دعونا نخسر شركتي جوال واريدو ونتصل ببعضنا البعض عبر برامج الاتصال المجاني

0
93

كتب هشام ساق الله – التحالف الذي تم بين شركتي جوال واريدو وتحالفهم ضد المواطن الفلسطيني يدعونا للتفكير بالبديل لن نلجأ للاتصال عبر الشركات الصهيونية وغيرها دعونا نربيهم ونؤدبهم ونخفض مصاريف الاتصال ونتواصل فيما بيننا قد الإمكان عبر برامج الاتصالات المجانية واتس او فايبر او فيس بوك وهناك برامج كثيره وهي مجانية ولدى الجميع انترنت قدر الإمكان.

لن يؤدب ويربي تحالف هذه الشركات المستغلة لأبناء شعبنا سوى ان يتم تخفيض مصاريف الاتصالات فيها والاتصال فيما بين الناس من خلال البرامج المجانية فالاتصال الخارجي اصبح يتم في معظم الأحيان عبر هذه البرامج ووفرت العائلات المشتتة ملايين الدولارات جراء اتصالها عبر هذه البرامج المجانية والمتاحة بين أيدينا ولدى الجميع انترنت كلنا اون لاين باي طريقة من الطرق.

انا ادعو اخوتي الحراك بكفي لشركات الاتصالات ان يبدوا بأنفسهم ويقتسروا اتصالهم وتواصلهم يتم عبر البرامج المجانية ويقوموا بعمل حملة وطنيه ضد تحالف شركتي جوال واريدوا ورفع اسعارهم وتخفيض كميات الاتصال بشكل كبير وكان هناك غلاء حدث فهذه الشركات تبيعنا هواء وهي عكس كل الشركات العربية والدولية التي تقوم بتخفيض الاتصال عبر شبكاتها.

ان أوان العمل من اجل إيجاد شركة وطنية ثالثة تدخل الى السوق حتى تخسر تلك الشركات زبائنها وان الأوان ان يتم التحرك من اجل الترخيص لشركة ثالثة كما حدث لدى دولة الكيان الصهيوني كان لديهم شركة فأصبحت شركتان واليوم لديهم ثماني شركات كسروا بعض في السوق كلهم يتسابقوا من اجل زبائن جدد ومطبق لديهم نظام التناقل الرقمي يستطيع المواطن الصهيوني الانتقال من شركة لشركة وببرنامج أفضل واقل الأسعار واكثر خدمات برقمة وبدون أي مشاكل.

انا أقول ان الأوان ان نعمل معا ونبدأ بأنفسنا بالواصل عبر كل البرامج المجانية من اجل ان نقول لهم اننا سنتحالف طالما الحكومة الفلسطينية تشجعكم على التحالف وتخفيض الأسعار واستغلال المواطنين ان نقوم بعمل حملة وطنية شعبية تطالب التواصل بالبرامج المجانية فيما بيننا وان يبتم البدء بالأخوة أبناء الحراك والنشطاء والذين يطالبوا بتوجية ضربة للاستغلال وسرقة أبناء شعبنا الفلسطيني.

هذه الشركات بتستحيش وبتخجلش وفش لديها انتماء وطني وهي بالأصل شركات مستغله يمتلكها مجموعة من المستغلين مصاصين الدماء ينبغي توجيه ضربة قوية لهم بتخفيض كمية الاتصال ومصاريفها لدى كل المواطنين اعرف اننا سنشتري منهم خدمة الانترنت ولكن هذا سيجعلنا نخفض كثيرا من المصاريف التي يجبيها مصاصين الدماء من أصحاب رؤوس الأموال.

انا سأبدأ بنفسي وأعلن اني سأحاول الاتصال والتواصل مع أصدقائي عبر البرامج المجانية واخفض اتصالي عبر الشركة المشترك فيها قدر الإمكان واني ادعو كل الأصدقاء والاخوه ومتابعي صفحتي الى التواصل عبر البرامج المجانية ليخفضوا مصاريف الاتصال لصالحهم ولتوجيه رسالة الى هذه الشركات المتحالفة مع بعضها البعض ضد المواطن الفلسطيني في ظل التواطئ الحكومي الواضح  ابتداء من وزير الاتصالات انتهاء برئيس مجلس الوزراء الدكتور محمد اشتية .