لن ترهبنا شكاوى صبيح المصري ولا عمارة العكر وسنظل نناضل من اجل تحقيق مطالبنا العادلة

0
400

مازال الفشل سيد الموقف لدى عمار العكر. #الهامور_بلع_البلد

Posted by ‎علي ابو ذياب‎ on Sunday, December 22, 2019

كتب هشام سمجموعة الاتصالات الفلسطينية بشركاتها المختلفة تضرب بعرض الحائط القانون وتقوم بتقديم شكوى للنيابة العامة الفلسطينية بتهمة التشهير والسب وغيرها من الأسباب الواهية وهم لا يقوموا بتطبيق القانون الفلسطيني وتخفيض الأسعار بما يتوافق مع المحيط الفلسطيني واستدعاء الأخوة جهاد عبدو والدكتور عز الدين زعول وابونسيم القيسية وفي غزه تم استدعاء وتقديم شكوى بحق الناشط صالح ساق الله الحل ان تصححوا مسيرتكم .

مجموعة الاتصالات الفلسطينية التي هي اقوى من السلطة الفلسطينية وجميع موظفينها يعملوا لخدمة ال المصري أصحاب هذه المجموعة المحتكرة لمجال الاتصالات في فلسطين وهذه العربدة التي يقوم بها اللواء عمار العكر المدير التنفيذي لهذه المجموعة والتي تضرب بعرض الحائط كل مطالب أبناء شعبنا بتخفيض أسعارها وتحسين خدماتها فهي اكثر من كل المحيط الفلسطيني والدول التي جوارنا يدفعوا اقل منا في كل شيء وعروضه منافسة .

نحن لا نطالبهم بأكثر من حقنا نحن نطالب بحق شعبنا الفقير الغلبان بان يتم تقديم خدمة افضل لماذا يتم ربط الهاتف الأرضي بخط النفاذ لم يعد للخط البيتي والارضي لزوم كل افراد البيت لديهم جوالات لماذا تربطوا خط النفاذ به وتجبرونا على دفع مبالغ اكثر واكثر لاستقرار ارباحكم التي تصل الى 100 مليون دينار اردني بالعام نحن نقول ان هذا ظلم وينبغي ان تخفضوا اسعاركم وتوقفوا غطرستكم .

بدل ان يتفراغ مجلس مجموعة الاتصالات الفلسطينية  ومديرها اللواء العكر عمار باستدعاء أبناء الحراك ضد شركات الاتصالات علية ان يسال جمهور مشتركية عن النت وضعفها ويقارن بين الانترنت في فلسطين والانترنت في الكيان الصهيوني من ناحية السرعة والسعر او بالأردن الشقيق او بمصر العروبة اسعارنا اعلى منهم بكثير في مجال الأنترنت وكذلك الاتصال الخلوي وهناك عروض لا ترتفع بل تنخفض دائما فانتم تبيعوا هواء على شعبنا انتم لا تطوروا اعمالكم مثل غيركم من الشركات .

انا اعلن تضامنني الشديد مع الأخوة الذين تم استدعائهم واحيي ادب الأخوة بالنيابة والمباحث لتأكدهم بان هذه الشكوى شكوى كيدية ناجمة عن غطرسة أصحاب الأموال الذين لايروا الشعب ولا يعرفوا معنى الادب ولا حقوق الناس ويريدوا الكل ان يكون عبيد لهم .

انا أقول للاخ رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية ووزير الاتصالات الدكتور اسحق سدر انتم مسئولين عن غطرسة وغي مجموعة الاتصالات وانتم مسئولين عن ارتفاع الأسعار وانتم مسئولين عن اتفاق جوال والوطنية من اجل رفع الأسعار وتخفيض مدة دقائق الاتصالات انتم ممثلين الشعب وليس مجموعة الاتصالات وشركة اريدو وانتم من ينبغي ان تطالبوا بالالتزام بالنصوص والانصياع لكم ولقيادتكم طبقوا التنافس الشريف بين الشركات وطبقوا التناقل الرقمي الذي اقره الوزير اول ما بدا يعمل نطالب الحكومة بالرقابة على أداء وعمل مجموعة الاتصالات الفلسطينية وشركة اريدو .

قوموا بواجبكم ودوركم ولا تتركونا لا نساس لا يرحموا ويريدوا ان يمصوا دماء شعبنا ويربحوا فقط بدون ان يقدموا أي خدمات تستحق المبالغ التي يسرقوها من أبناء شعبنا لن ترهبنا الاستدعاءات في الضفة ولا في غزه وستظل قضيتنا قضية عادلة ونحن لا نحارب ولا نعارض من اجل انفسنا بل من اجل الشعب كل الشعب .