فتح موحده ومتصالحة مع ذاتها وقادره على حسم الجدل في أي استحقاق انتخابي

0
157

كتب هشام ساق الله – وصلني خبر بهذا العنوان من اعلام حركة فتح بعد عقد مؤتمرين احدهم في شمال قطاع غزه لاتحاد المرآه للعمل الاجتماعي تم الاتفاق على قائمة ولم تجري الانتخابات وكذلك مؤتمر اخر انعقد للجرحى في إقليم شرق غزه وتم أيضا الاتفاق على قائمه واعلن عن فوزها في نهاية المؤتمر.

انتخابات حش وارمي وتسجيل انعقاد مؤتمرات ما يجري هو تضليل تنظيمي هؤلاء يتحدثوا في دائرة  البكسه ودائر اطارهم المنضبط والمسيطر عليه  فقط تغير اشخاص وتبديل دون إعطاء الكادر المنصرف او الجديد حقه التنظيمي والمالي انا أقول لا داعي لعقد مؤتمرات والحديث عن انتخابات داخليه مؤتمرات حش وارمي قانون الحركة يخولكم ان تكلفوا بكل المستويات للوصول الى مؤتمر الإقليم طالما لاتجري انتخابات ومنافسه حره .

نتمنى ان تكون حركة فتح متصالحة مع نفسها ونتمنى ان تكون موحده وتستطيع حسم أي استحقاق انتخابي قادم يبدو من تحدث بهذا العنوان عبر عن امنيته واماني القائمين على حركة فتح في قطاع غزه الموضوع لا يحسم بالكلمات الجميلة وشعارات فارغة المضمون الامر يتم حسمه بأكثر من هذا انتم تتحدثوا داخل وسط تنظيمي لا يقول نعم ولا لا وسط بكستكم المسيطرة عليها .

هؤلاء الذين يطبلوا وزيمروا ويريدوا ان يصوروا وضع حركة فتح بانه ممتاز ولا يوجد أي مشاكل وانها متصالحة مع أبنائها وجماهيرها وانها ستفوز باي استحقاق قادم هؤلاء يقولوا ليثبتوا انفسهم في مواقعهم ويغشوا حركة فتح لانهم لا يقولوا الحقيقة فقط يجملوا الصورة لتخرج جميله مع انعقاد هذا المؤتمر او ذاك مؤامرات حش وارمي فقط ليقال انها انعقدت ويتم رفع تقرير ان الوضع الداخلي ممتاز .

ماذا ستفعلون حين تنتهوا من عقد مؤتمرات حش وارمي ماذا ستفعلون مع كوادر وجماهير حركة فتح خارج اطار بكستكم حين تأتي الاستحقاقات الى خارج البكسه مع هؤلاء الذين تلقوا ضربات تلو الضربات وعانوا كثيرا ولم نسمع منكم كلمه ولا قول ولا موقف يقف الى جانبهم في اول استحقاق ماذا ستقولون لكوادر حركة فتح الذين تمسكوا بالشرعية ورفضوا كل المغريات ليكونوا الى جانب المنشقين في حركة فتح الذين يستخدموا اسمها ولا يوجد أي نوع من الرد عليهم .

هناك هوه كبيره بين قيادة حركة فتح المتمثلة بالهيئة القيادية لحركة فتح مع كل كادر حركة فتح خارج البكسة ويوجد هوه واسعه مع كوادر حركة فتح في الأقاليم هناك هوه في كل فروع واذرع حركة فتح وهذه الهوه الكبيرة ناتجه عن عدم حسم كل الأمور والقضايا التنظيمية وكذلك الى عدم التواصل بين القيادة والكادر وكذلك التعامل بمنطق انا الشرعية وانت مشكوك بشرعيتك اذا انتقدت وقلت قولا اخر اضافه الى التجاهل الكبير الذي يتم يصل ببعض الأحيان الى العداء الشخصي .

هناك شعور في كادر حركة فتح بكل قطاع غزه ان من يتولى القيادة اغلبهم سقطوا باستحقاقات انتخابيه مختلفة للحركة وتم مكافئتهم ووضعه بمواقع قياديه من اجل ان تتوافق الجوقه والتركيبه وتتولد قياده منصاعه  لايقولوا موقف او يعترضوا على أي شيء حتى يتم تمرير ما يريدوا ويكونوا تحت السيطرة لذلك لم نسمع منهم ولا كلمه منذ بدء الإجراءات الظالمه ضد أبناء حركة فتح الذين تم تحويلهم الى التقاعد المالي والتقاعد المبكر وعدم انصاف تفريغات 2005 وكذلك عدم ترقية كادر فتحج مقابل مايحدث من ترقيات في كادر حركة حماس واستخدام التقارير الكيديه وقطع الرواتب في ضبط القاعدة التنظيميه وتهمة وفزاعة دحلان تطارد كل من يعارض ويقول لا ويخرج عن طوعهم .

نتمنى ان تكون فتح موحده ومتصالحة مع ذاتها وقادره على حسم الجدل في أي استحقاق انتخابي وان يكون هذا الشعار الاجوف حقيقه على الأرض وان يتواضعوا ويتواصلوا مع جماهير حركة فتح ويتصالحوا معهم ويكون لهذه القيادة موقف بكل المواضيع الموجودة وان يضغطوا من اجل حل كل المشاكل وان يكون لهم مونه على اللجنة المركزية يطلبوا موازنات تشغيليه ويعيدوا رواتب المظلومين من أبناء حركة فتح وينصفوا أبناء الحركة المظلومين والساكتين والمهديين دائما بولائهم نتمنى ان يدحروا جماعة دحلان ويوقفوا تقدمهم واستقطابهم لكوادر الحركة نتمنى ان يوحدوا الشبيبة التي أصبحت تيارات بداخل تيار الشرعية .

لن تستطيعوا ان تخرجونا عن حركة فتح ليخلوا لكم مواقعكم لن نصبح من جماعة المفصول محمد دحلان ولن نكون خارج الشرعية بقيادة الأخ محمود عباس وسنواصل حديثنا وكتابتنا عن جوانب الخلل التي هي موجوده في حركة فتح وسنظل نقول بان حركة فتح غير متصالحة مع نفسها والدليل محالة الاستقطابات الموجوده بداخل اللجنة المركزية وعدم تقدير الخطر الداهم على الحركة وعدم وجود موقف موحد للحركة وفي داخل اللجنة المركزية للأسف جميعا ليس لهم كلمه ولا صوت كيف تكون متصالحة مع نفسها وهي لا تقوم بدورها التنظيمي والقيادي ويتم احتوائها وتركيز القرار في يد ثلة في داخل الحركة .