رحيل عميد التعليم في قطاع غزه الأستاذ محمد حامد الجدي ابوماجد رحمة الله واسكنه فسيح جنانه

0
507

كتب هشام ساق الله – رحل مساء اليوم عميد التعليم في قطاع غزه الأستاذ محمد حامد الجدي ابوماجد مدير عام التعليم امضى في هذا المجال نصف قرن من العطاء كمدرس ثم موجة التربية والتعليم ثم مدير عام التربية والتعليم زمن الاحتلال الصهيوني حتى بعد قيام السلطة بثلاثة سنوات أمضاها في تأسيس الجامعات الفلسطينية وأحيل للتقاعد واصبح رئيس جميعة الموظفين المدنيين المتقاعدين وعضو في صندوق التقاعد العام.

سيتم الصلاة على جثمانه الطاهر بعد صلاة الظهر يوم الثلاثاء في مسجد عباد الرحمن في اول مخيم الشاطئ ارض بكر وسيتم مواراته الى رحمة الله في المقبرة الشرقية وسيقام بيت العزاء في بيته بارض بكر رحم الله الأستاذ محمد الجدي هذا الرجل المعطاء الذي كان له الفضل الكبير في استقرار التعليم وبناء الجامعات ولعل جامعة الأقصى التي تم ترقيتها من كلية دار المعلمين في غزه الى جامعة الأقصى لتخريج المعلمين وتوسعت الان بكل التخصصات.

الحلقة الأولى في حوار مع الأستاذ محمد حامد الجدي مع الإذاعي الصحافي الأستاذ محمد قنيطة

الحلقة الثانية في حوار مع الأستاذ محمد حامد الجدي مع الإذاعي الصحافي الأستاذ محمد قنيطة

الأستاذ محمد حامد الجدي من مواليد حي الشجاعية عام 1936 لأسرة غزية تلقى تعليمة في الكتاب ثم التحق بمدرسة الشجاعية الابتدائية الجرن ثم مدرسة حطين وحصل على الثانوية العامة في مدرسة فلسطين الثانوية عام 1951 وحصل على التوجيهي وعمل مدرس في مدرسة هاشم بن عبد مناف ثم انتقل للتعليم في مدرسة اليرموك الإعدادية والتحق في حامة القاهرة وحصل على ليسانس لغة عربية بتقدير امتياز عام 1965 وعمل مدرس في مدرسة فلسطين الثانوية التي تخرج منها.

الأستاذ محمد الجدي اصبح موجه لغة عربية في مدارس قطاع غزه واصبح نائب مدير التربية والتعليم عام 1975 واصبح مدير عام للتربية والتعليم عام 1978 بعد وفاة الأستاذ رامز فاخرة والذي سبقة الأستاذ بشير الريس واستمر على راس عملة حتى بعد عودة السلطة وتأسيسها عام 1995 ولة الفضل في استمرار اعتماد الثانوية العامة من مصر وله الفضل في حصول خريجين الثانوية العامة في قطاع غزه على مقاعد جامعية في مصر قبل انشاء جامعات القطاع وكان توقيعه معتقد لدى المصريين .

ساهم خلال وجوده كمدير للتربية والتعليم بتاسيس الجامعة الإسلامية وكان امين سر مجلس أمناء الجامعة الإسلامية حتى عام 1991 وشارك في تأسيس جامعة الازهر وكان عضو مجلس امنائها واصبح امين سر مجلس امنائها حتى عام 2000.

له الفضل بتحويل كلية دار المعلمين الى جامعة الأقصى وكانت جامعة متخصصه بالبداية بتخريج المعلمين وتطوير كفاءاتهم وهو امين سر مجلس امنائها .

لم يجلس المرحوم ابوماجد  في بيته حين تم احالته للتقاعد فقد رئس جمعية المتقاعدين للموظفين المدنيين لعدة سنوات وهو رئيس جميعة الامل للأيتام وهو عضو بمجلس إدارة جمعية أصدقاء المريض الخيرية بقطاع غزه وهو عضو بصندوق التقاعد العام .

شارك بمئات الدورات وورشات العمل وأعطى تجربته الرائدة خلال نصف قرن من العمل كملم بطرق التدريس والدورات الثقافية والمنهجية وبقي لأخر يوم بحياته يعطي ويقوم بنشاطاته الاجتماعية والوطنية ويشارك زملائه وتلاميذه بكل المناسبات العامة والوطنية .

هذا القارس المعلم له الفضل بحماية التعليم الفلسطيني من محاولات الاحتلال الصهيوني بتغيب الشخصية الوطنية وساهم بتخريج مئات الاف الطلاب في كل المراحل التعليمية إضافة الى تخريج أطباء ومهندسين ومعلمين وكل التخصصات وهو أحد من دعم تعليم المرآه والبنات في كل المراحل رحم الله هذا الرجل المحترم واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا انا لله وانا الية راجعون.

أتقدم بالتعازي الحارة من عموم ال الجدي الكرام كل باسمة ولقبة وصفته واخص أبنائه الأعزاء الأخ الدكتور ماجد ووليد وماهر والمدرسات الفاضلات الاخوات ماجده ورغدة وايمان والأستاذة الدكتورة عايده أستاذة بمعهد الازهر والصيدلانية نسرين  والدكتورة امل أستاذة دكتوره في الأبحاث والدراسات في الولايات المتحدة الامريكية واتقدم بالتعازي الحارة من الأخ والصديق الصحافي سامح الجدي امين سر المكتب الحركي للصحافين شرق غزه واشقاءه وال الجدي جميعا وانسبائهم .

اهداني نجلة الدكتور ماجد له بعنوان فصول من تاريخ التعليم بقطاع غزه في 50 عام الماضية عدة اجزاء