء حازم عطا الله وقيادة الشرطة التي انتمى لها الشهيد عصام السعافين صمتكم وعدم قيامكم بالواجب تجاه ماجرى لابنك الضابط الملازم عصام السعافين بيخزي وموقف سلبي ينبغي ان تصححوه بالاهتمام باسرة الشهيد عصام ابناءه الخمسة الذين فقدوه تقيموا له مهرجان تابين في وسط مخيم البريج .

ينبغي ان اوجة التحية الكبيرة للاخ الأسير المناضل اللواء هلال جرادات المبعد الى قطاع غزه هذا المناضل الكبير الذي لم يترك للحظة اسرة المناضل الشهيد عصام السعافين وتواصل مع وسائل الاعلام وكتب على صفحته واتصل بقيادات حركة فتح لياخذوا مكانهم وموقعهم ويساندوا اسرة الشهيد هذه المواقف اخي ابومحمد تسجل لك ولقربك من الجماهير وكل الاحترام لك والتقدير .

ما يهمنا ان اسرته وابناءه وزوجته يقف الجميع حولهم ويتعامل معهم بشكل افضل المرحوم استشهد والعقاب والحساب عند الله يوم القيامة ولكن لا نريد ان تتكرر الجريمة ويستشهد اخرين بتهمة التواصل مع رام الله او ما اسموه الاخلال بالنظام العام وانشر بيان وزارة الداخلية كما وصلني على صفحات التواصل الاجتماعي .

 

بيان لوزارة الداخلية حول وفاة الموقوف عصام أحمد السعافين..

® وزارة الداخلية شكلت لجنة تحقيق للوقوف على أسباب  وفاة الموقوف (عصام أحمد السعافين) بتاريخ 23 فبراير الجاري، وقد خلصت اللجنة إلى ما يلي:

👈 أولاً: تم توقيف المواطن المذكور وفق الإجراءات القانونية بتاريخ 27 يناير الماضي، لدى جهاز الأمن الداخلي بتهمة “الإخلال بالأمن العام”.

 

👈 ثانياً: تبين أن الموقوف يعاني من عدة أمراض مزمنة منها: تضخم في القلب، والسكر، وضغط الدم منذ فترة طويلة.

 

👈 ثالثاً: اتضح أنه لم يتم اتخاذ الإجراءات الكافية لمراعاة الوضع الصحي للموقوف أثناء فترة التوقيف.

 

👈 رابعاً: فور تدهور الحالة الصحية للموقوف، تم نقله لتلقي العلاج في مستشفى الشفاء بتاريخ 22 فبراير ، لكنه فارق الحياة في قسم العناية الفائقة في اليوم التالي بتاريخ 23 فبراير.

 

👈 خامساً: أثبت تقرير الطب الشرعي الأمراض المزمنة التي يعاني منها الموقوف، وأوضح أن سبب الوفاة ناتج عن تضخم عضلة القلب، وانسداد الشريان التاجي، وهي أمراض قديمة يعاني منها الموقوف.

 

® وبناء على ما تقدم، وحفاظًا على الحقوق والمسؤوليات تجاه شعبنا؛ فقد قررت قيادة وزارة الداخلية والأمن الوطني ما يأتي:

 

أولًا: تتقدم قيادة وزارة الداخلية والأمن الوطني بواجب العزاء من ذوي المتوفى (عصام أحمد السعافين).

 

ثانياً: اعتبار المتوفى شهيداً من شهداء الوطن.

 

ثالثاً: تتحمل الوزارة الأضرار الناتجة عن حالة الوفاة.

 

رابعًا: العمل بالتوصيات الناتجة عن لجنة التحقيق في معالجة الأخطاء، والعمل على عدم تكرارها مستقبلًا.