انا سأغلق جوالي من الساعة الثالثة بعد العصر حتى الساعة الخامسة يوم الثلاثاء

0
245

كتب هشام ساق الله – استجابة الى الدعوة التي دعي لها الناشط صالح ساق الله وعدد كبير من نشطاء التواصل الاجتماعي بأغلاق الجوالات من الساعة الثالثة بعد العصر حتى الساعة الخامسة هما ساعتان ليس الا يستطيع كل واحد منا ان يستغني عن الاتصال ويريح نفسة من متابعة الاخبار ويوجه رسالة بشبشب لشركات الاتصالات ويحتج على سياستهم برفع الأسعار وكذلك خفض دقائق الاتصال في اتفاق لعين بين شركة جوال واريدو ويوجة ضربة شعبية الى وزير الاتصالات الدكتور اسحق سدر والى رئيس الحكومة الدكتور محمد اشتية .

انا أقول ان الشعب يستطيع ان يوجه رسالة بشبشب لشركة جوال واريدو ويستطيع ان ينتصر عليهم ويفرض عليهم ان يخفضوا الأسعار بشكل كبير وان يجبر حكومة الدكتور اشتية على مراقبة عمل هذه الشركات المستقوية بالاحتلال الصهيوني على شعبنا والتي لا تريد سوى ان تربح وتربح فقط.

انا ادعو كل قراء صفحتي الى اغلاق جوالاتهم ساعتين فقط لاغير وان يلتزموا ويهجوا معنا رسالة الى هذه الشركات التي تحتكر هذه الخدمة وتستقوي على شعبنا الفلسطيني وادعو الى معاقبة هذه الشركات حتى يعرفوا ان الله حق وان الشعب يستطيع ان ينتصر وينتفض على هذه الشركات ويستطيع ان يفرض ارادته.

الخطوة الأولى اغلاق ساعتين وسوف يتدحرج الامر لأغلاق اكثر من ساعتين بالمستقبل نريد ان نعترض ونحتج على رفع الأسعار ونقول للحكومة نحن الشعب ونستطيع ان نحتج ونحتج بصوت عالي ان الأوان ان نتكاتف ونغلق جوالاتنا ونضرب جوال واريدوا معا لانهما اتفقوا علينا ورفعوا الأسعار بشكل كبير منذ تعيين الوزير السدر .

اذا لم تتراجع شركة جوال عن رفع أسعارها وتعود الى الأسعار التي كانت موجوده قبل تواطئ الوزير سدر معهم والاتفاق من تحت الطاولة على تقاسم سوق قطاع غزه بين جوال واريدو وكذلك وقف قرار الوزير بالتناقل الرقمي والتنافس الحر والشريف بين شركات الاتصال الخلوي لأفشال هذا القرار .

انا مع المنتوج الوطني ومع ان يتم استثمار الأموال الطائلة في مشاريع وطنية ولكن ضد ان يستغلوا حاجتي للتكنلوجيا وحاجتي للاتصال والانترنت واستغلالي تحت صمت الوزير سدر وحكومة الدكتور محمد اشتية وصمت كل مؤسسات المجتمع المدني المشتري موقفها والمرتشية وكذلك مراكز حقوق الانسان ومؤسسات حماية المواطن وكل السلطة متستره وساكته على سرقة أبناء شعبنا .

انا أصبحت مع استخدام الشرائح الإسرائيلية حتى تعود شركة جوال الى رشدها ومع استخدام أي شريحة أخرى لكي اتواصل فسبق ان قاطعت وحدي شركة جوال واستخدمت شريحة اردنية بديل عنها وكنت اتواصل عبر الانترنت من خلال برامج الفايبر والواتس اب والفيس بوك واتواصل عبر الرسائل مع أصدقائي.

ادعو نشطاء التواصل الاجتماعي الى التوحد فهناك حركة نشطة في الضفة الغربية ويجب ان يتحد الجميع لتوحيد ضرب جوال واريدو ومجموعة الاتصالات ضربات قوية بإلغاء احتكار خدمة خط النفاذ وربطها مع خط الهاتف الأرضي وهذه المبالغ الكبيره التي ندفعها وتسرق منا لصالح جيوب أصحاب الملايين من أبناء عائلة واحده تحت سمع وصمت السلطة كلها التي يتم رشوتها واسكاتها بمالغ قليلة تدفع هؤلاء يستغلوا الانقسام الداخلي ويرشوا الجميع كي يربحوا اكثر واكثر.

ادعو كل انسان وطني شريف ان يقوم بأغلاق جواله من الساعة الثالثة حتى الساعة الخامسة مساءا وان يستجيب لنداء الأخوة الاحرار عبر متابعة صفحات التواصل الاجتماعي وان يوجهوا جميعا ضربة قاسمة لسياسة الغطرسة التي تقوم بها شركة جوال واريدو وان يطالب الجميع بخفض الأسعار وان تعود الى ما كانت علية وضرورة ان تراقب السلطة عبر وزارة الاتصالات عمل هذه الشركات ورفعها للأسعار بطرقة مزاجية من اجل الربح والربح فقط .