مجموعة بال تل دولة عميقه داخل السلطة الفلسطينية تفعل ما تشاء

0
132

كتب هشام ساق الله – الليلة الماضية اثناء استقبال المنتخب السعودي في مقر الأخ الرئيس محمود عباس كان ضمن الحضور اللواء كبيرهم التنفيذي وتبادل الهدايا للوفد السعودي الإداري والفريق حضوره يعني انه اكثر من وزير واكثر من مسئول فهو يدفع ثمن حضوره وتواجده اثبت لي انه ومجموعته يشكلوا دولة عميقه يقعل ما يشاء يرفع الأسعار ويسرقوا قوت الشعب الفلسطيني ليزيدوا ارباحهم .

نعم مدراء مجموعة الاتصالات الفلسطينية يستغلوا ان ايدهم بزور كبار السلطة وانهم دولة عميقه فهم يقوموا باستغلال هذه الأموال التي تدفع تحت وفوق الطاولة ويقوموا بتصفية خلافاتهم الشخصية ووقف أي شخص يقوم بكتابة او الحديث عن سرقاتهم للشعب الفلسطيني يمكن ان يتم اعتقاله او استدعائه للأجهزة الأمنية وبهدلته لديهم قدرات خاصه وكبيره .

الوضع السيء الذي تعيشه وزارة الاتصالات الفلسطينية ووزيرها الدكتور سدر يجعلنا نقول ان هناك قوه كبيره تفعل ما تشاء وان وزارته شكليه وطرطوره لا تستطيع ان تمرر أي شيء حتى قرار اتخذه بالتناقل الرقمي او فصل خدمة خط النفاذ عن خط الهاتف ضحكوا علينا بتخفيض بسيط يجب ان يكون التخفيض اكبر واعمق واكثر جديده مايجري هو تنفيذ لتعليمات اللواء الكبير المتنفذ صاحب القرار الحقيقي  .

انا اقترح ان يتم تعيين اللواء كبيرهم التنفيذي  وزير بصلاحيات مدير تنفيذي لمجموعة الاتصالات  الذي لديه الويه في قطاع غزه يقلدوه ويمارسوا كل ما يمارس فهم مفحجين بين السلطة وحماس هكذا يتم حل مشاكل كثيره واطلاق يدهم على فعل كل ما يريدوا وتأجير الشعب الفلسطيني ورقابه لهم حتى يستطيعوا استعادة المليارات التي تسرقها الشركات الصهيونية بدون ان يفعلوا أي شيء ويربحوا اكثر واكثر .

الصحيح لا حاجة لنا لوزارة الاتصالات وتكنلوجيا المعلومات ولوزيرها فهم كم يصرف أموال الشعب بدون صلاحيات طالما هذه الوزارة لاتقف الى جانب شعبنا وتوقف سرقات ورفع الأسعار بدون اشراف الوزراه وتفعل ما تشاء وماتريد تعتقل من تريد وتستدعي من تريد وتفعل ماتريد فهي دولة عميقه في السلطة الفلسطينية مدعومة من دولة الكيان الصهيوني  وتم اطلاق يدهم بعد ما اقرضوا السلطة الفلسطينية بأزمتها الأخيرة اكثر واكثر وطالما يدفعوا أموال وتبرعات طالما يفعلوا مايريدوا بغزه والضفة الغربية باختصار هذه الوزارة لا تلزم شعبنا فهي عبىء كبير عليه  .

قد يستغرب احدكم انها تعتقل وتستدعي وتفعل كل ما تريد فلديهم قدرات عالية على الرشوه وتمرير قرارات المحاكم والحكم فيها بدون ان يتم ابلاغ المتهم او الشخص الذي لايدفع يصدروا القرار من المحكمة ويصدروا قرار بإحضاره وضبطه ويتفاجىء الشخص انه في المعتقل على ان يسوي الامر مع محامي الشركة بدون ان يتم حماية حق المواطن في محكمه عادله .

نعم يستدعوا ويمارسوا نفوذهم ودولتهم العميقة يمكنهم ان يطلبوا اعتقال مواطن او استدعائه وبهدلته لدى الأجهزة الأمنية في الضفة وكذلك يمونوا على حركة حماس وأجهزتها ويمكنهم فعل كل ما يريدوا هؤلاء مواقفهم غير مبدئيه وعابرين للدول والحدود ولديهم تصاريح في أي بي من دولة الاحتلال يفعلوا ما يشاء فهم شركاء معها يبيعوا خدماتهم ويغلفوها بالوان العلم الفلسطيني حتى يقال انها شركة فلسطينية .