تهنئة للأخ المناضل الأسير المحرر اللواء هلال جرادات وزوجته ام محمد بمناسبة المولودة الجديدة كرمل

0
264

أتقدم بأجمل التهاني والتبريكات من اخي وصديقي العزيز الأسير المحرر والمبعد الى غزه اللواء هلال جرادات هذا الرجل الوفي النشيط المثابر والمتطور دوما والسيدة حرمة الأخت ام محمد بمناسبة انضمام فرد جديد الى الأسرة اسمياها كرمل وانضمت الى جنين ومحمد الف مبروك واقر الله بها عيون والديها وجعلها من أبناء السعادة ومزيدا من الأبناء والبنات اخي هلال واختي ام محمد وعقبال  العشرة من الأبناء والبنات .

أتقدم بالتهاني والتبريكات من اشقاء الأخ هلال جرادات في جنين وعموم افراد الأسرة كما أتقدم بالتهاني الى أنسبائه ال الغف الكرام وبمقدمتهم حماته شقيقة صديقي المرحوم الشهيد محمود الكومي وابنائها واخص الكاتب المتميز الأخ رامي الغف وعموم افراد العائلة مبروكة كرمل .

اخي الوفي الصديق الصدوق الرجل المعطاء والمتميز والمتحرك دائما والذي يلامس الام ومشاكل أبناء حركة فتح والعنوان الجميل لهذه الحركة والذي اصبح مكون من مكونات مدينة غزه وقطاعها لا احد الا ويعرفه ويشير الية ويزوره ويعرف تركيبة العائلات وتربطة علاقة متميزة بالجميع وتربطه علاقة وطنية مع كل التنظيمات ورجل حر يسخر نفسة وعلمة وامكانياته للأخرين وهو جريء يخوض معارك إعلامية من اجل الاخرين وخاصة الذين يتم اعتقالهم بسبب الانقسام ولعل اخر حملاته الافراج عن الدكتور رشاد شعث وقبلة الأخ الصحافي عز الغف دمت دائما معطاءا اخي ابومحمد .

الأخ المناضل الكبير ابومحمد حصل مؤخرا على شهادة مترجم قانوني باللغة العبرية التي يعرفها ومتميز بها منذ سنوات السجن الا انه درس وحصل رسميا عليها من وزارة العدل كما انه حصل مؤخرا على عدة شهادات باللغة العبرية بشكل أكاديمي إضافة الى اننا احتفلنا به مؤخرا بحصوله على شهادة الماجستير من جامعة الازهر وهو الان يعطي مساق بالأعلام العبري في جامعة فلسطين.

الاسير المناضل هلال جرادات اعتُقل الأسير جرادات في السابع عشر من أغسطس/آب عام 1985 وحكمت عليه المحكمة العسكرية الصهيونية بالسجن المؤبد 4 مرات وست سنوات بتهمة الانتماء لحركة فتح ومقاومة الاحتلال الإسرائيلي وكان وقتها في أواخر المراحل التعليمية الثانوية (التوجيهي)، فباشر بتصفح الكتب حتى لا يشعر بالوحدة والظلم الذي وقع عليه لدفاعه عن أرضه ووطنه.

تعلم خلال وجوده في سجون الاحتلال خلال ال 27 سنه التي امضاها في سجون الاحتلال الصهيوني 16 لغه مختلفة قراءه وكتابه وحوار واتقنها جميعا من المعتقلين والكتب وتعلم خلال وجوده بالمعتقل كل الاديان الموجودة على الكره الأرضية ابتداء من القران والتوراه والانجيل وغيرها من الاديان الاخرى ولديه ثقافه كبيره وعالية امضى حياته داخل السجن بالدراسة والقراءة والثقافة .