كفى يا كل العالم اعتقال للأسير المناضل نائل البرغوثي بلغ اليوم 64 عام منها 42 عام اعتقال

0
780

كتب هشام ساق الله – هذا العالم الظالم الذي يتستر ويسكت على دولة الكيان الصهيوني ويطلق يديها لكي تعتقل وتعذب أبناء شعبنا الفلسطيني وفي مقدمتهم الأسير المناضل البطل الأخ نائل البرغوثي الذي بلغ ليوم من العمر 64 عام منها 42 عام بالأسر وقيود السجان كفى اعتقال لهذا البطل وان أوان الافراج عنه هذا الرجل لم يفرح تزوج حديثا وتم إعادة اعتقاله بعد مده قصيره .

أقول لهذا العالم الظالم الذي لا يعطي للإنسانية حقها وخاصه ان كان الشخص فلسطيني فنحن غير محسوبين على البشر في حساباتهم الظالمة لانها ستمس دولة الكيان الصهيوني وتدينه وتدين انسانيتهم الظالمة والمجرمة اين هو العدل الذي يتحدثوا فيه عن اسير فلسطيني امضى 40 عام في سجون الاحتلال واليوم يبلغ عمره 62 عام والله ما يجري جريمه .

الذي اطال فترة اعتقالك اخي المناضل نائل البرغوثي هذا الانقسام البغيض وهذا الهوان العربي والإسراع في التطبيع مع دولة الكيان الصهيوني الذي دفع دولة الكيان الصهيوني الى التجبر والتكبر وعدم النظر باي موضوع له علاقه بفلسطين ننتظر سواعد المقاومه والاحرار ان يطلقوا سراحك وينتزعوك من براثن الاحتلال الصهيوني .

لك المجد أيها الصابر الشامخ لك الحرية والمجد والحياه المديدة الموفورة بالصحة والعافية لا استطيع ان أقول اكثر من هذا فتاريخك يتحدث عنك وعن بطولاتك ادعو كل احرار العالم ان يرفعوا قضية وصور هذا المناضل الكبير والحرية للاخ المناضل كريم يونس وماهر يونس وكل الصابرين الذين امضوا سنوات في سجون الاحتلال الصهيوني

نائل البرغوثي (ولد في 24 اكتوبر 1957) أسير فلسطيني في سجون الاحتلال الاسرائيلي، وهو أقدم أسير بالعالم، والذي قضى ما يعادل من ثلثي عمره في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

اعتقل في الرابع من نيسان عام 1978، توفي والده في أكتوبر 2004 وامه بنفس الشهر لسنة 2005، كان على موعد مع الحرية بصفقة وفاء الأحرار عام 2011، بعد خروجه من السجن تزوج من المحررة ايمان نافع والتحق بجامعة القدس المفتوحة لدراسة علم التاريخ، اعتقل مجددا في الثامن من يونيو 2014 بعد خطاب ألقاه بجامعة بيرزيت، وقد تم الحكم عليه لمدة عامين ونصف، ولكن دام اعتقاله لما بعد تلك الفترة وحتى اليوم، بسبب رغبه الاحتلال في اعادته لقضاء حكمه القديم بالمؤبد.