رسالة الى السيد صبيح المصري رئيس مجلس إدارة بال تل مجموعة الاتصالات الفلسطينية

0
157

كتب هشام ساق الله – انشر كتاب الأخوة في الحراك ضد شركات الاتصالات والذين يناضلوا من اجل مجموعة من المطالب المشروعة الى رئيس مجلس إدارة مجموعة الاتصالات الفلسطينية بال تل  صبيح المصري المحتكرة للخدمات المهمة والذين يستغلوا صمت السلطة الفلسطينية وسكوتها على كل ما يقوموا فيه ابتداء من الوزير وانتهاء بباقي الوزراء ويشرعنوا سرقتهم واستغلالهم لأبناء شعبنا مقابل أموال تدفع لهم بشكل شخصي وشكل عام وهي بالمناسبة اقل بكثير مما ينبغي ان يدفعوه انت لن تخسر شيء اذا استمعت لرجال رفضوا رشاوي مدراءك يضعوا مصلحة شعبنا فوق كل اعتبار انصحك الاجتماع معهم بدون مدرائك الدجالين افضل لك ولشركاتك ولمصلحة هذا الوطن الجميل الذي تربح انت منه اكثر من غيرك .

انا أقول لإخوتي بالحراك عداكم اللوم بأرسالكم رسالة وبوضعه عند مسئولياته فهناك من يحاصره من قبل مدراء هذه المجموعة وينقلوا له الرسالة خاطئة اضافه الى حجم معلومات كثيره عنه فهم يتلاعبوا بأمواله ويخدعوه خداع كبير وهم معروفين وهو يعرفهم وينبغي ان يضع حد لهم فهم سبب مشاكل المجموعة مع أبناء شعبنا هؤلاء لا يريدوا ان يقدموا تنازلات ويسيروا في ركب مصالحهم وارباحهم التي يجنوها من أرباح المجموعة إضافة الى مكتسباتهم الشخصية فقد أصبحوا هؤلاء اغنياء على حساب الشعب الفلسطيني.

انا أقول للسيد صبيح المصري الذي اعرف انه لن يرد عليكم اخي جهاد ولا على الحراك وسبق ان ناشدته عبر وسائل الاعلام في قضية شخصية بيني وبين شركة جوال ومجموعة الاتصالات ولم يرد علي لا هو ولا مجلس ادارته المخدوع أيضا من المخادع الكبير لمجموعة الاتصالات وهو معروف ولا اريد ان اذكر اسمة.

السيد صبيح المصري الثورة القادمة ستكون ضد سوء الخدمات المقدمة من مجموعة الاتصالات الفلسطينية وخاصة بمجال الانترنت فالسرعات التي تتحدثوا عنها كذبا هي سرعات وهمية وهي فقط بالكمبيوتر ولا احد يشعر بالسرعات وهم فقط يجبوا أموال عن تلك السرعات الكذابة إضافة الى قضية ربط الاتصال الأرضي بخدمة خط النفاذ الخاص بالأنترنت فهذه جريمة كبيره بحق شعبنا يتم سرقتنا بدون وجه حق .

نحن بانتظار الانتخابات التشريعية وستكون قضية الاحتكار والاسعار العالية فيها وخط النفاذ وربطة بالخط الأرضي والأموال التي تسرق من شعبنا وسط صمت وسكوت الوزير والحكومة إضافة لضرورة فرض رقابة على كل اعمال ونشاط مجموعة الاتصالات الفلسطينية وكل شركاتها والشريك الثاني اريدو ينبغي ان يتم مراقبة كيفية احتسابهم لمكالماتهم ورصد أعمالهم إضافة الى انصاف شعبنا المسروق المخطوف .

سنناضل بشكل قانوني وانتخابي بعيدا عن الحزبية من اجل تحقيق مطالب الأخوة في الحراك وكل من يرفع شعار ان هذه الشركات تظلم شعبنا وسنناضل لايجاد قوه شريفة ضاغطة من اجل إقرار قانون خاص بالاتصالات خلال المرحلة القادمة وسنزيد الاحتجاجات الميدانية للحراك في كل ارجاء الوطن ونزيد حملاتنا الإعلامية ضد فساد مدراءك والمخططات السوداء التي تحاك من اجل الربح وارضائكم وتشكيل جبهة معادية لكم من الشعب الفلسطيني .

 

 

نص الكتاب الذي سيتم ارساله لسيد صبيح المصري عبر البريد المسجل – يتبع

السيد صبيح المصري المحترم

رئيس مجلس ادارة مجموعة الاتصالات الفلسطينية حفظه الله

بعد التحية ,,

الموضوع : تحميلكم مسؤولية الشخصية والاعتبارية عن جرائم مجموعة الاتصالات الفلسطينية بحكم رئاستكم لادارتها وبحكم انكم من كبار المستفيدين منها ماليا

اشارة الى الموضوع اعلاه ،يطيب لنا نحن حراك بكفي يا شركات الاتصالات ان نرسل لكم هذا الكتاب عبر البريد المسجل للتاكيد عن مسؤوليتكم الشخصية والاعتبارية عن كل جرائم مجموعة الاتصالات الفلسطينية بحق المشتركين والتربح خارج القانون من خدمات خارج عن القانون عبر ممارسة التحايل والتضليل والخداع، وبما انكم رئيس مجلس الادارة للمجموعة ومن كبار المستفيدين منها ماليا واعتباريا فانكم تتحملون المسؤولية القانونية والاخلاقية عن هذه الجرائم بشكل شخصي واعتباري ،لذا ،فاننا نطالبكم بالتوقف الفوري عن هذه الجرائم ، مع العلم اننا سنطالبكم بكامل حقوقنا التي ترتبت عن هذه الجرائم عبر عشرات السنيين

وقبلوا فائق الاحترام

منسق الحراك

جهاد عبدو

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏