اول التصدي لصفقة القرن وحدة كل الفصائل الفلسطينية ورفع الظلم الداخلي عن قطاع غزه

0
92

كتب هشام ساق الله – الفلسطينيون في قطاع غزه هم احوج أبناء شعبنا الى تحقيق المصالحة الداخلية وانهاء الانقسام الداخلي ولعل اول خطوات التصدي لصفقة القرن هو تحقيق هذا المطلب الذي عجزت عن تحقيقه ثلاث حروب صهيونية قتل فيها الالاف وكذلك هدمت ودمرت فية الالاف من البيوت وجرح الكثير الكثير ينبغي أيضا رفع الظلم والتمييز الإقليمي عن قطاع غزه حتى يستطيع شعبنا التصدي للمؤامره الامريكية والصهيونية لتصفية قضيتنا الفلسطينية .

شعبنا منهك ومتعب لا يستطيع ان يخوض معركة جديده بدون ان يلتقط النفاسة بدون ان يشعر انه يعيش بمصالحة داخلية وينهي الانقسام البغيض ويتوحد كله في الموقف والكلمة والقلب وكل شيء وهذا لن يكون بدون انهاء سلطة حماس في قطاع غزه وسيطرة السلطة الفلسطينية على كل شيء والاتفاق على برنامج الحد الأدنى الذي يجمع الكل الفلسطيني وينتهي الانقسام الى الابد.

شعبنا لن يستطيع ان يستجمع النفاسة وقوته وهو يشعر بظلم اقيمي داخلي وتتوقف كل الإجراءات التي تم اتخاذها ضد كل قطاع غزه بأنهاء التقاعد المالي والتقاعد المبكر ومساواة الموظفين مع زملائهم بالضفة الفلسطينية وانهاء قضية تفريغات 2005 وشركة البحر ووقف الظلم عن الاسرى الذين يتقاضوا نصف راتب منذ فترة طويلة في حين زملائهم بالضفة الفلسطينية خط احمر ويتقاضوا كامل الراتب ينبغي انهاء كل أنواع الظلم الداخلي من اجل حشد كل شعبنا ضد صفقة القرن .

بالشعارات والبوستات والتحرك الدبلوماسي في العالم الظالم هذا كله لن يوقف صفقة القرن ولن ينصف شعبنا تعبنا من التلويح والتهديد الذي نسمعه في حين لا يتم تطبيقه نحن بحاجة الى وحدة داخلية حقيقية يتفق كل شعبنا على خوض معركة ضد صفقة القرن والكيان الصهيوني بعد انهاء الانقسام الداخلي واستخدام كل ما يمتلك شعبنا من مقومات وان كانت قليلة وضعيفة امام الإمكانيات التي يمتلكها الكيان الصهيوني والولايات المتحدة الامريكية نحن نتميز عنه اننا موحدين ونمتلك إرادة وحق تاريخي في وطننا .

انا أقول ويقول معي الكثير من أبناء شعبنا هناك فساد واضح في طرفي الخلاف الفلسطيني الداخلي هؤلاء يجمعوا أموال لهم باسم الحزب والمقاومة والأخرين غارقين في الفساد لمن نقاتل لكي يزدادوا هؤلاء غنى ومال لمن نتصدى لهؤلاء الفاسدين الذين ظلمونا داخليا باجراءاتهم ومواقفهم .

المصالحة الحقيقية وانهاء الانقسام الداخلي هي اول الطرق للتصدي لصفقة القرن وغيرها من المؤامرات التي ستتحطم على صخرة صمود وإرادة شعبنا الفلسطيني النوايا الصادقة والبعد عن الفساد والمصالح التنظيمية الضيقة هو من سيخرجنا ويولد شرارة الانتفاضة والثورة ضد كل المشاريع التصفوية .

لن يخوض مظلوم محروم من حقوقه يتعرض الى قمع معنوي وقمع سياسي وقمع وظيفي لن يخرج وينتصر لقضيته الوطنية وهو يرى الفساد بعينية ويعاني الظلم عما ارتكب بحقة نحتاج الى إعادة الثقة حتى نستطيع ان نضحي ونخرج وننتصر ويموت أبنائنا وتذهب ممتلكاتنا القليلة نريد ان نشعر اننا نضحي من اجل الوطن لا ان يغني البعض على معاناتنا ويزداد اوموال وممتلكات ونحن نعاني الفقر والكفاف.