اضم صوتي لصوت الاخوات والأخوة في المكتب الحركي الطبي المركزي في المحافظات الجنوبية

0
91

كتب هشام ساق الله – اكثر فئة من شعبنا تعرضوا للظلم هم الأطباء والعاملين في المجال الصحي وبعدهم المعلمين والذين عملوا بوزارة التربية والتعليم وكذلك موظفين المجلس التشريعي الفلسطيني ووزارة المالية والتخطيط واخرين هؤلاء ظلموا ظلم واضح وبائن كبير في موضوع التقاعد المالي فهؤلاء يا اخوه يتقاضوا نصف راتب والأطباء لايتقاضوا بدل طبيعة عمل ولا بدل مخاطره وزملائهم الأطباء في الجزء الاخر من الوطن يتقاضوا بدلات هي اكبر من الراتب الأصلي .

انا أقول ان الأوان للقضاء بالضربة القضية على التقاعد المالي كخطوه أولى لأنصاف كل الذين ظلموا من قطاع غزه فحقهم بائن وظاهر وضوح الشمس وينبغي إعادة حقهم جميعا وانصافهم فهناك هجره كبيره تتم في أواسط الأطباء الشبان للخارج  فهؤلاء الشباب يرديوا ان يبنوا اسر لهم فراتبهم راتب قليل وضعيف .

ان الأوان لنعلي الصوت لا للتقاعد المالي ونعم لأنصاف كل من تضرروا بهذا القرار الظالم الغير موجود بكل القوانين ونعم لأنصافهم وإعادة حقوقهم من المبالغ التي تم خصمها عليهم واحتساب فترة الخصم للتامين لدى هيئة التقاعد وإعادة حقوقهم كاملة قبل ما يسمى بتحديث البيانات الكاذبة.

نريد موقف الدكتورة مي كيلي وزيرة الصحة الفلسطينية وكل الوزراء الاغيار على المصلحة الفلسطينية العليا ونريد قرار سريع وحاسم من الأخ الرئيس محمود عباس ونريد موقف من الهيئة القيادية العليا لحركة فتح بصفتها قيادة ساحة العمل التنظيمية يكفي صمت ومواقف سلبية نريد منهم ان يعلوا جميعا الصوت ضد كل الإجراءات التي تتخذ ضد قطاع غزه بشكل إقليمي ومناطقي واضح وبشكل مختلف عن الجزء الاخر من الوطن .

 

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صادر عن المكتب الحركي الطبي المركزي في المحافظات الجنوبيه

الزميلات و الزملاء الافاضل في كل محافظات الوطن لا يخفي علي احد ما يعانيه اطباءنا البواسل في المحافظات الجنوبيه من تهميش و خصم علي الرواتب وتمييز في العلاوات و حرمان من الترقيات و الحق في التوظيف ووووووو الخ من الحقوق .و في ظل ما يعانيه الوطن من مؤامرات داخليه و خارجيه تستهدف المشروع الوطني و الدوله .

يخرج علينا السيد نقيب اطباء الاردن فرع القدس بتصريحات توتيريه لا مسؤله تسببت في اثاره  جموع اطباء فلسطين و خاصه المحافظات الجنوبيه و كان من الاجدر به كنقابي مسؤل ان يتحدث بنفس وحدوي و يسعي للملمه الصفوف و توحيد جموع الاطباء و العمل علي اعاده حقوق الجميع علي قدر سواء لذا وجب عليه الاعتذار  فنحن الاطباء الفلسطينيون جسم واحد لا تفرقنا الحدود ولا المسافات ملتزمون بقرارات الشرعيه ممثله بسياده الرئيس ابو مازن و قيادتنا الحكيمه و نحافظ علي مؤسساتنا الوطنيه بكل ما اوتينا من قوه واننا اذ نوكد علي مطالبنا المشروعه بالمساواه الكامله بين شطري الوطن و اعاده الحقوق و المستحقات لزملائنا البواسل و حقنا في العيش الكريم كباقي الزملاء في شتي ربوع الوطن .و من الان فصاعدا لن نبقي صامتين علي هذا التمييز المجحف.

زملائنا الافاضل دومتم و دام عطاؤكم… اخوتكم المكتب الحركي الطبي المركزي في المحافظات الجنوبيه