ليكن عام 2020 طريقة مختلفة للتعامل مع قضية الاسرى في سجون الاحتلال وتدويلها

0
179

كتب هشام ساق الله – الطريقة التي يتم التعامل معها في قضية الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني طريقة محلية وكل شعبنا يعرف ويتفاعل ويتضامن مع هذه القضية العادلة التي يجتمع عليها كل بيت فلسطيني عانى منها او لايزال يعاني من وجود احد أبنائه داخل سجون الاحتلال وانا أطالب ان يتم تغيير التعامل مع هذه القضية ونقلها الى العالم كله من خلال وزارة الخارجية الفلسطينية ودائرة المغتربين والجاليات الفلسطينية في الخارج.

كتبت عدة مراه بهذا الشأن ولكن ما لفت انتباهي اخي وصديقي عبد الناصر فروانه ابوعوني الذي تضامن مع الأسير المضرب عن الطعام احمد زهران والذي تجاوز ال 106 يوم ويعاني كثيرا وما جرى مع الأسير فؤاد الشوبكي اكبر الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني والذي تجاوز ال 80 عام فقد قام بترجمة معاناتهم الى 13 لغة ونشرها على صفحته من خلال علاقاته بأصدقاء الى لغات عديده.

فهموني ايش بتسوي وزارة الخارجية الفلسطينية التي تمتلك سفارات فلسطينية في كل دول العالم وتفوقت على دولة الاحتلال الصهيوني بعلاقاتها لماذا لاتقوم وزارة الخارجية بإضافة معاناة الاسرى في سجون الاحتلال من خلال نشراتها التي توزعها على كل العالم ولماذا لايقوم السفراء وطاقم السفارة بالتفاعل مع الاعلام بالدولة التي تتواجد فيه السفارة ويقوم بترجمة معاناة الاسرى ومتابعتها وارساله عبر الايميل او شبكات التواصل الاجتماعي بلغة الدولة الموجود فيها واطلاع العالم على معاناة الاسرى .

للأسف قلت وأقول ولن اتوقف ان اختيار السفراء الفلسطينيين يتم على خلفية علاقاتهم الاجتماعية والعائلية وبالواسطة وان السفراء وطواقم السفارات يتم اختيارهم ليس لكفاءاتهم بل يتم اختيارهم لتحسين ظروفهم المادية وظروف اسرهم فقد فهم يتقاضوا رواتب اعلى بكثير من رواتب الموظفين ولهم هيكلية خاصة بهم كل شيء فيها أموال فلسطينية تدفع بيت وسكن وسياره وووووو لماذا لايقوموا هؤلاء بدورهم وواجبهم ويتم متابعتهم من قبل وزارة الخارجية الفلسطينية من خلال تعميم معلومات عن الاسرى في سجون الاحتلال ضمن أولوية أولى للوزارة .

هناك دائرة في منظمة التحرير الفلسطينية اسمها هيئة المغتربين يسافر طاقمها 24 ساعه بال 24 ساعة ويقودها حالية كمسير الدكتور نبيل شعث لماذا لا يتحدث بزياراته عن الاسرى ومعاناتهم في سجون الاحتلال لماذا لا يصدروا نشرات يتم تعميمها على كل الجاليات الفلسطينية ويقوموا باعتبار قضية الاسرى هي القضية الأساسية والأولى لعملهم لماذا لا يتم ترجمة معاناة الاسرى في سجون الاحتلال من قبل الجاليات الفلسطينية.

للأسف الانقسام الداخلي انتقل الى الجاليات الفلسطينية فهي منقسمة ما بين جالية تتبع حركة فتح وجاليات أخرى فلسطينية تتبع كل التنظيمات الفلسطينية وهناك فشل كبير في توحيد الجاليات على الحد الأدنى لمطالب ونضال شعبنا والأسرى ومشاكلهم ومعاناتهم يمكن ان تكون المدخل من خلال برنامج وطني بالخارج يتم فية توحيد الجاليات على هذه القضية العادلة وقضايا بعينة كقضية اللواء فؤاد الشوبكي وقضية الاسرى المضربين ورفض الاعتقال الإدارية وقضية الاسرى الذين امضوا اكثر من 30 عام في سجون الاحتلال الصهيوني .

انا ادعو الأخ وزير الخارجية الدكتور رياض المالكي وادعو الأخ الدكتور نبيل شعث مسير دائرة المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية وادعو الجاليات الفلسطينية المختلفة ان يتحدثوا على قضية هامة هي أوضاع الاسرى في سجون الاحتلال وقضاياهم العادلة وان يقوموا بعمل حملة دولية للتضامن معهم في هذا العام وان يقوموا بترجمة بيانات هيئة الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني ونادي الأسير والبيانات الصحافية التي تصدر حول الاسرى الى كل لغات الأرض والعالم وان ينقلوا هذه المعاناة الى جانب قضيتنا العادلة وحق شعبنا بإقامة دولة فلسطينية مستقلة تكون عضوه بالأمم المتحدة وغيرها وفضح الاحتلال الصهيوني وممارساته تجاه هذه الفئة المناضل والتي تتناقض مع القوانين الدولية .

وانا ادعو هيئة الاسرى ان تقوم بعمل بنك من الإيميلات والعناوين الدولية ومراكز حقوق الانسان وان يقوموا بأرسال قضايا الاسرى باللغة الاصلية للجهه التي يرسلوا لها حتى تصل المعلومة وهناك كوادر وكفاءات موجوده بجسم السلطة الفلسطينية ويمكن استقطابها واستخدام خبراتها.

زمان كان لدى منظمة التحرير الفلسطينية شبكة علاقات دولية وعربية كانت قودها دائرة العلاقات الدولية والعربية في منظمة التحرير الفلسطينية أسسها الأخ الرئيس القائد محمود عباس كانت لدى هذه الدائرة علاقات مع الدول والأحزاب ومؤسسات المجتمع المدني انا كنت دائما ازور هذه الدائرة المهمة ولدي علاقات مع طاقمها ووكنت متطوع كنا نقوم ببث نشرة تحت الاحتلال لعشرات الاف الايميلات والعناوين والمواقع للأسف تم تقسم الدائرة ولم تعد تقوم بدورها زي زمان .

انا أطالب نشطاء الاسرى وجمعياتهم وهيئاتهم ومراكز حقوق الانسان ان يصلوا الى العالم بلغات العالم الاصلية وان يرفعوا معاناة الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني الى كل العالم واطالب ان تتحد كل الجهات المعنية الحكومية والرئاسة بتسليط الأضواء على معاناة الاسرى في سجون الاحلال الصهيوني وان يتوقف الانقسام ويتوحد فقط في قضية الاسرى الذين يموتوا كل يوم في ظروف غير إنسانية في كل سجون الاحتلال الصهيوني.