شركة التقنيات الحديثة تطلق أول منصة لتعزيز الشمول المالي بفلسطين

0
85

في إطار السعي لتطوير التكنولوجيا المالية وتعزيز الشمول المالي، أعلنت شركة التقنيات الحديثة MTC عن أحد أحدث حلولها المبتكرة “أموالي” والذي يُعد المنصة الأولى في فلسطين للوصول لفئات الشباب والنساء ورواد ورياديات الأعمال والمشروعات وإشراكهم في المنظومة المالية.

 

الإعلان عن المنصة الجديدة جاء على هامش مؤتمر إكسبوتك السادس عشر الذي نظم يوم الاثنين لموافق ٠٥ تشرين الثاني ٢٠١٩ بمدينة رام الله، حيث جاء تحت شعار التكنولوجيا المالية . “FinTech”

 

المدير العام لشركة التقنيات الحديثة MTC.PS المهندس راسم فايز مشتهى عبر عن سعادته لإتاحة فرصة المشاركة لشركته الوحيدة القادمة من قطاع غزة وقال: “إن المجتمع الفلسطيني يعاني من الاغتراب المالي، والحل يتمثل في الانفكاك التدريجي عن الاحتلال، وهذا ما دعا إليه السيد الرئيس والسيد رئيس الوزراء، وهو الأمر الذي يتقاطع إيجابيا مع تطلعاتنا، مما سيشجع الفئات المهمشة داخل المجتمع في أن يكونوا منتجين ويستطيعوا تسويق خدماتهم ومنتجاتهم عبر “منصة أموالي” والوصول للعالمية.

 

وأضاف مشتهى: “بأن معظم الأفراد الذين لا يملكون حسابات بنكية ويرغبون بتحويل واستلام أموال، فإنهم يضطرون لاستخدام شركات مثل “موني جرام” و”ويسترن يونيون” اللتان تعدان ذوات تكلفة عالية جداً وصعوبة التدقيق والمراجعة مقارنة باستخدام منصة أموالي”.

 

ولفت المدير العام للشركة بأن منصة أموالي تحاكي آخر وأحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا المالية العالمية من إمكانات، وتعتمد المعايير الدولية لأمن الموارد المالية والبيانات وتوجيهات خدمات الدفع المعدلة PSD2، كما وأن أموالي منتجاً وطنياً يتحدى المرحلة، ويساعد في نقل القطاع المالي لدرجة متقدمة تنافس في السوق العالمي وتساعد في تطوير الاقتصاد الفلسطيني.

 

وأشار مشتهى بأن شركته قد تقدمت للسادة في سلطة النقد للحصول على ترخيص لتشغيل هذه المنصة داخل فلسطين منذ إبريل الماضي، إلا أن القوانين الحالية لا تلبي القدرة على تشغيل هذا المشروع، معرباً عن أمله في الحصول على الترخيص الملائم حتى يعلم العالم بأن فلسطين منبعاً للتميز والإبداع، رغم ما تمر به من صعوبات جمة.

 

وعن الفرق بين منصة أموالي والحسابات البنكية التقليدية، نوه المهندس مشتهى إلى أن “أموالي” لا تتقيد بمكان أو زمان للقيام بالعمليات المالية، كما وتمكن المنصة المستخدم من القيام بعمليات الشراء الإلكترونية والتقليدية، بالإضافة لدعم الذكاء الاصطناعي في آليات عمل المنصة وتشمل خدمات إضافية كالمطالبات المالية والتقارير التفصيلية ودعم إمكانية إضافة محافظ بجميع العملات العالمية.

 

وإجابة على السؤال المتعلق بعمليات السحب، أشار المدير العام لشركة التقنيات الحديثة بأننا في مراحل البداية وجاري البحث مع الشريك الألماني للحصول على ترخيص إصدار بطاقات مرتبطة بشبكة البنوك العالمية “interbank network” مثل فيزا وماستر، مما يعني أن من سيملك بطاقة أموالي سيكون قادراً على استخدامها من أي صراف آلي “ATM” في العالم، واضاف أننا في صدد للحصول على ترخيص أوروبي E-Money لتكون المنصة الفلسطينية الأولى المطبقة أوروبياً.

 

وحول إمكانية استخدام منصة أموالي للبطاقة الذكية والهاتف الذكي، أوضح المهندس مشتهى أن المنصة تدعم تطبيقات الأندرويد والأيفون والبطاقة الذكية، علاوة على ذلك سيتم إصدار شيكات إلكترونية ذكية “لأول مرة في الشرق الأوسط” مما يصعب تزييفها وتتميز بسهولة التعامل معها وبها.

 

ولم ينس مدير شركة MTC تقديم الشكر الجزيل لاتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية “بيتا” ممثلة برئيس مجلس إدارتها المهندس “سعيد زيدان”، وكافة الطواقم التنفيذية في الاتحاد لإتاحة الفرصة لمشاركتنا في هذا الحدث التقليدي السنوي.

 

من ناحيته لفت مدير التطوير في شركة التقنيات الحديثة المهندس محمد أبوقضامة إلى أن منصة أموالي تمتلك أدوات الربط لأي مطور لربط أي نظام إلكتروني بمنصة أموالي بكل سهولة ويسر، مشيراً إلى أن الشركة قامت بالتشبيك مع كبريات المتاجر العالمية مثل: (WooCommerce، Magento، Prestashop، OpenCart)، وأنه جار العمل على زيادة الربط مع منصات تجارية أخرى لتكون منصة أموالي إحدى بوابات الدفع الإلكتروني الأقل تكلفة والأكثر أماناً وسهولة.

 

يذكر بأن شركة التقنيات الحديثة MTC شركة فلسطينية تأسست في عام 1987 ومقرها مدينة غزة ومتخصصة بتطوير الأنظمة والبرمجيات الإبداعية التي تخدم شرائح متعددة من المجتمعات المحلية، العربية والدولية، ولها شركة شقيقة في دولة ألمانيا الاتحادية وممثلين في كل الإمارات العربية المتحدة والكويت والأردن والمملكة العربية السعودية. — مع ‏‎Ashwaq Dawoud‎‏ و‏‏٢‏ آخرين‏.