تفريعات 2005 لم يتلقوا متأخرات والمتقاعدين العسكريين يتم تأخيرهم ثلاثة أيام السبب وزارة المالية

0
489

كتب هشام ساق الله – حزنت وزعلت كثيرا لعدم تلقي الأخوة تفريعات 2005 أي متأخرات وذلك لانهم موظفين غير رسميين للأسف الشديد هؤلاء يتم خصم نصف رواتبهم خلال فترة المحنه التي مرت فيها السلطة وحين تعود الأموال للسلطة من العدل ان يتم إعادة المتأخرات لهم أيضا مثلهم مثل الباقين من كل من يتلقوا أموال من السلطة لذلك لا نريد حلول ترقيعيه لتفريعات 2005 نريد ان يتم احتسابهم موظفين عسكريين رمسيين ولا نريد لهم ان يكونوا اقل درجه او مستوى هؤلاء لايتلقوا صدقه من السلطة الفلسطينية ولا يتم الدفع لهم من جيوب قيادات السلطة ينبغي ان يتم انصافهم بشكل كامل ونهائي يكفي تلاعب بهؤلاء الشباب والذين ينتظروا العدل والمساواة مع نظرائهم منذ 13 عام .

مطلوب تدخل واضح من الأخ الدكتور محمد اشتيه رئيس الوزراء وكل الوزراء الاحرار الزام وزارة المالية بان يتم صرف متأخرات لتفريغات 2005 التي تم خصمها منهم بشكل مباشر والذي أدى الى ارتكاب جريمه بحقهم وديون تراكمت عليهم يريدوا ان يدفعوها فاغلب هؤلاء الشباب اصبح لديهم اسر وأبناء وبنات وعليهم التزامات ماليه كثيره .

وزارة المالية تتعامل مع نفسها على انها جسم منفصل عن تعليمات رئيس الوزراء الأخ الدكتور محمد اشتيه تفعل ما تريد وتقرر وحدها وتضرب عرض الحائط مأتم الإعلان عنه رسميا بصرف المتأخرات للموظفين وكل من تم الخصم عليهم خلال الفترة الماضية .

تلقيت خبر تأجيل نزول المستحقات المالية للمتقاعدين العسكريين لمدة 3 أيام بغضب شديد واستنكار شديد ان ما يجري هو نوع من التمييز الكبير فرواتب الموظفين جميعا تاتي من وزارة المالية لماذا يتم تأخير المتقاعدين العسكريين كل مره في الرواتب العادية وغيرها مايجري هو تقصير وزارة المالية بأرسال الكشوفات متأخرة بنهاية اليوم واقولها بشكل واضح انها همالة من هيئة المتقاعدين العسكريين الذين لا يفعلوا شيء لرفع هذا التأخير لثلاثة أيام .

وزارة المالية تتلاعب بنا وتؤخر ما تريد وتقدم ما تريد بشكل غير محتر هدفه تمييز واضح ومزاجية القائمين على الموضوع فالأمر واضح ومعروف وكنا نتوقع ان نتلقى مستأخراتنا جميعا سواء الموظفين الذين هم على راس عملهم او الموظفين المتقاعدين ولكن للأسف ما يجري هو عدم وجود اداره في الوزارة تستطيع انهاء كشوفات الموظفين ودائما تؤخر المتقاعدين العسكريين ثلاثة أيام هي أيام اغلاق البنوك .

المتقاعدون العسكريون عددهم بالألاف وانتظارهم في كل مره ثلاثة أيام ينبغي ان تتحمله هيئة المتقاعدين العسكريين واعتبره انا هماله بالقائمين على هذه المؤسسة في كل مكان فهم لايبحثوا عن مصالح المتقاعدين العسكريين ويسكتوا على تجاوز وزارة المالية وغيرها يصمتوا لتمرير مصالحهم الخاصة وانا أقول للأخوة المتقاعدين العسكريين ينبغي ان يتم طرح هذا الموضوع على اول أولويات الهيئة في المستقبل وان يقوموا بأجراء اتصالات حتى لايتم تأخير الرواتب والمستحقات ثلاثة أيام كل مره .

اعرف انه من يوم ليوم الامر مش فارق كثير ولكن هذه الثلاثة أيام لو تم عمل اللازم لكان الامر سهل ويتم صرف الرواتب للجميع بدون فرق او تمييز طالما ان الحسابات والحوالات تاتي كلها من وزارة المالية ويتم عملها قبل ثلاثة أيام من عملية الصرف ان التأخير والتلاعب بالقديم والتأخير الجاري ينبغي ان يتوقف ويتم انهائه بشكل نهائي .

انا اناشد الأخ رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتيه ان يصدر تعليماته بعدم تكرار ما يجري من تمييز واضح بين من هم على راس عملهم من مدنيين وعسكريين وان لا يتم تأخير الرواتب والمستحقات وارساله الى البنوك متأخرة حتى تبقي في البنوك ثلاثة أيام الخميس والجمعة والسبت وان هذا العمل هو عمل ناجم عن مماطله وتأخير مقصود من وزارة المالية .

وأقول لهيئة التقاعد ومجلس ادارتها ماذا تفعلوا لماذا تقصروا بحق منتسبينكم من الاف المتقاعدين ويتم استغلالنا لمدة ثلاثة أيام هكذا وتأخير صرف رواتبنا ينبغي ان تقوموا بجولة من اللقاءات والضغوطات من اجل حل هذه القضية التي هي في صلب عملكم وادائكم .