أطالب بتعديل الأوامر العسكرية الفلسطينية واطلاق النار على المعتدين الصهاينة

0
307

كتب هشام ساق الله – ان الأوان ان نصبح نخربش وندافع عن انفسنا تجاة العدوان الصهيوني وضرورة ان يتم اصدار التعليمات الواضحة لقوى الامن الفلسطيني بضرورة ان يدافعوا عن انفسهم وان يطلقوا النار تجاه المعتدين الصهاينة فلا يجوز ان يستشهد أبنائنا بدون ان يطلقوا النار على المعتدين ويدافعوا عن انفسهم حتى لا تسول لهؤلاء الجبناء الصهاينة النفس بالاعتداء على أبنائنا بدون ان يقاوموا .

الكيان الصهيوني لا يخاف الا من الموت والقتل والمقاومة ولدينا وسائل وطرق وأساليب ان نكون في موقع المدافع وان يطلق أبنائنا في الأجهزة الأمنية النار تجاه أي دخول لاراضي السلطة الفلسطينية او تجاه أي عدوان لهؤلاء المتطرفين الذين يستبيحوا ارضنا وعرضنا ومناطقنا.

بعد سقوط السلام وانتهائه وعدم وجود طرف لدى الكيان الصهيوني يؤمن بهذا السلام لا بد من اظاهر القوه وتعديل الأوامر العسكرية الصادرة من قادة الأجهزة الأمنية للأخوة منتسبي هذا الأجهزة ولا بد من التوقف عن التصريحات الجوفاء بإلغاء الاتفاقيات ووقف التنسيق الأمني الى فعل على الأرض حتى لا نظل نعد الشهداء ونظل ينتظر أبنائنا الاستشهاد من رصاص الكيان الصهيوني.

العين بالعين والسن بالسن والبادئ اظلم فلا بد ان يكون هناك ردة فعل تجاه تصرفات المستوطنين والجيش الصهيوني الاحتلالي الذي يستغل التعليمات العسكرية التي لا تفتح مواجهه وان يتم تغيير الإجراءات وإصدار التعليمات بالدفاع عن الجنود والتصدي لاجتياحات المناطق الفلسطينية والتوقف عن الأسلوب القديم بالاستنكار فقط.

صفقة القرن لا تسقط بالأساليب القائمة الموجودة التي تنتهج حاليا تسقط بالتصدي والمقاومة واشعار المحتلين الصهاينة انهم استعجلوا بطرح هذه الصفقة وان ضم الأراضي الفلسطينية سيتحول عليهم وبال وثورة وعمليات عسكرية واستشهاد وان الفعل الفلسطيني بعد اعلان الصفقة لن يكون كما كان قبل اعلان الصفقة وانهم سيندمون على هذه الخطوة الحمقاء.

أقول للتنظيمات الفلسطينية التي تدعي انها فصائل مقاومة ان يظهروا لنا ترجمة لادعاءاتهم في الضفة الغربية وان يقوموا بالدفاع عن شعبنا المستباح من هجمات المستوطنين الصبيانية ومن عدوان جيش الاحتلال وان يدافعوا عن شعبنا وان يكيلوا له الضربات وان يضاف أسلوب جديد يكون دفاعي هجومي نحن لا نريد الهجوم نريد الدفاع عن شعبنا  .

رغم فارق الإمكانيات الكبير بيننا وبين قوات الاحتلال الصهيوني الا اننا نمتلك أدوات يمكننا ان نواجه ويمكننا ان ندافع عن أبناء شعبنا من كل العدوان الصهيوني ويمكننا ان نخربش ونسطر بطولة فلسطينية تجاه هذا الغي الصهيوني الاحتلالي دعونا نشعرهم ان هناك اختلاف بين ما كان وبين ما هو الان موجود ولا يجوز ان نظل نتلقى الضربة تلو الضربة .

تحية لشهداء الامن الوطني الفلسطيني هؤلاء الابطال الذين سقطوا امس وتحية لكل مقاومة فلسطينية تعيدنا الى مربع الدفاع عن شعبنا تجاه العدوان الصهيوني وتغيير المعادلة القائمة بعد اعلان صفقة القرن وضم القدس والجولان ونية الاحتلال بضم مناطق واسعه في الضفة الفلسطينية ان الأوان لتغيير طريقة التعامل فما بعد اعلان الصفقة يختلف .