صفقة القرن تافهة وانتهت مع المؤتمر الصحافي والاثنين ترامب ونتنياهو مروحين

0
126

كتب هشام ساق الله – تابعت المؤتمر الهزلي والضعيف الذي اعتمد على تصفيق الحضور فقط معتقدين ان هؤلاء هم المجتمع الدولي مؤتمر هزيل وتافه كنت خائف ومتخوف ارتحت بعد الانتهاء من هذا الشو الاكشن الدعائي لكلا الرجلين الذين سيسقطوا حتما وستموت صفقة القرن بأرضها ولن يتم تنفيذها حاولوا ان يتسولوا رضى الفلسطينيين ويقنعوا العالم بان هذا المقترح يستحق التنفيذ والتطبيق.

نجح الأخ الرئيس محمود عباس بجمع الكل الفلسطيني في مكتبة بعقد اجتماع تزامنا مع انعقاد المؤتمر الهزلي بالبيت الأبيض واثبت انه اقوى منهم جميعا متسلحا بوحدة قوى شعبنا واجماعهم على رفض هذه الصفقة التافهة والتي ستسقط مع سقوط ترامب الرئيس الأمريكي وسقوط مدوي لبنيامين نتنياهو وحكومته.

اذا خرج شعبنا وقواه الفلسطينية بوحدة الصف الفلسطيني وانهاء الانقسام وتشكيل قيادة فلسطينية موحده خلف الرئيس محمود عباس فأننا نكون افشلنا صفقة القرن وكل مخطط الصهاينة والامريكان معا وانتصر شعبنا على هؤلاء الحالمين بتمرير هذا المخطط وتلك المؤامرة التي سيتم تطبيقها بعد 4 سنوات والكيان الصهيوني سيقوم بضم الاغوار وشمال البحر الميت يوم الاحد القادم بجلسة الحكومة.

صفقة القرن الفاشلة وهذا الحفل الساقط والتصفيق الطويل وعمليات التشكرات المتبادلة بين ترامب ونتنياهو جعلتني اطمئن واتيقن ان صفقتهم فاضلة والجلسة التي عقدها الرئيس محمود عباس مع كل الفصائل الفلسطينية وكل القوى الوطنية كانت جلسة اقوى افشلت كل صفقة القرن وكل المقترحات ودفنتها الى الابد فلن يجدوا فلسطيني واحد يوافق على هذه المهزلة الكوميدية.

تعبنا من التسحيج وهز الذنب والمدح والبيانات المنددة بصفقة القرن والخطابات الرنانة وكل المظاهرات نريد ان نخرج بنتيجة واحده وحيده وهي انهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي والبدء بخطوات حثيثة من اجل توحيد الوطن الواحد تحت قيادة رئيس الشرعية الفلسطينية الأخ ابومازن محمود عباس والسير بخطى ثابته لمعاقبة هؤلاء بوحدتنا الوطنية وبقوة موقفنا الفلسطيني وبتوحيد توجهاتنا وخطانا وتنسيقها مع بضنا البعض يكفي انقسام وشرذمة للموقف الفلسطيني.

نافي خوف عليك اخي القائد محمود عباس ما ينقصك فقط هو تحقيق المصالحة وطرح الموقف المضاد لهذه الصفقة بوحدة كل الشعب الفلسطيني وانهاء الانقسام الداخلي استعداد لخطوة هجوم تجاه هؤلاء المراهقين السياسيين وطحنهم في الملاعب الدولية وبكل دول العالم وانتصار حق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس .

انا مع ان الخطوة القادمة للأخ الرئيس محمود عباس بحضور اجتماع الجامعة العربية والحديث بكل قوة ومعاقبة تلك الدول التي حضرت مؤتمر ترامب الهزيل وتماهييها مع الموقف الصهيوني بدون اجماع عربي هؤلاء الخونة العملاء يجب اتخاذ موقف فلسطيني موحد تجاههم من كل التنظيمات الفلسطينية ولعنهم بكل الكتب والمواقع ووسائل الاعلام لكي يعرفوا ان قضية فلسطين قضية مقدسة ومن يخرج عنها فهو كافر ومجرم وعميل .

لا يمكن لاي فلسطيني وعربي ان يقبل ان تظل القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني موحده وابدية ولن نقبل ضم الجولان السوري الى دولة الكيان الصهيوني وسنسقط ويسقط نتنياهو مع ضم الاغوار وسيسقط ترامب وحزبه بأول انتخابات أمريكية قادمة .