ألف مبروك لعائلة ابوشريعة تميز وتفوق نجلهم الدكتور محمد احمد ابوشريعة

0
327

كتب هشام ساق الله حصل مؤخرا الشاب الدكتور محمد احمد ابوشريعة من معهد البحوث للدراسات العربية في جمهورية مصر العربية على شهادة الدكتوراه بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى لتميزه وتفوقه على البحث الموسوم ب الدور المنوط بالشرعية الدولية في حماية الاسرى الفلسطينيين ودراسته جديده من نوعها تعالج اهم قضية تجمع الشعب الفلسطيني ويتقاطع الكل فيها وهي قضية الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني لأهميتها ولأنها قضية وطنية من الدرجة الأول .

وبهذه المناسبة أتقدم باحر التهاني والتبريكات من الأخ الدكتور محمد احمد ابوشريعة ووالدة والاسرة جميعا ومن عموم ال ابوشريعة الكرام تميز نجلكم الدكتور محمد بهذه الدراسة الهامة المميزه راجين من الله العلي القدير ان يتم الاخذ بتوصياته وان يتم وضعها قيد التنفيذ والمتابعة من وزارة الخارجية الفلسطينية ومن هيئة الاسرى ومن كل الجهات التي تتابع هذا الموضوع لتطوير الأداء بهذا المجال .

ناقشت الدراسة الدور المنوط بالشرعية الدولية في حماية الأسرى الفلسطينيين، وركزت على حالة الأسرى الأطفال باعتبارهم قاصرين، ولهم حقوق خاصة في المعاملة والاعتقال، وقدمت الرسالة تعريفاً مفصلاً لمفهوم الطفل، ومفهوم الحماية الدولية ومفهوم أسير الحرب وفق القوانين والاتفاقيات الدولية، ووضحت الرسالة الموقف الإسرائيلي من رفض إطلاق مفهوم أسير الحرب على الأسرى الفلسطينيين، ونعتتهم بالإرهاب والمخربين – بالوثائق والأرقام- وبينت  حجم الانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الأطفال الأسرى، كما ناقشت بالتحليل جهود الأمم المتحدة وأجهزتها المختلفة، ووكالاتها المتخصصة، ومحكمة الجنائية الدولية في حماية الأسرى الفلسطينيين، من خلال الاتفاقيات والقوانين الدولية.

واظهرت الدراسة أن مؤسسات الشرعية الدولية لا تؤدي الدور المنوط بها، باتخاذ قرارات سواء من مجلس الأمن، أو الجمعية العامة أو المحاكم الدولية ذات الصلة لحماية الأطفال الفلسطينيين، من سياسة الاعتقالات التعسفية، وانتهاك حقوقهم.

كذلك توصلت الدراسة إلى أن الأطفال الأسرى في السجون الإسرائيلية يتعرضون لأبشع الانتهاكات الإنسانية، وأن إسرائيل شرَّعت قوانين خاصة بها لاعتقال الأطفال القصر تتعارض والقوانين والمواثيق الدولية وتخالفهما.

وقد تم تقسيم الدراسة إلى أربعة فصول على النحو التالي:

الفصل الأول: حماية حقوق الطفل في ضوء أحكام القانون الدولي العام.

الفصل الثاني: الوضع القانوني للأسرى الفلسطينيين، والاتفاقيات الدولية الخاصة بحماية الأسرى.

الفصل الثالث: الانتهاكات الاسرائيلية اللا إنسانية لحقوق الأطفال الأسرى في السجون الإسرائيلية.

الفصل الرابع: الجهود الدولية لحماية الأطفال في أثناء النزاعات المسلحة ضمن القانون الدولي الإنساني.

والباحث محمد احمد ابو شريعة مواليد عام 1976 درس دبلوم هندسة معمارى من جامعة العلوم والتكنولوجيا وتخرج عام 1996. درس بكالوريوس محاسبة فى جامعة القدس المفتوحة وتخرج سنة 2001. وتم دراسة الماجستير فى العلوم السياسية جامعة الازهر بغزة وكانت أطروحة الرسالة تتناول قضية الاسرى .

وكان اسم الاطروحة (الحركة الاسيرة وتأثيرها على السياسة الفلسطينية) بينت هذه الدراسة دور الحركة الاسيرة على اصحاب القرار السياسي وكانت داعمة لحل مشكلة الانقسام بوضع وثيقة تم التوافق عليها داخل الحركات فى داخل الاسر .. وكانت الوثيقة ارضية خصبة لأنهاء الانقسام الفلسطيني ..

والتحق الى جامعة معهد البحوث التابع لجامعة الدول العربية لدراسة الدكتوراه فى مصر الشقيقة وقد انهى دراستة للدكتوراه فى 26/1/2020 بتقدير مرتبة الشرف الاولى ولتى كانت داستة عن الاسرى الفلسلطينين ومدى تكيفها مع الشرعية الدولية . والتى كانت موسومة بعنوان ,دور الشرعية الدولية فى حماية الاسرى الفلسطينيين ( دراسة حالة الاسرى الاطفال).