عبدالله محمد الباشا ( لقب ب عبدالله الدنان ) قائد مؤسس بحركة فتح عضو اللجنه المركزيه الأولى

0
422

ولد في قلقيلية -فلسطين-عام ١٩٣٦

وسافر للعمل للكويت في اوائل الخمسينات

عمل في التجارة والمقاولات طيلة فترة وجوده في الكويت وكان يعد من رجال الأعمال الاقوياء على الساحة الكويتية

عندما ذهب أبو عمار الى الكويت كان الدنان مفتاحه للانخراط في الجالية والتعرف على وطنيينها

الدنان العم أبو مشهور الرجل الصامت المثقف الوطني

من مؤسسين حركة فتح في الكويت…وعندما نقول مؤسس…أي من اصحاب الفكرة والتمويل(ساوضحها أكثر)

في منتصف الخمسينات كانت اجتماعاته السرية المغلقة بالمؤسسين الستة على بحر الكويت تحت شجرة تظل فلسطينيين حملوا هم القضية في قلبهم ووجدانهم…كان العمل سريا في تلك الفترة الى ابعد الحدود

الدنان كان متزوج وانجب ٥ أبناء ثلاثة من الاناث واثنان من الذكور..ولم تكن زوجته او ابنائه على علم بطبيعة انتمائه وعمله السري..

كان امام الجميع التاجر الذكي بين الكويت والعراق وبيروت…

المناضل أبو مشهور الباشا اسمه الحقيقي بين الناس..من أول أعضاء للجنة المركزية لحركة فتح وواضع مفاهيمها وأهدافها…

جعل من تجارته وأرباحه الممول الرئيسي للحركة في الكويت وخارجها…فكانت زوجته ترى الاموال التي لا يبقي منها للمنزل الا القليل…وتسأله لمن تعطيها يا عبدالله…والاجابة الصمت الدائم…الأولاد يا عبدالله ويجاوب بكل ايمان المناضل والفدائي أنا موجود…

اعطى للحركة في أوج احتياجها كل ما يملك من فكر ومال ونضال ….يرى عائلته في المناسبات…فهو تاجر بين الدول!!!

اختلف مع القيادة التي كان جزء منها وانسحب بكل هدوء

ولكن لم ينسحب كمناضل وممول…فاستمر بدعمها حتى لم يتبقى لديه شيء…

جاءت حرب الكويت وخرجت عائلته وبقي هو فباب رزقه واولاده هناك…وعانى الامرين كأي فلسطيني هناك…

مرض الباشا مرض المناضل الصامت كما عاش بصمت…وأقعده المرض ٤ سنوات…كانت زوجته الصابرة واولاده المعين الوحيد له…فلا قيادة ولا تنظيم علم بهم أو بحالهم….

شاءت الاقدار ان تجتمع عائلته في نفس العمارة التي نسكنها في عمان…والتقى والدي بالدنان…المناضل الكبير جارا له …فكان الجار الطيب الحنون صاحب الابتسامة الجميلة

وتكلم الصامت واخبره من هو فلم يكن احد يعلم أن الدنان هو نفسه عبدالله الباشا أبو مشهور

وكنت ارى التقدير والاحترام الكبير لوالدي له ولعائلته حتى هذه اللحظة….

وحاول فترة مرضه اخبار القيادة عنه وعن حاجته لدعمه والوقوف بجانبه…ولكن التم المتعوس على خايب الرجا!!!

فما جمعهم سكن واحد الا لأنهم من نفس الطينة الشريفة المناضلة التي لا تعلم من اين تؤكل !!!

 

وتوفى الله المناضل الجميل القلب الدافىء صاحب الابتسامة الجميلة العم الغالي والمناضل الشريف أبو مشهور عبد الله الباشا (الدنان) في عام ٢٠٠٣ بعد معاناة طويلة مع المرض

وكان كل ما تلقته العائلة برقية تعزية من قيادتنا العظيمة!!!

 

ووعد علي ان اكتب المزيد وانشر ما غفلته قيادتنا ومؤرخيها ومفكريها عن هذا الانسان العظيم…قريبا