مناشده للأخ الرئيس القائد محمود عباس من الجريح موسى إسماعيل محمد برهوم من محافظة رفح

0
435

كتب هشام ساق الله – اناشد الأخ الرئيس محمود عباس القائد العام ورئيس دولة فلسطين ان ينصف هذا الرجل المناضل الكفيف والمقطوعة رجلة والذي تعرض للقصف من طائرة  أباتشي  صهيونية ولدية اسرة كبيره مكونه من 12 فرد منهم 3 يدرسوا بالجامعات توقفوا عن الدراسة بسبب الوضع المادي الصعب وهو يسكن بالإجار انه المناضل الفتحاوي الجريح موسى إسماعيل محمد برهوم الذي يطالب بإنصافه وإعادة راتبة المقطوع من شهر 2 هذا العام .

انا اناشد كل من هو صاحب ضمير ان يتطلع لهذه العائلة وان ينصفها ويطبق قرار الأخ الرئيس القائد العام بان الجرحى واسر الشهداء والأسرى خطوط حمراء لاينبغي ان يتم المساس بها وهذا الرجل الجريح المناضل كان يتقاضى راتب جريح من مؤسسة اسر الشهداء التي تراسها الأخت المناضلة ام جهاد الوزير وتم قطع راتبة بتقرير كيدي ولا اعلم السبب الذي قطع راتبة .

زارة الأخ الصديق الأسير المحرر اللواء هلال جرادات ومعه الأسير المناضل خضر شعث في بيته واطلعوا على وضعة السيء وظروف اعتقاله واتصل بي اخي ابومحمد هلال جرادات وناشدني ان اكتب عن هذا الرجل وان اناشد كل من هو صاحب ضمير ابتداء بأعضاء الهيئة القيادية العليا الثلاثة من أبناء محافظة رفح الأخ المناضل تيسير البرديني عضو المجلس الثوري لحركة فتح ووالاخ وزياد مصطفى شعث والاخ اسحق مخيمر و الأخ الدكتور جلال شيخ العيد امين سر إقليم رفح سابقا والاخ سهيل موسى امين سر الإقليم الجديد وأعضاء لجنة الإقليم الجدد هؤلاء يفترض ان يزوروا هذا الرجل ويتابعوا قضيته العادلة وان يقوموا بارجاع راتبة وإنصافه وحل مشكلته المالية الصعبة والمعقدة .

انا اناشد اخي وصديقي وقائدي الأخ المناضل الكبير احمد نصر محافظ رفح ان يتدخل بكل قوته وان يزورة بالبيت وينصف هذا الرجل ويعيد راتبة عن طريق مخاطبة الجهات المعنية في السلطة الفلسطينية وان يتحدث مع الأخت ام جهاد الوزير والاخت سهام القرم مدير عام مؤسسة اسر الشهداء حاليا في قطاع غزه بارجاع راتب هذا الرجل المظلوم والذي ينتظر ان يتم انصافة وإعادة راتبة .

انا اناشد الرجال الأقوياء في السلطة ان يقفوا لاى جانب أبناء حركة فتح والتنظيمات الفلسطينية الأخرى وإيقاف مجازر قطع الرواتب وخاصة للأسرى والجرحى واسر الشهداء فهذه الفئة المناضلة خط احمر يفترض ان يتم تكلف لجان على مستوى المحافظات تنصف من تم قطع راتبهم ويعطيهم صلاحيات عملية وميدانية من اجل حل إشكاليات والا تستمر مدة طويلة فترات الظلم حتى يتم القيام بعمل مناشدات وفضحنا عبر الاعلام ويتم بعدها ارجاع راتبة .

المواطن الجريح والكفيف المناضل موسى إسماعيل محمد برهوم مواليد محافظة رفح عام 1958  أصيب عام 2003 بعد ان تعرض لصاروخ بتاريخ 9/10/2003 أصيب إصابات خطيره جدا أدت الى بتر احدى رجلية واصابته بالعمى وعانى هذا الرجل ولازال ويحتاج الى علاج مستمر ولدية اسرة كبيره مكونة من 12 فرد ثلاثة منهم يدرسوا بالجامعات توقفوا عن الدراسة بسبب قطع راتب والدهم الذي هو وحده من يدخل له مال من مؤسسة اسر الشهداء والجرحى وهذا الرجل اعتقل في الانتفاضة الأولى مرتين وهو من أبناء حركة فتح ويتنقل على كرسي متحرك يقوده احد أبنائه .

كل الاحترام لاخي وصديقي القائد والاسير المحرر المناضل هلال جرادات المبعد الى قطاع غزه ورفيقة الأخ المناضل خضر شعث الذين اطلعوني على وضع هذا الرجل ونقلوا لي صورة عن وضعة وانا بدوري احيي قيامهم بزيارته وادعو الى التحرك السريع من كل من ناشدتهم بان يزورا هذا الرجل في بيته ويعملوا على حل قضيته بأسرع وقت ممكن .

انا اناشد الاخوه أعضاء اللجنة المركزية جميعا وبمقدمتهم الأخ احمد حلس مفوض مكتب التعبئة والتنظيم ومحافظ رفح الأخ احمد نصر وأعضاء الهيئة القيادية العليا من محافظة رفح وإقليم رفح المناضل وادعوا كل المعنيين من أبناء حركة فتح الذين يستطيعوا التدخل لحل هذه المشكلة وانهائها ان يتدخلوا وينتخوا ويقوموا بارجاع راتب هذا الرجل المناضل الفتحاوي والذي ليس له علاقة باي تنظيم اخر غير حركة فتح فهو كان ولازال وسيظل من أبناء حركة فتح .

لمن يريد ان يتواصل مع هذا الرجل المناضل الأخ المناضل موسى إسماعيل محمد برهوم ان يتصل به على الرقم

0599805967جوالة الخاص

انهي مقالي بضرورة ان يتم تشكيل لجنة في قطاع غزه يتم منحها الصلاحيات الكاملة بإعادة رواتب من يتم ظلمهم والذين تضرروا واسرهم بشكل حاد في مثل هذه القرارات وخاصة التقارير الكيدية وان تقوم لجنة بزيارة هؤلاء المظلومين والتقصي حول السبب الحقيقي لقطع رواتبهم وانصافهم وإعادة الرواتب لهم وخاصة من فئة الجرحى والشهداء والأسرى بشكل خاص حتى لايتم ضرب قرار الأخ الرئيس القائد محمود عباس عرض الحائط بان هذه الفئة المناضلة خط احمر لاينبغي تجاوزة .